الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الشخصية الوسواسية ذات الطابع الإيجابي
رقم الإستشارة: 1842

4821 0 339

السؤال

السلام عليكم.
أنا أعاني من التفكير في كل شيء وأحب الإتقان في كل الأشياء، فأنا أعاني من بطء في أثناء الدراسة وأتطرق لأمور دقيقة غير منظورة، وأحب الحق والعدل والصراحة والتفكير في أمور غير محدودة؛ فهل هناك أدوية منبهة قليلة الأضرار. ماذا أفعل؛ علماً أني متفوق دراسياً؟




الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل / محفوظ عبد الله حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وبعد ،،،

جزاك الله خيراً على سؤالك، أرجو أن أؤكد لك يا أخي أنك بحمد الله غير مريض، وكل ما بك أن شخصيتك تحمل سمات الشخصية الوسواسية ذات الطابع الإيجابي، ونحن نعرف جيداً أن حبك للإتقان والدقة يجعلك دائماً على درجةٍ عاليةٍ من اليقظة النفسية، مما قد ينتج عنه بعض القلق إذا لم تنجز الأمور بالصورة التي تريدها، أنصحك يا أخي أن تحاور نفسك وتحاول إقناعها، بأنه لابد أن نقبل الهفوات، وبعض التقصير في حياتنا، ونحن لسنا مطالبين بالكمال، فالكمال لله وحده، وأود أن أكون أكثر صراحة معك، وأطالبك بأن تقبل ببعض الفوضى في حياتك، خاصةً فيما يتعلق بالتدقق والتأكد والترتيب، وإعادة مراجعة ما تقوم به من أعمال صغيرة كانت أو كبيرة.

أما بالنسبة لحبك للعدل والحق والصراحة، فهذا شئٌ جميل، وهو انعكاس لحسن الخلق وسمو الضمير لديك، وهي ميزة تلازم الكثير من الذين يحملون سمات الوساوس الإيجابية، كما هو في حالتك، وفي هذا السياق أوصيك بعدم الشعور بالذنب حين تتعرض لمواقف لا تكون مريحة لك ضميرياً .

بالنسبة للأدوية : نعم هنالك أدوية فعّالة وممتازة لعلاج الوساوس، حيث يعتقد أن هنالك اضطراب في بعض المواد الكيميائية في الدماغ، ومن هذه المواد : المادة التي تعرف بـاسم ( السروتنين )، وأود أن أرشح لك العقار المشهور والمعروف باسم (بروزاك)، وجرعته هي 20 ملمجرام بعد الأكل، ولمدة شهر، يمكن أن ترفعها لـ40 ملمجرام يومياً لمدة ثلاثة أشهر أخرى، وهناك عقار آخر يعرف باسم ( فافرين)، وجرعته من 50 - 200 ملمجرام يومياً، ومن الضروري أن يؤخذ بعد الأكل، وبالله التوفيق .



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً