الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحببت فتاة وعقد قرانها على غيري وانفصلت... فهل أعود إليها؟
رقم الإستشارة: 2115403

4630 0 330

السؤال

كنت مرتبطا بفتاة, وكنت أود أن أتزوجها, ولكنه قد تم عقد قرانها -من قبل أهلها- لأني لم أكن جاهزا, ولم يُستَكمل زواجُها, وانفصلَتْ بعد شهر واحد من عقد قرانها فماذا أفعل الآن؟ هل أعود مرة أخرى لأتزوجها؟ فأنا متردد كثيرا لعدم علمي بسبب الانفصال, وأخشى أن أكون ما أزال متعلقا بها, وأنا أريد أن أكمل حياتي معها, لكن تروادني شكوك كثيرة حول ذلك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ رامي حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فأرجو الله أن ييسر لك كل عسير, وأن يوفقك لكل خير, وأن يكتب لك السعادة في الدنيا والآخرة, ونحن في إسلام ويب سعداء بك, سائلين الله عز وجل أن يوفقك للخير.

وبالنسبة لسؤالك -أخي الكريم- أحب أولا أن أذكرك بأن المرأة تنكح للمال أو الجمال أو الحسب أو الدين، ولا يعني ذلك أن الدين في مقابل تلك الصفات، بل الدين أصل فإذا اجتمعت صفة أو صفتان أو كل الصفات مع الدين فأمر مرحب به في الإسلام.

والسؤال المطروح ابتداء: هل هذه الأخت التي تحرص على الزواج منها متدينة, فإن كانت كذلك فما عليك إلا الاستخارة -أن تستخير ربك جل وعلا بركعتين في أي وقت- سيما إذا كان في الثلث الأخير من الليل, مع حضور قلبك لله, ولن يخيب الله عبدا رجاه.

ثم عليك أن تستشير أهل الرأي فما خاب من استخار ولا ندم من استشار.

وعليك أن تطرح الوساوس والهواجس, وأقبل على الزواج فإن وفقت فهذا هو الخير لك، وإن حدث غير ذلك فهو أيضا الخير لك طالما صليت لله عز وجل واستخرته.

نسأل الله أن يوفقك لكل خير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً