الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إرشادات لمن تأخر زواجها
رقم الإستشارة: 2103225

13758 1 555

السؤال

أنا طالبة خريجة من الجامعة ولله الحمد، ملتزمة ويقولون باني جميلة، مشكلتي أن كل صديقاتي خُطبن وتزوجن، وأشعر بنقص بينهنّ، ودائماً أشعر بضيق في صدري وهمّ، أعرف أن كله نصيب، وأن نصيبي سآخذه كيف ومتى أراد الله، ولكني أود أن أرتبط بإنسان يكون هنياً ورضياً، ويحبني ويحترمني وأحبه وأحترمه.

وعندما تصيبني أي حالة تصل للاكتئاب أقرأ القرآن وأصلي وأدعو، فماذا أعمل ساعدوني، علماً بأني يأتونني خطّاب كثر ولله الحمد، لكن لا يكون النصيب.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ روان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحباً بك في موقعك استشارات إسلام ويب بين آبائك وإخوانك، ونحن نشكر لك هذا الطرح الذي يدل على قوة في إيمان، وحسن ظنّ بالله سبحانه وتعالى، وتوكل عليه.

وقد أحسنت غاية الإحسان بتوجهك إلى القرآن إذا أصابك الاكتئاب، وهذا يدل على رجاحة عقلك، فإن الله عز وجل أنزل هذا القرآن ليكون شفاء لأمراض الظاهر وأمراض الباطن، كما قال سبحانه وتعالى: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ))[يونس:57]، وأخبر سبحانه وتعالى في هذا الكتاب بأن ذكر الله تعالى هو أعظم أسباب طمأنينة القلب، فقال: ((أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ))[الرعد:28]، فهذا قرار سديد ورأي صائب منك أنه كلما أُصبت بشيء من كدر النفس ومن الهموم توجهت إلى كتاب الله تعالى فإنه لا يزيل الهم إلا الله جل شأنه.

وأحسنت ثانية حينما أدركت أن كل شيء بقضاء الله عز وجل وقدره، والأمر كذلك فإن مقادير الخلائق كتبها الله سبحانه وتعالى قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة، فكل ما نراه ونجده قدره الله سبحانه وتعالى في الأزل قبل أن نُخلق، ولكننا هنا نزيدك شيئاً مهمّاً، وهو أن هذا القضاء وهذا القدر الذي نؤمن به ينبغي أن نتذكر دائماً أيتها الكريمة أنه قضاء قضاه الرحيم الودود سبحانه وتعالى، فهو الذي قدر مقادير الخلائق، وهو أرحم بنا من أمهاتنا وآبائنا، بل أرحم بنا من أنفسنا، فهو الغفور الرحيم، أرحم بالإنسان من نفسه، وإذا كان كذلك فإن كل ما يقدره له خير له، وإن كان مرّاً عليه في بعض الأحيان، وقد ذكّرنا الله عز وجل بهذه الحقيقة، فقال سبحانه في كتابه: ((وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ))[البقرة:216].

كثير من المقادير التي نتألم بسببها ونكره وقوعها ثم يدرك الإنسان عاجلاً أو آجلاً بأن هذا المقدور كان منطوياً على خير كثير لهذا الإنسان، وإن لم يدرك هذه الحقيقة في الدنيا فإنه سيدركها يوم البعث حين تُعرض الأعمال ويتبين ما في الصحف من حسنات وثواب وأجور، فالله عز وجل لا يفعل شيئاً عبثاً، ولا يقدر المقادير سُدىً، وهو سبحانه وتعالى لا يقدر المقادير على خلقه ليشق عليهم وليهلكهم، ولكنه سبحانه وتعالى الرؤوف الرحيم، كما قال سبحانه وتعالى: ((اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ))[الشورى:19].

فكوني على ثقة أن ما يقدره الله عز وجل لك هو خير وإن كنت لا تدركين هذا الخير، فربما كان تأخير الزواج عنك أياماً معدودات أو سنوات أو أشهر أو نحو ذلك منطوياً على خير كثير أنتِ لا تدركين هذا الخير، فننصحك دائماً بأن تتذكري هذه المعاني حتى يتسلل الرضا إلى قلبك وتطمئن النفس وينشرح الصدر ويعلم أنه في كنف الله وفي رعاية الله سبحانه وتعالى، وأن الله عز وجل لن يضيعه وسيقدر له الخير ما دام محسنا الظن به معتمداً متوكلاً عليه.

ومع هذا فنحن نوصيك بالأخذ بالأسباب، أسباب الزواج، الأسباب المشروعة الممكنة، ومتى ما أخذت بهذا وكان الله قد قدر لك الزواج في تاريخ معين فإن هذا المقدور سيصل وسيحصل، فاطمئني نفساً وانشرحي صدراً، واهدئي بالاً، وخذي بما تستطيعينه من هذه الأسباب، وستجدين الخير إن شاء الله يملأ جوانب حياتك، وستجدين السعادة تملأ عليك نفسك، أول هذه الأسباب:
1- الإكثار من الاستغفار، فهذا سبب أكيد لتحصيل الأرزاق كما أخبرنا الله في كتابه فقال: ((فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا))[نوح:10-12].

فأكثري من الاستغفار والتوبة إلى الله مع إحسان الظن بالله تعالى، فإن الله يقول في الحديث القدسي: (أنا عند ظن عبدي بي، فليظن بي ما شاء) فأحسني الظن بالله وكوني على ثقة بأنه على كل شيء قدير، وأنه ودود رحيم، وأنه لا يعجزه شيء، بيده مقاليد السموات والأرض، لا يعجزه أن يرزقك زوجاً صالحاً طيباً، فأحسني الظن بالله حتى يكون هذا سبباً لجلب الرزق لك.

2- الإكثار من الدعاء، فأكثري من سؤال الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح، وأن يقدر لك الخير، ويرزقك الذرية الطيبة، واسأليه سؤال صدق واضطرار وتوجه، واجتهدي الأوقات التي يرجى فيها إجابة الدعوة، كالدعاء في ثلث الليل الأخير، وكونك في السجود وبين الأذان والإقامة والدعاء حال الصيام ونحو ذلك من الحالات والأزمان التي تستجاب فيها الدعوة، فأكثري من دعاء الله على الدوام، واجتهدي في هذه الأوقات خاصة، وأنت في هذا تمارسين عبادة جليلة لك فيها أجر عظيم، بل ربما فتح الله عز وجل عليك من اللذة والأنس بمناجاة الله تعالى ودعائه واستغفاره والتلذذ بالعبادة ما يُنسيك كل هموم الدنيا وكل رغباتها.

3- أن تكثري من مصاحبة الصالحات وربط العلاقة بهنَّ وحضور مجالسهنَّ، ولا بأس ولا حرج بالاستعانة بهنَّ في البحث عن الزوج، فكل واحدة لها أقارب ومحارم، منهنَّ من لها أقارب يبحثون عن زوجة، فمنهنَّ من لها أخ، ومنهنَّ من لها خال أو عم أو نحو ذلك ممن يبحثون عن زوجات، فأكثري من مصاحبة الصالحات وحضور مجالسهنَّ واستعيني بهنَّ في البحث عن الزوج الصالح، ولعل الله سبحانه وتعالى يعجل لك هذا عاجلاً.

فكوني على ثقة وحسن أمل، وكما قيل في كلام الأدباء ونحوهم: "ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل". فكوني مؤمنة واثقة بحسن صنيع الله تعالى وحسن ثوابه وجزائه، آملة في الله عز وجل كل خير، وستجدين الخير يملأ حياتك كلها، نسأل الله أن يكتب لك الخير حيث كان، ويرضيك به.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية كلي أمل

    نسأل الله أن يرزقنا وإياك عاجلا غبر آجلا إنه على كل شئ قدير

  • السعودية فوز

    اسئل الله ان ييسر لك ولي ولاخواتي
    وارجو منكم الدعاء لي فانا امر بظروف وواقع جدا صعب ومليئ بالظلم والمشاكل والحمدلله على كل حال نسئل الله العفو والعافيه وحسن الخاتمه

  • سوريا الملاك

    أسأل الله بهذه الأيام الفضيلة أن يرزقك ويرزقني ويرزق كل بنت بالزوج الصالح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: