الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل الركاز

فصل الركاز الكنز أخذ من دفن الجاهلية بكسر الدال أي : دفينهم ( أو ) دفن ( من تقدم من كفار في الجملة ) سمي به من الركوز أي : التغيب ، ومنه ركزت الرمح إذا غيبت أسفله في الأرض ، ومنه الركز الصوت الخفي ويلحق بالدفن ما وجد على وجه أرض ويأتي ( عليه ) كله ( أو على بعضه علامة كفر فقط ) أي : لا علامة إسلام ( وفيه ) أي : الركاز إذا وجد ( ولو ) كان ( قليلا أو عرضا الخمس ) على واجده من مسلم وذمي وكبير وصغير ومكاتب وعاقل ومجنون . لعموم حديث أبي هريرة مرفوعا { وفي الركاز الخمس } متفق عليه ، ويجوز إخراجه منه وغيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث