الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون (81)

قال الله تعالى: بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون وفسرت إحاطة الخطيئة بالموت على الشرك، وفسرت بالموت على الذنوب الموجبة للنار من غير توبة منها . فكأن ذنوبه أحاطت به من جميع جهاته، فلم يبق له مخلص منها . فالخطايا تحيط بصاحبها حتى تهلكه، وقد ضرب النبي - صلى الله عليه وسلم - مثل الخطايا التي يتلبس بها العبد بمثل درع ضيقة يلبسها، فتضيق عليه حتى تخنقه، ولا تنفك عنه إلا بعمل الحسنات من توبة أو غيرها من الأعمال الصالحة، ففي "المسند"، عن عقبة بن عامر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم -، قال: "إن مثل الذي يعمل السيئات ثم يعمل الحسنات كمثل رجل كانت عليه درع ضيقة ثم خنقته، ثم عمل حسنة فانفكت حلقة ثم عمل حسنة أخرى فانفكت حلقة أخرى حتى يخرج إلى الأرض " . فلا يخلص العبد من ضيق الذنوب عليه وإحاطتها به، إلا بالتوبة والعمل الصالح . [ ص: 105 ] كان بعض السلف يردد هذين البيتين بالليل، ويبكي بكاء شديدا شعر

:

ابك لذنبك طول الليل مجتهدا . إن البكاء معول الأحزان     لا تنس ذنبك في النهار وطوله .
إن الذنوب تحيط بالإنسان



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث