الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب في التعوذ من سوء القضاء ودرك الشقاء وغيره

2707 حدثني عمرو الناقد وزهير بن حرب قالا حدثنا سفيان بن عيينة حدثني سمي عن أبي صالح عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء قال عمرو في حديثه قال سفيان أشك أني زدت واحدة منها

التالي السابق


قوله : ( إن النبي صلى الله عليه وسلم : كان يتعوذ من سوء القضاء ، ومن درك الشقاء ، ومن شماتة الأعداء ومن [ ص: 196 ] جهد البلاء ) أما ( درك الشقاء ) فالمشهور فيه فتح الراء ، وحكى القاضي وغيره أن بعض رواة مسلم رواه ساكنها ، وهي لغة ، و ( جهد البلاء ) بفتح الجيم وضمها ، الفتح أشهر وأفصح .

فأما الاستعاذة من سوء القضاء ; فيدخل فيها سوء القضاء في الدين والدنيا ، والبدن والمال والأهل ، وقد يكون ذلك في الخاتمة . وأما درك الشقاء ; فيكون أيضا في أمور الآخرة والدنيا ، ومعناه : أعوذ بك أن يدركني شقاء ، وشماتة الأعداء هي فرح العدو ببلية تنزل بعدوه ، يقال منه : شمت بكسر الميم ، وشمت بفتحها ، فهو شامت ، وأشمته غيره . وأما جهد البلاء ; فروي عن ابن عمر أنه فسره بقلة المال وكثرة العيال ، وقال غيره : هي الحال الشاقة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث