الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

959 (65) باب

أوقات الصلوات

[ 498 ] عن ابن شهاب : أن عمر بن عبد العزيز أخر الصلاة شيئا ، فقال له عروة : أما إن جبريل قد نزل ، فصلى إمام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فقال له عمر : اعلم ما تقول يا عروة ! فقال : سمعت بشير بن أبي مسعود يقول : سمعت أبا مسعود يقول : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : نزل جبريل فأمني ، فصليت معه ، ثم صليت معه ، ثم صليت معه ، ثم صليت معه ، ثم صليت معه " ويحسب بأصابعه خمس صلوات .

وفي رواية ، قال عروة : ولقد حدثتني عائشة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يصلي العصر والشمس في حجرتها ، قبل أن تظهر .

وفي رواية : لم يظهر الفيء في حجرتها .

رواه البخاري (3221)، ومسلم (610) (166 و 168)، وأبو داود (394)، والنسائي (1 \ 245 - 246)، وابن ماجه (668) .

[ ص: 231 ]

التالي السابق


[ ص: 231 ] (65) ومن باب : أوقات الصلوات

قوله : " إن عمر بن عبد العزيز أخر الصلاة شيئا " يدل : على أن تأخيرها إنما كان عن أول وقت الاختيار . وإنما أنكر عليه لعدوله عن الأفضل - وهو ممن يقتدى به - ، فيؤدي تأخيره لها إلى أن يعتقد أن تأخير العصر سنة . ويحتمل : أنه أخرها إلى آخر وقت أدائها ، وهو وقت الضرورة عندنا ، معتقدا أن الوقت كله وقت اختيار ، كما هو مذهب إسحاق وداود . والأول أشبه بفضله وعلمه ، وأظهر من اللفظ .

وقول عروة لعمر : أما إن جبريل قد نزل فصلى إمام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، وفي الرواية الأخرى : " أما علمت أن جبريل نزل فصلى ، فصلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؟ " ليس فيه حجة واضحة على عمر ; إذ لم يعين له الأوقات التي صلى فيها . وغاية ما يتوهم عليه : أنه نبهه وذكره بما كان يعرف من تفاصيل الأوقات المعروفة من حديث جبريل كما قد روى ذلك النسائي ، وأبو داود ، كما سنذكره . ويظهر لي : أن [ ص: 232 ] هذا التأويل فيه بعد ; لإنكار عمر بن عبد العزيز على عروة ; حيث قال له : اعلم ما تحدث به يا عروة ! أو أن جبريل هو الذي أقام لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقت الصلاة ؟ . وظاهر هذا الإنكار : أنه لم يكن عنده خبر من حديث إمامة جبريل ، إما لأنه لم يبلغه ، أو بلغه فنسيه ، وكل ذلك جائز عليه . والأولى عندي : أن حجة عروة عليه ; إنما هي فيما رواه عن عائشة : من أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يصلي العصر والشمس طالعة في حجرتها قبل أن تظهر . وذكر له حديث جبريل موطئا له ومعلما بأن الأوقات إنما ثبت أصلها بإيقاف جبريل للنبي - صلى الله عليه وسلم - عليها ، وتعيينها له ، والله أعلم .

وقوله : " قبل أن تظهر " ; أي : تعلو وترتفع . والظهور : العلو ، ومنه قول النابغة الجعدي :


بلغنا السماء مجدنا وجدودنا وإنا لنبغي فوق ذلك مظهرا



[ ص: 233 ] أي : مصعدا عاليا . وهذا المعنى قد روي بألفاظ مختلفة ; روي كما ذكرناه ، وروي : لم ترتفع من حجرتها ، وروي : لم يظهر لها فيء بعد . وفي البخاري : " لم تخرج الشمس من حجرتها " . وكلها محومة على معنى واحد ، وهو : أنه - صلى الله عليه وسلم - كان يعجل العصر ، وينصرف منها والشمس في وسط الحجرة ، لم تصعد منها في جذرها ، وذلك لسعة ساحتها ، وقصر جدرانها .

وقد رأيت أن أذكر حديث النسائي الذي رواه من طريق جابر بن عبد الله في تفصيل الأوقات التي صلى جبريل فيها بالنبي - صلى الله عليه وسلم - ، وهو أصح ما في إمامة جبريل - على ما ذكره الترمذي عن البخاري - وأبين ; قال فيه : عن جابر بن عبد الله : أن جبريل أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - ليعلمه مواقيت الصلاة ، فتقدم جبريل ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - خلفه ، والناس خلف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فصلى الظهر حين زالت الشمس . وأتاه حين كان الظل مثل شخصه ، فصنع كما صنع - يعني فصلى العصر- . ثم أتاه حين وجبت الشمس ، فصنع كما صنع ، فصلى المغرب ، ثم أتاه حين غاب الشفق ، فصنع كما صنع ، فصلى العشاء . ثم أتاه حين انشق الفجر ، فصنع كما صنع ، فصلى الغداة . ثم أتاه اليوم الثاني حين كان ظل الرجل مثل شخصه ، فصنع كما صنع بالأمس فصلى الظهر . ثم أتاه حين كان ظل الرجل مثل شخصه ، فصنع كما صنع بالأمس ، فصلى العصر . ثم أتاه حين وجبت الشمس ، فصنع كما صنع بالأمس ، فصلى المغرب . وفي رواية : وقتا واحدا لم يزل عنه ، فنمنا ، ثم قمنا ، ثم نمنا ، ثم قمنا ، فأتاه فصنع مثل ما صنع بالأمس ، فصلى العشاء . وفي رواية : ثم جاء للصبح حين أسفر جدا - يعني : في اليوم الثاني - ، ثم قال : ما بين هاتين الصلاتين [ ص: 234 ] وقت . وسيأتي الكلام على ما تضمنه من النكت إن شاء الله تعالى .

وقد أخذ بعض الناس من هذا الحديث : صحة إمامة المفترض بالمتنفل ، وذلك لا يتم حتى يتبين أن جبريل كان متنفلا ، ولا يقدر عليه . وفيه أبواب من الفقه لا تخفى على متأمل ، وسيأتي التنبيه على أكثرها إن شاء الله تعالى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث