هل يؤثر الالتهاب الكبدي B على العلاقة الزوجية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يؤثر الالتهاب الكبدي B على العلاقة الزوجية؟
رقم الإستشارة: 2114120

108231 0 946

السؤال

السلام عليكم ...
تقدم لخطبتي شاب ، وبعد التحليل تبين أنه يعاني من الالتهاب الكبدي B
سؤالي ..

هل هذا المرض يؤثر على الحياة الزوجية والمعاشرة الزوجية؟

هل يهدد هذا المرض حياته؟

هل بالإمكان انتقال العدوى لي وللأولاد مستقبلا؟

ما هي الإجراءات للتقليل من آثار المرض؟

أيمكن أن يموت فجأة دون سابق إنذار؟

ما هي احتمالات تطور المرض؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رقة المطر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يصيب الكبد أنواع مختلفة من الالتهاب الوبائي ، وأحد هذه الالتهابات هو الالتهاب " B "، وهذا الالتهاب ينتقل عن طريق العلاقة الجنسية وكذلك قد ينتقل للطفل من الأم" المصابة" أثناء الولادة .

وللوقاية بالنسبة لك أو بالنسبة للطفل فيكون من خلال أخذ تطعيم محدد عند الزواج بالتالي يمنع - بإذن الله - الإصابة بالمرض بالنسبة لك ، وبالتالي لا ينتقل للطفل ، وكذلك يوجد تطعيم للطفل عند الولادة وذلك عند الحاجة .

هذا المرض لا يؤثر على الحياة أو المعاشرة الجنسية، طالما أن الصحة العامة جيدة بالنسبة للزوج فهو لا يؤثر سواء على القدرة الجنسية أو القدرة الإنجابية.
والله الموفق.

انتهت إجابة د. إبراهيم زهران أخصائي أمراض جلدية وتناسلية، يليها إجابة د. محمد حمودة أخصائي باطنية:

من المهم معرفة عدة أمور بالنسبة لوضع الفيرس ( ب ) عند خطيبك حتى يتسنى لنا الإجابة على أسئلتك.
فكما تعلمين فإن الجسم المصاب بالفيروس ( ب ) يتخلص من الفيروس في
95% من الحالات وفقط 5% من الحالات يمكن أن يصبح فيها الإنسان مصابا بشكل مزمن وذلك بعد مرور ست أشهر على بقاء الفيروس وارتفاع إنزيمات الكبد، أو أن يصبح الإنسان حاملا للفيروس، وفي هذه الحالة يتم متابعة المريض بالتحاليل لأن بعض هؤلاء المرضى يتخلصون من الفيروس .
والمرضى المصابون بالتهاب الكبد المزمن فانهم يحتاجون للعلاج وذلك لمنع تكاثر الفيروس ومنع تفاقم حالة الكبد، ولذا فمن المهم جدا معرفة الوضع المناعي للفيروس عند خطيبك .
وتعتمد الإجابة عن سؤالك الثاني على وضع الكبد، فإن كانت إنزيمات الكبد طبيعية وهو حامل للفروس فإن ذلك لا يؤثر على وضعه الصحي، إلا أنه يحتاج للمتابعة، أما إن كان هناك ارتفاع في إنزيمات الكبد فقد يحتاج لعمل خزعة أو عينة من الكبد وبدء العلاج.
اما انتقال الفيروس (ب) فان فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) يتواجد في الدم وسوائل الجسم الأخرى مثل (السائل المنوي - الإفرازات المهبلية - حليب الأم - الدموع - اللعاب). وتتم العدوى عند التعرض لهذه السوائل أثناء المعاشرة الجنسية، استخدام إبر ملوثة، عن طريق الفم، أو عن طريق جرح أو خدش في الجلد.
و بمقدور فيروس الالتهاب الكبدي الفيروسي (ب) العيش على سطح المواد الملوثة لمدة شهر ، ومن الممكن الإصابة به من خلال المشاركة في استخدام أدوات الحلاقة أو فرش الأسنان .
لذى يجب أن يتم تطعيمك منذ الآن وقبل الزواج بالتطعيمات الثلاث ، وتطعيم الأبناء أيضا كلهم ، وبالتالي تضمنين عدم انتقال الفيروس والوقاية منه .
وإذا لم يتم أخذ التطعيم فيكون :

1-استخدام العازل الطبي عند المعاشرة الجنسية (إذا لم يكن لدى أحد الزوجين مناعة ولم يتلق التطعيم وكان أحدهما مصابا أو حاملا للفيروس).

2-ارتداء القفازات عند لمسك أو تنظيفك لأي دم، في حالة عدم توفر قفازات واقية ينصح عند تنظيف منطقة بها دم لشخص آخر استخدم قطعة من القماش وكثيراً من الماء بعد التأكد من أنه لا يوجد جروح في الأيدي .

3-تجنب الاستعمال المشترك لأدوات الحلاقة (مثلا الأمواس في محلات الحلاقة)، وفرش الأسنان أو الأقراط التي توضع في ثقب الأذن أو الأنف للسيدات والأدوات المستخدمة لهذا الغرض ومقصات الأظافر، وأدوات الحجامة والوشم والختان.

3-تجنب الاشتراك مع الآخرين في مضغ اللبان أو إعطاء الطفل طعاما ممضوغا من قبل الآخرين.
4-تأكدي من تعقيم الإبر والمعدات الطبية ذات الاستعمال المشترك مثل معدات طبيب الأسنان.

لا ينتقل التهاب الكبد الفيروسي (ب) عن طريق التعاملات البسيطة مثل: المصافحة والقبلات العادية التي لا تحمل لعابا، وتناول طعام تم إعداده عن طريق شخص حامل للفيروس، وزيارة مصاب بالمرض، واللعب مع طفل حامل الفيروس والعطاس أو السعال والأكل والشرب من وعاء واحد.

ومرضى فيروس الكبد عادة لا يموتون فجأة من فيروس الكبد، وإنما يكون بسبب تدهور حالة الكبد أو أن يظهر مضاعفات أخرى وخاصة إن كان هناك التهاب مزمن، وبالعلاج فإن هذه الاحتمالات تقل بشكل كبير .
واحتمال تطور المرض تعتمد على وضعه كما ذكرنا.


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر al mazen

    رسالة اوجهها لمن لديهم فيروس بى خامل ومقبلين على الزواج وتوجد عقبة فى هذا الموضوع بما ان الفيروس معدى عن طريق الدم وعن طريق الزواج ايضا ... اريد ان اقول لكم اننى لدى تجربة مع هذا الفيروس وحصلت لى مشاكل فى خطبتى بسبب هذا الموضوع ووصلت للانفصال ... ونصحنى احد اقاربى بعمل تحليل pcr هذا التحليل يحدد نسبة الفيروس فى الجسم وهو مكلف قليلا فى المعامل الكبيرة وياخذ 4 ايام عند ظهور النتيجة ... وهناك بشرى اريد ان ارسلها فى هذا الموضوع المقلق والذى يعانى منه الكثيرون ولا ازكى على الله احدا ..
    اولا .. فيروس بى له علاج وفعال جدا وايضا له تطعيم والتطعيم فعال جدا ... لكن هناك معلومة احب اضيفها فى هذا الموضوع قد تغيب عن البعض وهذه المعلومة مصدرها من اكبر اخصائيين الكبد قى مصر والذى قمت بالكشف عنده ... ان نسبة الفيروس هى التى تحدد العلاج وتحدد ايضا نسبة العدوى حتى لا يفقد الناس الامل فى الزواج وخصوصا ان له تطعيم .. فاذا كانت نسبة الفيروس حسب تحليل ال pcr تعددت ال 2000 وحدة مع ارتفاع فى تحليل انزيمات الكبد فانه حسب بروتوكولات الجمعيات الدولية لمرضى الكبد فان المريض فى هذه الحالة يحتاج الى العلاج وتكون نسبة العدوى واردة والتطعيم ضرورى بالنسبة للزوجة او المخطوبة وهو عبارة عن ثلاث جرعات .. الجرعة الاولى فى اول الشهر والثانية فى اخر الشهر والثالثة بعد 6 اشهر من الاولى ... اذا تم تحديد الزواج قبل ميعاد الجرعة الثالثة فان المخطوبة تقوم بعمل تحليل اجسام مضادة بعد الجرعة الثانية باسبوع على الاقل .. فاذا كانت الاجسام المضادة اقل من 10 فيتم تاجيل الزواج حتى الجرعة الثالثة اما اذا كانت النسبة تعددت 10 اصبح بالتالى لديها مناعة ضد الفيروس وليس هناك داعى لتاجيل الزواج ولكن عليها بعد الزواج ان تاخذ الجرعة الثالثة كاجراء وقائى مع العلم ان الجرعة لا تؤثر على الحمل او الجنين بل هى وقاية لهما ...
    الحالة الثانية :
    اذا قلت نسبة الفيروس فى الدم حسب تحليل ال pcr عن 2000 وحدة مع انزيمات كبد طبيعية ..وهذا ماحدث معى .. فانه حسب البروتوكولات العالمية ليس هناك علاج فى هذه الحالة .. كل مايحتاجه الشخص المصاب مناعة قوية تطرد هذه النسبة القليلة الموجودة فى دمه ونصحنى الدكتور مشكورا بتداوى العسل المخلوط بحبة البركة صباحا ومساءا فان له تاثير فعال على المناعة بشكل عام وبالاخص مع هذا الفيروس ... كما ان نسبة العدوى ايضا فى هذه الحالة تكون قليلة جدا وتكاد تكون منعدمة وهذا ما اثبتتها الابحاث العلمية ولكن لا مانع من اخذ جرعات تطعيم الفيروس كاجراء وقائى .. اذن فلا داعى للقلق مع الاخذ ايضا بالاسباب والتوكل على الله ...
    انا طرحت هذا الموضوع لان كثير من الناس بتشتكى من هذا الحوار وخصوصا مع المقبلين على الزواج او السفر ...
    الله المستعان وهو الشافى المعافى ...

  • ليبيا نوري

    الله يرحم ولديك

  • عمان أمة الله

    الله يجزاك خير ويسعدك دنيا وآخره

  • محمد

    الله يبارك فيك تسلم اخي

  • نجم نور

    جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً