الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد علاجاً أمثل لقصر القامة
رقم الإستشارة: 2115236

11671 0 455

السؤال

أعاني من قصر قامة شديد، ولين في العظام، طولي لا يزيد عن (100 سم) وعمري (27) سنة، تعبت من نظرات الناس، فهل هناك علاج؟ ونصحوني بجهاز الكيمي واستخدمته، ولي 3 شهور أستخدمه، لكن لا أحس أن طولي زاد.

قصر قامتي بسبب أن الوالدة كانت تستخدم حبوب منع حمل، وحصل حمل من فوق الحبوب، فهل هناك أمل أن أطول؟ هل سيتحقق حلمي وأصير أطول؟

يا رب لا تخيب أملي بك، اشفني يا رب، وجزاكم الله خيراً، لا تتأخروا علي بالرد.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ متفائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

لا بد وأن سبب القصر عندك هو ما نسميه بنقص التعظم الغضروفي (achondroplagia) وتسمى أيضاً القزمية، وهي خلل وراثي في نمو العظم، ويكون ظاهراً عند الولادة، ويعاني منها واحد من بين كل (25000) ولادة، بغض النظر عن العرق والجنس.

قد يفيد العلاج بهرمون النمو في السنة الأولى من العمر، أما في مثل سنك فيمكن تطويل الأطراف، ويكون ذلك بإجراء جراحي للأطراف السفلية، حيث يمكن تطويل الأطراف، ويقوم بذلك طبيب مختص بالجراحة العظمية ومتخصص بتطويل الأطراف، ولابد أن هناك مثل هؤلاء الأطباء في المستشفيات التخصصية في السعودية، والجهاز الذي تستخدمينه وتم وصفه لك، ما هو إلا طريقة جديدة للتحايل على الناس أنه يزيد في الطول.

أما بالنسبة لليونة العظام، فالعلاج هو بتناول الفيتامين (د) حبوب (1000) وحدة في اليوم، والكالسيوم (500) ملغ مرتين في اليوم.

نسأل الله أن يحقق لك حلمك، والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً