الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر

قوله تعالى : يا أيها الرسول لا يحزنك الآية .

[ ص: 298 ] أخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، عن ابن عباس في قوله : لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر قال : هم اليهود، من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم قال : هم المنافقون .

وأخرج أحمد، وأبو داود ، وابن جرير ، وابن المنذر ، والطبراني ، وأبو الشيخ ، وابن مردويه ، عن ابن عباس قال : إن الله أنزل : ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون ، الظالمون ، الفاسقون أنزلها الله في طائفتين من اليهود، قهرت إحداهما الأخرى في الجاهلية حتى ارتضوا واصطلحوا على أن كل قتيل قتلته العزيزة من الذليلة فديته خمسون وسقا، وكل قتيل قتلته الذليلة من العزيزة فديته مائة وسق، فكانوا على ذلك حتى قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، فذلت الطائفتان كلتاهما لمقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ لم يظهر عليهم، فقتلت الذليلة من العزيزة قتيلا، فأرسلت العزيزة إلى الذليلة أن ابعثوا إلينا بمائة وسق، فقالت الذليلة : وهل كان هذا في حيين قط، دينهما واحد، ونسبهما واحد، وبلدهما واحد، ودية بعضهم نصف دية بعض، إنما أعطيناكم هذا ضيما منكم لنا، وفرقا منكم، فأما إذ [ ص: 299 ] قدم محمد فلا نعطيكم ذلك، فكادت الحرب تهيج بينهما، ثم ارتضوا على أن جعلوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بينهم، ففكرت العزيزة فقالت : والله ما محمد بمعطيكم منهم ضعف ما يعطيهم منكم، ولقد صدقوا، ما أعطونا هذا إلا ضيما وقهرا لهم، فدسوا إلى محمد من يخبر لكم رأيه، فإن أعطاكم ما تريدون حكمتموه، وإن لم يعطكموه حذرتموه، فلم تحكموه، فدسوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ناسا من المنافقين يختبروا لهم رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما جاءوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أخبر الله رسوله صلى الله عليه وسلم بأمرهم كله، وماذا أرادوا، فأنزل الله : يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إلى قوله : ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون ثم قال : فيهم - والله – أنزلت وإياهم عنى الله .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، وأبو الشيخ ، عن عامر الشعبي في قوله : لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر قال : كان رجل من اليهود قتل رجلا من أهل دينه، فقالوا لحلفائهم من المسلمين : سلوا محمدا، فإن كان يقضي بالدية اختصمنا إليه، وإن كان يقضي بالقتل لم نأته [ ص: 300 ] وأخرج ابن إسحاق ، وابن جرير ، وابن المنذر ، والبيهقي في "سننه"، عن أبي هريرة ، أن أحبار يهود اجتمعوا في بيت المدراس حين قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وقد زنى رجل بعد إحصانه بامرأة من يهود، وقد أحصنت، فقالوا : ابعثوا بهذا الرجل وهذه المرأة إلى محمد، فاسألوه كيف الحكم فيهما، وولوه الحكم فيهما، فإن عمل فيهما بعملكم من التجبيه، والتجبيه الجلد بحبل من ليف مطلي بقار، ثم تسود وجوههما، ثم يحملان على حمارين، وجوههما من قبل أدبار الحمار، فاتبعوه، فإنما هو ملك سيد قوم، وإن حكم فيهما بالرجم، فإنه نبي، فاحذروه على ما في أيديكم أن يسلبكم، فأتوه، فقالوا : يا محمد، هذا رجل قد زنى بعد إحصانه بامرأة قد أحصنت، فاحكم فيهما، فقد وليناك الحكم فيهما، فمشى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى أحبارهم في بيت المدراس، فقال : (يا معشر يهود، أخرجوا إلي علماءكم)، فأخرجوا إليه عبد الله بن صوريا، وأبا ياسر بن أخطب، ووهب بن يهوذا، فقالوا : هؤلاء علماؤنا، فسألهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم حصل أمرهم، إلى أن قالوا لعبد الله بن صوريا : هذا أعلم من بقي بالتوراة، فخلا به رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان غلاما شابا من أحدثهم سنا، فألظ به رسول الله صلى الله عليه وسلم المسألة، يقول : (يا ابن [ ص: 301 ] صوريا، أنشدك الله، وأذكرك أيامه عند بني إسرائيل، هل تعلم أن الله حكم في من زنى بعد إحصانه بالرجم في التوراة)، فقال : اللهم نعم، أما والله يا أبا القاسم، إنهم ليعرفون أنك نبي مرسل، ولكنهم يحسدونك، فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمر بهما فرجما عند باب مسجده، ثم كفر بعد ذلك ابن صوريا، وجحد نبوة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله : يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر الآية .

وأخرج عبد الرزاق ، وأحمد ، وعبد بن حميد ، وأبو داود ، وابن جرير ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي في (الدلائل)، عن أبي هريرة قال : أول مرجوم رجمه رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليهود، زنى رجل منهم وامرأة، فقال بعضهم لبعض : اذهبوا بنا إلى هذا النبي، فإنه نبي بعث بتخفيف، فإن أفتانا بفتيا دون الرجم قبلناها، واحتججنا بها عند الله، وقلنا : فتيا نبي من أنبيائك، قال : فأتوا النبي صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد وأصحابه، فقالوا : يا أبا القاسم، ما ترى في رجل وامرأة منهم زنيا؟ فلم يكلمهم كلمة حتى أتى بيت مدراسهم، فقام على الباب فقال : (أنشدكم بالله الذي أنزل التوراة على موسى، ما تجدون في التوراة على من زنى إذا أحصن؟) قالوا : يحمم ويجبه ويجلد، والتجبيه أن يحمل الزانيان [ ص: 302 ] على حمار، ويقابل أقفيتهما، ويطاف بهما، وسكت شاب منهم، فلما رآه النبي صلى الله عليه وسلم سكت، ألظ به النشدة، فقال : اللهم إذ نشدتنا، فإنا نجد في التوراة الرجم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (فما أول ما ارتخصتم أمر الله؟) قال : زنى رجل ذو قرابة من ملك من ملوكنا، فأخر عنه الرجم، ثم زنى رجل في أسرة من الناس، فأراد رجمه، فحال قومه دونه، وقالوا : والله لا يرجم صاحبنا حتى تجيء بصاحبك فترجمه، فاصلحوا هذه العقوبة بينهم، قال النبي صلى الله عليه وسلم : (فإني أحكم بما في التوراة)، فأمر بهما فرجما، قال الزهري : فبلغنا أن هذه الآية نزلت فيهم : إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور يحكم بها النبيون الذين أسلموا [المائدة : 44]، فكان النبي صلى الله عليه وسلم منهم .

وأخرج أحمد، ومسلم ، وأبو داود ، والنسائي ، والنحاس في (ناسخه)، وابن جرير ، وابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، وابن مردويه ، عن البراء بن عازب قال : مر على النبي صلى الله عليه وسلم بيهودي محمم مجلود، فدعاهم، فقال : (أهكذا تجدون حد الزاني في كتابكم؟) قالوا : نعم، فدعا رجلا من علمائهم فقال : (أنشدك بالله الذي أنزل التوراة على موسى، أهكذا تجدون حد الزاني في [ ص: 303 ] كتابكم؟) قال : اللهم لا، ولولا أنك أنشدتني بهذا لم أخبرك، نجد حد الزاني في كتابنا الرجم، ولكنه كثر في أشرافنا، فكنا إذا أخذنا الشريف تركناه، وإذا أخذنا الضعيف أقمنا عليه الحد، فقلنا : تعالوا حتى نجعل شيئا نقيمه على الشريف والوضيع، فاجتمعنا على التحميم والجلد، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (اللهم إني أول من أحيا أمرك إذ أماتوه)، وأمر به فرجم، فأنزل الله : يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إلى قوله : إن أوتيتم هذا فخذوه يقولون : ائتوا محمدا، فإن أفتاكم بالتحميم والجلد فخذوه، وإن أفتاكم بالرجم، فاحذروا، إلى قوله : ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون قال : في اليهود، ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون قال : ثم صار إلى قوله : ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون قال : في الكفار كلها .

وأخرج البخاري، ومسلم ، عن ابن عمر قال : إن اليهود جاؤوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له أن رجلا منهم وامرأة زنيا، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما تجدون في التوراة؟) قالوا : نفضحهم ويجلدون، قال عبد الله بن سلام : كذبتم، إن فيها آية الرجم، فأتوا بالتوراة فنشروها، فوضع أحدهم يده على آية [ ص: 304 ] الرجم، فقال : ما قبلها وما بعدها، فقال عبد الله بن سلام : ارفع يدك، فرفع يده، فإذا آية الرجم، قالوا : صدق، فأمر بهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجما .

وأخرج ابن جرير ، والطبراني ، وابن مردويه ، عن ابن عباس في قوله : إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا قال : هم اليهود، زنت منهم امرأة، وقد كان حكم الله في التوراة في الزنا الرجم، فنفسوا أن يرجموها، وقالوا : انطلقوا إلى محمد، فعسى أن يكون عنده رخصة، فإن كانت عنده رخصة فاقبلوها، فأتوه فقالوا : يا أبا القاسم، إن امرأة منا زنت فما تقول فيها؟ قال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : (كيف حكم الله في التوراة في الزاني؟) قالوا : دعنا من التوراة، ولكن ما عندك في ذلك؟ فقال : (ائتوني بأعلمكم بالتوراة التي أنزلت على موسى)، فقال لهم : (بالذي نجاكم من آل فرعون، وبالذي فلق البحر فأنجاكم، وأغرق آل فرعون إلا أخبرتموني ما حكم الله في التوراة في الزاني؟) قالوا : حكمه الرجم، فأمر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فرجمت .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وابن المنذر ، وأبو الشيخ ، عن جابر بن عبد الله في قوله : ومن الذين هادوا سماعون للكذب قال : يهود المدينة، سماعون لقوم آخرين لم يأتوك قال : يهود فدك، يحرفون الكلم قال : يهود فدك، يقولون ليهود المدينة : إن أوتيتم هذا الجلد فخذوه، وإن لم تؤتوه فاحذروا الرجم [ ص: 305 ] وأخرج الحميدي في (مسنده)، وأبو داود ، وابن ماجه ، وابن المنذر ، وابن مردويه ، عن جابر بن عبد الله قال : زنى رجل من أهل فدك فكتب أهل فدك إلى ناس من اليهود بالمدينة : أن سلوا محمدا عن ذلك، فإن أمركم بالجلد فخذوه عنه، وإن أمركم بالرجم فلا تأخذوه عنه، فسألوه عن ذلك، فقال : (أرسلوا إلي أعلم رجلين منكم)، فجاؤوا برجل أعور يقال له : ابن صوريا، وآخر، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لهما : (أليس عندكما التوراة فيها حكم الله؟) قالا : بلى، قال : (فأنشدكم بالذي فلق البحر لبني إسرائيل، وظلل عليكم الغمام، وأنجاكم من آل فرعون، وأنزل التوراة على موسى، وأنزل المن والسلوى على بني إسرائيل، ما تجدون في التوراة في شأن الرجم؟) فقال أحدهما للآخر : ما نشدت بمثله قط، قالا : نجد ترداد النظر ريبة، والاعتناق ريبة، والقبل ريبة، فإذا شهد أربعة أنهم رأوه يبدئ ويعيد كما يدخل الميل في المكحلة، فقد وجب الرجم، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (فهو كذلك)، فأمر به، فرجم، فنزلت : فإن جاءوك فاحكم بينهم إلى قوله : يحب المقسطين .

وأخرج ابن جرير ، وابن أبي حاتم ، وأبو الشيخ ، عن السدي في قوله : لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر قال : نزلت في رجل من الأنصار [ ص: 306 ] زعموا أنه أبو لبابة، أشارت إليه بنو قريظة يوم الحصار ما الأمر، علام ننزل؟ فأشار إليهم : إنه الذبح .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن السدي في قوله : ومن الذين هادوا سماعون للكذب قال : هم أبو بسرة وأصحابه .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن مقاتل في قوله : سماعون لقوم آخرين قال : يهود خيبر .

وأخرج عبد بن حميد ، وابن جرير ، وابن المنذر ، عن مجاهد في قوله : سماعون لقوم آخرين قال : هم أيضا سماعون ليهود .

وأخرج أبو الشيخ ، عن إبراهيم النخعي في قوله : يحرفون الكلم عن مواضعه قال : كان يقول : يا بني إسرائيل، يا بني أحباري، فحرفوا ذلك، فجعلوه : يا بني أبكاري، فذلك قوله : يحرفون الكلم عن مواضعه ، وكان إبراهيم يقرؤها : (يحرفون الكلام عن مواضعه) . [ ص: 307 ] وأخرج عبد بن حميد ، وأبو الشيخ ، عن قتادة في قوله : يحرفون الكلم من بعد مواضعه الآية، قال : ذكر لنا أن هذا كان في قتيل بني قريظة والنضير، رجل من قريظة قتله النضير، وكانت النضير إذا قتلت من بني قريظة لم يقيدوهم، إنما يعطونهم الدية لفضلهم عليهم في أنفسهم تعوذا، فقدم نبي الله صلى الله عليه وسلم المدينة، فسألهم فأرادوا أن يرفعوا ذلك إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم ليحكم بينهم، فقال لهم رجل من المنافقين : إن قتيلكم هذا قتيل عمد، وإنكم متى ما ترفعون أمره إلى محمد أخشى عليكم القود، فإن قبل منكم الدية فخذوه، وإلا فكونوا منه على حذر .

وأخرج عبد بن حميد ، وأبو الشيخ ، عن مجاهد في قوله : يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه قال : إن وافقكم، وإن لم يوافقكم فاحذروه، يهود تقوله للمنافقين .

وأخرج ابن المنذر ، وابن أبي حاتم ، والبيهقي في (الأسماء والصفات)، عن ابن عباس في قوله : يحرفون الكلم يعني : حدود الله في التوراة، وفي قوله : يقولون إن أوتيتم هذا قال : يقولون : إن أمركم محمد بما أنتم عليه فاقبلوه، وإن خالفكم فاحذروه، وفي قوله : ومن يرد الله فتنته قال : ضلالته، فلن تملك له من الله شيئا يقول : لن تغني عنه [ ص: 308 ] شيئا .

وأخرج ابن أبي حاتم ، عن السدي في قوله : لهم في الدنيا خزي قال : أما خزيهم في الدنيا، فإنه إذا قام المهدي فتح القسطنطينية فقتلهم، فذلك الخزي .

وأخرج ابن جرير ، وابن المنذر ، وأبو الشيخ ، عن عكرمة في قوله : لهم في الدنيا خزي قال : مدينة تفتح بالروم فيسبون .

وأخرج عبد الرزاق ، عن قتادة في قوله : لهم في الدنيا خزي قال : يعطون الجزية عن يد وهم صاغرون .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث