الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع الزوج الذي يهمل زوجته وأطفاله ويقصر في نفقتهم
رقم الإستشارة: 1683

3327 0 375

السؤال

أنا امرأة متزوجة منذ ثلاث سنوات، ولي ولد وبنت، وقد كان زوجي يسيء معاملتي في المدة الأخيرة، وقد كان يهجر فراش الزوجية بحجة أنه كان يتقزز مني عندما أرضع طفلي، وكان لا يصرف عليَّ وأطفالي، وراتبه يبذره في الأسفار والأصدقاء، حيث كان يسافر في السنة أربع أو خمس مرات، وتتراكم عليه الدين لذلك كان يقصر معنا في المصاريف لدرجة أننا لا نجد ما يكفينا من الطعام أنا وأطفالي، وهو لا يقوم بأداء الصلاة كما أنني قد شاهدت صوراً له مع بنت وهو في أحضانها وصاحبه معه أيضاً، ووالله ما كنت أقصر معه في أي شيء من واجباتي الزوجية تجاهه، فهل يجوز لي طلب الطلاق منه؟ وهل علي إثم في طلب الطلاق؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة / أم عبد العزيز حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
بداية أسأل الله العظيم، رب العرش العظيم أن يثبتك على الحق، وإن يصلح لك زوجك، وأن يجعلكما من عباده الصالحين، وأن يصب عليكم الخير صباً، وإن يبارك لكم فيما رزقكم، وأن يذهب عنكم كيد شياطين الإنس والجن، إنه جواد كريم.
وأما عن طلبك للطلاق فلا أراه حلاً مناسباً؛ لأن زوجك أشبه ما يكون بالرجل المريض الذي يحتاج إلى من يساعده في العلاج، والتخلي عنه الآن ليس مناسباً، وإنما عليك أن تأخذي بأسباب الإصلاح أولاً وهي كالتالي :

1- الاهتمام الشديد بنفسك وزينتك ونظافتك الشخصية.

2- الاستعداد لاستقباله كلما رجع إلى المنزل في أحسن صورة.

3- عدم شكايته لأي أحد من الناس .

4- عدم تأنيبه على تقصيره في بيته، وإنما أكثري له من الدعاء بالهداية والتوفيق والنجاح وهو يسمع ذلك كله .

5- الاستعانة ببعض أهل الخير من أقاربه أو جيرانه عند عدم الاستجابة للخطة السابقة .

6- أكثري من الدعاء له يظهر الغيب أن يهديه الله ويصلحه .

7- حرضي عليه بعض الصالحين للمشي معه واصطحابه لحضور مجالس العلم والخير .

8- الاستعانة ببعض المواد الدعوية كالأشرطة والكتيبات .
وإذا لم ينفع ذلك كله عليك بالصبر والدعاء، ولا تتعجلي النتائج، فإذا لم يجدي ذلك كله فلا مانع من طلب الطلاق حينئذٍ من باب آخر الدواء الكي.
مع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً