الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم بي العمر ولم يتقدم لي من الخطاب إلا لقليل
رقم الإستشارة: 2116094

11073 0 549

السؤال

السلام عليكم

أريد حلا لمشكلتي، أنا فتاة عمري 32 ، لم أتزوج لقلة الخطاب، وأنه لم يتقدم لي إلا رجال فوق الستين، وتعبت من نظرات الرحمة والشفقة من الناس، وأمر بظروف نفسية صعبه بسبب كلام الناس ونظراتهم اللي ما ترحم؛ ماذا أفعل مع إني الحمد لله ما ينقصني شيء ومستقيمة؟

أريد حلا ينهي مشكلتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ متفائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يفرج كربتك، وأن يقضي حاجتك، وأن يجعل لك من لدنه وليًّا ونصيرًا، وأن يمنّ عليك بزوج صالح طيب مبارك مناسب لسنك وظروفك، ويكون عونًا لك على طاعة الله ورضاه، ويمنّ الله عليك منه بذرية صالحة طيبة تكون اتصالاً لأعمالك إلى يوم القيامة.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أختي الكريمة الفاضلة - من أنك بلغت الثانية والثلاثين من عمرك، ولم تتزوجي، وذلك نظرًا لقلة الخطّاب، وأن من يتقدم للارتباط بك عادة يكون فوق الستين، وتأثرت تأثرًا شديدًا من نظرات الرحمة والشفقة من الناس، مما ترتب عليه تلك الظروف النفسية الصعبة بسبب كلام الناس ونظراتهم، وتقولين ماذا تفعلين مع أنك ولله الحمد والمنة لا ينقصك شيء وأحوالك طيبة من فضل الله تعالى وتريدين حلاً لمشكلتك؟

أقول لك أختي الكريمة الفاضلة: إنه مما لا شك فيه أن هذه السن قد تقدمت نوعًا ما فعلاً، وأن موقفك فعلاً غير طبيعي، وأن هذه الظروف النفسية التي تمرين بها إنما هي انعكاسات لهذه المرحلة السنية، حيث إن الإنسان لو نظر حوله لوجد أن هناك كثيرا من الفتيات تزوجن مثلاً من العشرين فصاعدًا، أما أنت فقد وصلت فعلاً إلى سن متقدمة تجعلك فعلاً في وضع غير مستقر، ولكني أقول لك أختي الكريمة: إن الله جل جلاله سبحانه وتعالى كما أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: (إن الله قدر المقادير قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة) فالملك سبحانه وتعالى قدر المقادير قبل خلق السموات والأرض بهذه المدة الطويلة، وهذه المقادير كل ما يحدث في هذا الكون، سواء أكان يتعلق بالإنسان أو بالحيوان أو النبات أو الجماد أو الملائكة أو الجن أو غير ذلك من مخلوقات الله تعالى، وما يتحرك متحرك إلا بإذن الله، ولا يسكن ساكن إلا بإذن الله، وكل شيء قدره تبارك وتعالى يصعب على الإنسان أن يغيره، بل إن ذلك من المستحيلات، إلا بطريق شرعي يرضاه الملك سبحانه وتعالى جل جلاله.

من هذه المقادير التي قدرها الله تعالى قضية الأموال وقضية الصحة والجمال والعمر وقضية الأزواج أيضًا، فهذه كلها مقدرة لله تبارك وتعالى، ونحن نعلم أختي الكريمة كما لا يخفى عليك أن الله تبارك وتعالى لا ينسب الشر إليه أصلاً مع أنه خلقه أيضا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (الخير كله في يديك والشر ليس إليك) ولذلك تأخر الزواج بهذه الكيفية قطعًا لحكمة يعلمها الله سبحانه وتعالى جل جلاله، وكم من أناس يبدؤون حياتهم فقراء إلى أن يصلوا إلى منتصف العمر وقد يزيدون عن ذلك سنوات أيضًا وهم في حالة من الفقر المدقع ويشاء الله تبارك وتعالى أن تُفتح عليهم أبواب الأرزاق من حيث لا يشعرون فيصبحون من أكثر أهل الأرض غنىً وثراءً.

كذلك أيضًا قد تظل الفتاة فترة من الزمن ولم يتقدم لها أحد كحالتك هذه، ثم يشاء الله تبارك وتعالى أن يمنّ عليها بزوج يعوضها بكل دقيقة تمر بها عامًا من عمرها من حيث السعادة والإكرام والإحسان والأمن والأمان، إلى غير ذلك.

فنحن كما يُفهم من اسمك الرائع الجميل (متفائلة) ينبغي علينا أن لا نصاب أبدًا بأي نوع من اليأس أو الإحباط أو القنوط، وأن نعلم أن ما عند الله خير وأبقى، وأن الفرج قادم بإذن الله تعالى، ولكنه قد يتأخر لحكمة يعلمها الله، فالله تبارك وتعالى يعلم فقد تتزوج الأخت وهي على رأس العشرين أو أقل أو أكثر ولكنها لا تهنأ ولا تستريح ولا تسعد ولا تستقر، ونجد أن حياتها تُصبح في غاية الكآبة والحزن، حتى إنها تتمنى أنها لم تكن قد تزوجت، وهذا وارد حقيقة وكثير في دنيا الناس.

ومن هنا فإني أقول بارك الله فيك: أولاً يلزمنا الرضى بقضاء الله وقدره، ثانيًا: عليك بالدعاء والإلحاح على الله تبارك وتعالى أن يغير الله واقعك، لأن الدعاء من الوسائل التي يغيّر الله بها القضاء والقدر، حيث إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يرد القضاء إلا الدعاء) وهذا حديث رائع (لا يرد القضاء إلا الدعاء) وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء).

فأنا أوصيك أولاً بالصبر الجميل، ثانيًا بالرضى على أقدار الله المؤلمة، ثالثًا عليك بالدعاء والإلحاح على الله تعالى، رابعًا عليك بالإكثار من الاستغفار لأنه من مفاتيح جلب الأرزاق، خامسًا عليك بالصلاة على النبي محمد عليه الصلاة والسلام لأن النبي صلى الله عليه وسلم بشّر من يُكثر الصلاة عليه بمغفرة ذنبه وقضاء حاجته وتفريج همه.

سادسًا: أتمنى أن تتواصلي مع المجتمع عبر القنوات الموجودة، بمعنى أن تشاركي في المحاضرات وفي الندوات التي تُعقد في المساجد، وفي الأنشطة الدعوية التي توجد في بيوت الله تعالى أو في غيرها، كذلك أيضًا في المجالات الاجتماعية، لأنه لعل وجودك في البيت وعدم خروجك إلا قليلاً يجعل الناس لا يعرفونك، أما إذا خرجت لتلك التجمعات المباركة فإنه ومما لا شك فيه قد تقع عين امرأة عليك فتخطبك لابنها، وهذا وارد وواقع وكثير، فمعظم الأخوات الصالحات يتزوجن عن طريق المساجد بهذه الطريقة، أن تكون الأخت في المسجد قطعًا كاشفة لوجهها فتراها مثلاً جارتها اللواتي يجلسن معها في المسجد، وقد تُعجب الأم مثلاً بهذه الفتاة فتخطبها لابنها أو لأخيها أو لقريب من أقاربها تقول له (وجدت في المسجد أختًا صالحة شكلها كذا ووضعها كذا) وبذلك فعلاً تبدأ مرحلة الزواج والارتباط من خلال المسجد.

فأنا أتمنى بارك الله فيك أن تشاركي في هذه المناشط العامة، خاصة المناشط الدعوية، وأن تجتهدي في حضور الفعاليات التي توجد قريبة منك ما دام الأمر ليس فيه مشقة، بحضور الدروس والمحاضرات والندوات والفعاليات الدعوية والاجتماعية فإنه لعل من خلال هذه المؤسسات يتعرف عليك بعض النسوة وبذلك تكون هناك فرصة لحل هذه المشكلة بإذن الله تعالى.

إذن إضافة إلى هذه الأشياء التي ذكرتها آنفًا وأشرت إليها: عليك كما ذكرت لك بحضور مثل هذه الفعاليات وتلك المناشط الدعوية والاجتماعية، وإذا كان لديكم بعض المؤسسات الخيرية أو النوادي الاجتماعية التي تقوم بدور في خدمة المجتمع، وأيضًا لا مانع من أن تشاركي في ذلك وفق الضوابط الشرعية.

نسأل الله تعالى أن يفرج همك وأن يقضي حاجتك، وأن يرزقك بالزوج الصالح عاجلاً غير آجل، إنه جواد كريم، هذا وبالله التوفيق.

للفائدة يمكنك مراجعة: نصائح لجلب الزوج بالعلاقات الاجتماعية: (255542 - 261873 - 269612 - 279756).

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: