الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مدى الضرر على الطفل نتيجة استخدام دواء (للإندرال) أثناء الحمل والرضاع
رقم الإستشارة: 2112850

35385 0 494

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل استخدام (إندرال) يضر بالحامل والمرضع؟
علماً أنني أستخدمه لعلاج الرهاب والخوف وحتى لا تظهر علي علامات الارتباك، ولا أستطيع الاستغناء عنه، وهل هناك بديل لهذا الدواء؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ الماسة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
فبالنسبة (للإندرال) ليس هنالك ما يمنع أبداً من استعماله مع الرضاعة، وذلك حسب المراجع العالمية الخاصة بالأدوية.
أما بالنسبة للحمل فهو يعتبر في المجموعة (ج)، توجد الموجوعة (أ) والمجموعة (ب) من الأدوية هذه يمنع استعمالها في الحمل، أما بالنسبة (للإندرال) فهو يعتبر في المجموعة (ج) وهذه المجموعة لا مانع من استعمال الدواء، ولكن مع بعض التحوطات، فالتحوط المطلوب هو أن لا تتعدى الجرعة اليومية عشرين مليجراماً في أثناء الحمل.
بخلاف ذلك لا توجد أي مشكلة، لكن الجرعات الكبيرة لا يُنصح بها أثناء الحمل، ذلك لأن (الإندرال) يمكن أن يتسرب من خلال دم المشيمة إلى الطفل، وربما يؤدي إلى انخفاض في مستوى السكر في دم الطفل، وكذلك قد يؤدي إلى بعض الإبطاء البسيط في ضربات القلب.
إذن خلاصة الأمر: لا مانع من استعمال (الإندرال) مع الرضاعة أو في فترة الرضاعة، ولا مانع أيضاً من استعماله في فترة الحمل، لكن يجب أن لا تتعدى الجرعة عشرين مليجراماً في اليوم، هذا هو الذي أنصحك به في خصوص (الإندرال).
أما بالنسبة للأدوية البديلة، فهنالك أدوية مهمة جدّاً لعلاج الرهاب، ومنها عقار زيروكسات وعقار لسترال، هذه أدوية أفضل لاقتلاع الخوف نفسه؛ لأن (الإندرال) يساعد في علاج الأعراض الفسيولوجية -أي الجسدية- لكنه لا يقتلع الخوف نفسه، وأفضل خلطة دوائية هي أن يتناول الإنسان جرعة صغيرة من (الإندرال) ويتناول معه أحد الأدوية التي ذكرناها.
لكن ما دمت مرتاحة على (الإندرال) فلا مانع من أن تستمري عليها مع التحوطات التي ذكرناها لك، وإن رأيت أن هنالك انشداداً في عضلاتك مثلاً، يمكنك أن تتواصلي معنا لنصف لك أدوية أخرى.
بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكر لك التواصل مع (إسلام ويب).

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً