الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الخوف من المجهول وكيفية التعامل معه
رقم الإستشارة: 15674

3820 0 341

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا اسمي المعتاد في الموقع Taebtaeb أو Taebtaeb1 وهما اسمان لشخص واحد
مشكلتي في الخوف من المجهول كبيرة جداً فحتى لو قيل لي مثلاً اذهب للمدرسة بعد ساعة من وقت الدوام العادي أو تعال للمدرسة في الوقت غير الوقت العادي أرتبك وأقول كيف سأذهب؟ يعني هل سأجد الطلاب دخلوا قبلي من الباب الرئيسي للمدرسة أم من باب الإدارة، وإذا أردت مثلاً عمل شيء أظل حاملاً للهم وخائف وأفكر.
وهذا التفكير يزعج كثيراً كثيراً، فأريد أن أصبح أخطط مثل كل العالم وأتوكل على الله، أما الخوف المبالغ به جداً جداً جداً من المجهول فكيف أتخلص منه رجاء؟
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Taebtaeb حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يتعرض كل منا أثناء حياته اليومية إلى التغيير في مزاجه وانفعالاته، ومنها الشعور بالحزن والاكتئاب وخيبة الأمل أو الإحباط، ولكن ذلك لا يدوم عادةً أكثر من وقت قصير فقد تتغير الظروف ويتحسن المزاج.

ويجب أن تعلم أنك لست وحدك عندما تشعر بأعراض الضيق والخوف، والأمر يحتاج إلى مواجهة الخوف والانطلاق نحو النجاح، ولا تتم هذه المواجهة إلا بقوة الإيمان ويقين الاعتقاد، وحياة الخوف تجعلك أسيراً حبيساً، ولن يكسر قيدك ويفك أسرك إلا إذا بادرت أنت بالانطلاق إلى النجاح فالقرار قرارك.

ومن أنجح الوسائل للتخلص من هذا الخوف ما يلي:

1- التوجه إلى الله تعالى بالدعاء لكي يعينك على أمورك.

2- الاستعانة بالصلاة وتعميق صلتك بالله عز وجل بالذكر وقراءة القرآن.

3- استرخِ كل يوم دقيقتين، (مارس تمرينات الاسترخاء).

4- تعرف على الأسباب التي تؤدي بك إلى الخوف واعمل على حلها وتخلص منه إلى غير رجعة.

5- فتش عن هدفك، واعمل على تحقيق حلمك، وضع رسالة لحاضرك ورؤية لمستقبلك.

6- تحرر من مشاعر الذنب أو تأنيب الضمير بشكل مبالغ فيه.

7- عبر عن مشاعرك وانفعالاتك بكل حرية.

8- التعاون مع الآخرين وتقديم يد العون.

9- القدرة على اتخاذ قرارات مهمة وحاسمة.

واعلم أن تأكيد الذات له علاقة بحرية التعبير عن المشاعر، وبإذن الله تعالى ستتخلص من هذا الخوف الذي ينتابك، وكن شخصاً إيجابياً فعالاً في المجتمع تطمح دائماً في النجاح، وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً