الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف تحسن علاقتك بالله
رقم الإستشارة: 1656

6959 0 329

السؤال

أنا مسلم، ولكنني غير راض عن علاقتي بالله تعالى، وبرسوله صلى الله عليه وسلم، فأنا لا أصلي، وأدخن، أنا متزوج، وعندي ولد والثاني في الطريق إن شاء الله تعالى .
من فضلكم ساعدوني للخروج من هذه الحالة التعيسة، وأشكركم كثيراً على ثقافتكم الإسلامية الواسعة .

Je suis un musulman mais je ne suis pas satisfaire de mon travail vers dieu et son prophete c'est à dire je ne fait de priere ,je fume le cigarette etc، Mais j'ai un foyer je suis marié et j'ai un enfant et le deuxieme est presque inchaa allah.si vous permettez، Pouvez-vous m'aider à sortir de cette mauvaise situation grâce à vos soutien. et je vous remericie beaucoup de votre riche conaissance concernant l'islam.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد؛؛
بداية نرحب في موقعك الشبكة الإسلامية محور الاستشارات، ويسعدنا أن تكتب إلينا في أي وقت، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك بين إخوانك، ونسأله تعالى أن يشرح صدرك للعمل بدينه، وأن يأخذ بيدك إلى فعل ما يرضيه، وأن يجعلنا وإياك من عباده الصالحين، وأوليائه المقربين.
وأحب أن أقول لك أن مجرد شعورك بهذه الحالة الغير مرضية، وحرصك على تغييرها يدل على أنك مازلت على خير، وأن بمقدورك أن تنهض مرة أخرى، وأن تحسن علاقتك بالله تعالى، فهذه علامة خير أحببت أن أبشرك بها، واعلم أنه لا يمكن لك أن تصل إلى الحالة المرضية إلا بعد عدة إجراءات لابد لك منها، وهي:

1- تغيير البيئة: وهذا معناه ضرورة أن تغير من نفسك وسلوكك، وأن تنظر في الأمور التي أوصلتك إلى هذه الحالة، وتسعى جاهداً في تغييرها، فابحث أولاً عن الأسباب التي أدت إلى تدهور حالتك .

2- اختيار صحبة صالحة تقضى معها غالب أوقاتك حتى تعيش في بيئة مساعدة لك على الطاعة والاستقامة؛ لأن الغفلة تترك أثرها على أصحابها، فإذا لم تنتبه ذبت في هذا المجتمع، وفقدت هويتك، وخرجت من الدنيا على غير الإسلام والعياذ بالله، لذا لابد لك من البحث عن الصحبة الصالحة، بيئة المساجد، واربط نفسك بأي عمل إسلامي كالصلاة في الجماعة مع أهلك وأولادك، وعمل درس مبسط حول بعض آداب الإسلام، أو قراءة بعض القرآن الكريم على صورة جلسة أسبوعية مرة أو مرتين في الأسبوع، وحاول سماع بعض الأشرطة الإسلامية إذا لم يكن عندك وقت لهذه الجلسة الأسرية .

وفوق ذلك كله عليك بالدعاء أن يعينك الله على الثبات على الدين والعمل به، وأن يعينك على ترك التدخين والإقلاع عنه، والمحافظة على الصلاة في أوقاتها، وأعلم أن الدعاء سلاح المؤمن، وأن الله أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة، وأنه لا يرد القضاء إلا الدعاء، فأكثر من الدعاء والإلحاح على الله، وأبشر بخير فلم ولن يضيعك الله مادمت تحب وتحرص على مرضاته .
مع دعواتي لك بالسداد والتوفيق .


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب يوسف

    الصلاة نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن ولااه :
    إخواتي في الله
    أشكر الشيخ : موافي عزب
    وأقول له شكراا لك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً