الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في التحلي

[ ص: 433 ] فصل في التحلي ويباح لذكر وخنثى من فضة خاتم لأنه صلى الله عليه وسلم { اتخذ خاتما من ورق } متفق عليه .

( و ) لبسه ( بخنصر يسار أفضل ) من لبسه بخنصر يمنى ، وضعف حديث التختم في اليمنى في رواية الأثرم وغيره ، قال الدارقطني وغيره : المحفوظ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتختم في يساره ، فكان في الخنصر ; لأنها طرف فهو أبعد من الامتهان فيما تتناوله اليد ، ولا يشغل اليد عما تتناوله ،

وله جعل فصه منه ومن غيره . وفي البخاري من حديث أنس { كان فصه منه } ولمسلم { كان فصه حبشيا } ( ويجعل فصه مما يلي كفه ) لأنه صلى الله عليه وسلم " كان يفعل ذلك " قاله في الفروع ( وكره ) لبسه ( بسبابة ووسطى ) للنهي الصحيح عن ذلك ، وظاهره لا يكره في غيرهما اقتصارا على النص ، وإن كان الخنصر أفضل ( لا بأس بجعله ) أي الخاتم من فضة ( أكثر من مثقال ما لم يخرج عن عادة ) لأن الأصل التحريم ، خرج المعتاد لفعله صلى الله عليه وسلم وفعل الصحابة رضي الله عنهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث