الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القول في تأويل قوله تعالى " واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب "

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 15 ] القول في تأويل قوله تعالى ( واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب )

قال أبو جعفر : يعني - تعالى ذكره - بذلك : واذكروا نعمة الله عليكم بالإسلام ، الذي أنعم عليكم به فهداكم له ، وسائر نعمه التي خصكم بها دون غيركم من سائر خلقه ، فاشكروه على ذلك بطاعته فيما أمركم به ونهاكم عنه ، واذكروا أيضا مع ذلك ما أنزل عليكم من كتابه ، وذلك : القرآن الذي أنزله على نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - واذكروا ذلك فاعملوا به ، واحفظوا حدوده فيه و " الحكمة " يعني : وما أنزل عليكم من الحكمة ، وهي السنن التي علمكموها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسنها لكم .

[ ص: 16 ] وقد ذكرت اختلاف المختلفين في معنى " الحكمة " فيما مضى قبل في قوله : ( ويعلمهم الكتاب والحكمة ) [ سورة البقرة : 129 ] ، فأغنى عن إعادته في هذا الموضع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث