الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل مع أمي القاسية؟
رقم الإستشارة: 2118820

116327 0 986

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أمي أطال الله عمرها قاسية علي منذ الصغر، وهي تضربني على أشياء تافهة، وهي لا تعرف التعامل معنا، مثلا التسبح, ومثلا إذا لعبت مع أولاد كانت تضربني ولا تنصحني، لدرجة أنه حصلت لي مشكلة في الصغر، وإلى الآن إذا قلت لها أني أعاني من ضغوطات نفسيه في الصغر قالت: لماذا أنت أكثر واحدة ربيتها! وأنا مهتمة بك منذ الصغر.

عندما كبرت جاءتني الدورة، وأمي إلى الآن ما عمري سمعتها تنصحني، صحيح أنها كانت لا تعرف هذه الأمور لكن يا ليتها على الأقل حست بي!

أصغر إخواني عمره سنة، دائما تصرخ عليه وتدعو عليه لأنه يصيح ويبكي عليها!
وذات مرة والله سمعتها تدعو على أختي التي عمرها 6 سنوات بالموت، وأنا كنت أصلي الجمعة، فجلست أبكي، ماذا أعمل؟ الآن صرت أتغافلها ولا أتحمل صوتها، قد يكون هذا ابتلاء من ربي، لكن لا أقدر! فلو تقول لي أنها تموت في لا أصدق.

مع العلم أنها تموت في أختي الكبيرة، وقد قالت ليتني ما ولدتك!! وتسمع كلامها ومستحيل تصرخ عليها أو تعصب، وإذا أختي موجودة تكون رائقة المزاج، وهي الحين متزوجة ومسافرة.

ذات مرة قالت أن سبب زواج أختي بسبب أننا ضايقانها !!

المشاكل كثيرة، فكيف أتعامل معها؟ وأنا الآن عصبية لا أتحمل أي كلمة منها، كل عمري 26 سنه ما عمري سمعت إلا الصراخ، مع العلم أنها تعامل بنات الناس بمعاملة حسنة، فمثلا بنت أختي تسبحها وهي تضحك معها، وإذا صار لها شيء تسكتها وأخي العكس!

آسفة على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ بنتــ الرياض حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله العلي الأعلى جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يُصلح ما بينكم وبين والدتكم، وأن يصلحها لكم، وأن يعينكم على التفاهم فيما بينكم، وأن يوفقكم لشيوع المودة والمحبة والتشاور والتناصح، وأن يُذهب عنكم هذه الحالة السيئة التي أدت إلى نفوركم من هذه الوالدة وبُعدكم قلبًا وقالبًا عنها.

وبخصوص ما ورد برسالتك - أختي الكريمة الفاضلة - من أن أمك قاسية وأنها شديدة وعنيفة، وأنها تتعامل معكم معاملة كلها عنف، ولا يوجد فيها أي أثر للمحبة أو الرحمة، رغم أنها تظن أنها على خلاف ذلك، وأدى ذلك إلى وجود نفرة وكراهية فيما بينكم، وعدم ارتياح لها، وهي لا تحبك كما ذكرت، لكن أختك الكبرى تعاملها معاملة خاصة، وتتهمكم بأنكم ضايقتموها حتى أدى ذلك إلى زواجها.

أنا أقول: إذا كانت المضايقة تؤدي إلى هذا فأتمنى أن يضايق بعضكم بعضًا حتى تتزوجن جميعًا! ولكن هذه رؤيتها - رؤية والدتك -، وكذلك أيضًا تدلل أبناء أختك وأبناء الناس.

أما عن إخوانك فإنها تتعامل معهم بقسوة وعنف، بل إنها تدعو حتى على إخوانك الصغار، إلى غير ذلك مما جعلك وصلت لدرجة أصبحت عصبية لا تتحملين أي كلمة منها، وأنك طول عمرك ما سمعت إلا الصراخ وغير ذلك من الأمور المزعجة التي تجعل البيت جحيمًا لا يطاق.

أقول لك أختي الكريمة الفاضلة: ما رأيك أن نعقد مزادًا علنيًا وأن نبيع أمك في السوق، هل توافقين على ذلك؟ أتمنى أن تجاوبي على هذا السؤال: هل توافقين أن تعقد الدولة وأن تعقدوا أنتم مزادًا علنيًا وأن تقوموا أنتم ببيع أمكم في السوق ليشتريها أحد الناس؟ قطعًا ستقولين لا وألف لا، لماذا؟ لأن هذه أمك.

يبقى سؤال آخر: هل من الممكن أن نتخلص منها بأي صورة أخرى؟ الجواب لا.

السؤال الثالث: هل نستطيع أن نغير أمنا بأم أخرى غير أمنا هذه، أم جميلة، رائعة، هادئة، بسيطة، ودودة، حنونة؟ الجواب أيضًا لا.

هناك أمور أختي الفاضلة (بنت الرياض) يصعب على الناس تغييرها، ومن هذه الأمور تغيير الصغار للكبار. أنا لا أقول يستحيل وإنما أقول يصعب، وأحيانًا يتعذر، لأن أمك ضحية تربية تلقتها منذ نعومة أظفارها عندما كانت في بيت والديها، نشأت على هذه النشأة وتلك التربية، وقد تكون لديها ميول فطرية أيضًا لأن تكون مستعدة لمثل هذه التصرفات، لأن بعض النفوس نجدها بطبيعتها تميل للعدوان، وبعض النفوس تميل للدعة والهدوء والرحمة واللطف والحنان، وبعض النفوس تميل إلى ركوب المخاطر، وبعض النفوس تؤثر السلامة، والله تبارك وتعالى جعل هذه أرزاقاً، كما جعل الأموال أرزاقًا والأولاد أرزاقًا أيضًا جعل الله الأخلاق أرزاقًا، ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الله قسم بينكم أخلاقكم).

فإذن هذه الأخلاق تتفاوت، فأمك مما لا شك فيه تتمتع بقدر كبير من الأخلاق المزعجة، سواء أكانت مكتسبة أو بعضها فطرية، وأدى ذلك إلى وجود هذه المشكلة، ولكن هل تظنين أن أمك لم تحاول أن تغير نفسها؟ أنا أعتقد أن هذا صعب، قطعًا حاولت ولكنها لم توفق، ولعلها فشلت في ذلك، أو لعلها تتصور بأن ما هي عليه إنما هو الأفضل.

ومن هنا فإني أقول: ليس أمامنا إلا أن نصبر، لأنه ليس هناك من حل، ماذا سأفعل؟ هل أنا أستطيع أن أغير أمي؟ هل أنت تستطيعين ذلك؟ قطعًا لا، ولذلك لا يوجد أمامنا حل إلا الأمور التالية:

أولاً: النصح قدر الاستطاعة، والتذكير بأن هذه التصرفات تؤدي إلى النفرة وإلى عدم المحبة وإلى عدم الاطمئنان النفسي والأسري في المنزل.

وثانيًا: عليك أنت وإخوانك الدعاء لها والإلحاح على الله أن يصلح الله حالها، لأنها لو أُصلح حالها فأنت أول المستفيدين من صلاح حالها، لأنها إذا تحسنت أخلاقها فقطعًا أنتم ستستفيدون من ذلك، ومن هنا فإني أتمنى بدلاً من أن نظل نحمل عليها ونظل نتهمها لماذا لا ندعو لها حتى نساعدها على أن تتخلص من ذلك. تقولين دعونا ولا توجد هناك فائدة؟
أقول لك مستحيل، لأن الله تبارك وتعالى ما أمرنا بالدعاء ووعدنا بالإجابة إلا لأن الدعاء ينفع، ولذلك ربنا تبارك وتعالى قال: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم}، والنبي عليه الصلاة والسلام قال: (إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل) مما نزل: أي من البلاء.

فالمريض يدعو الله أن يشفيه، والعقيم يدعو الله أن يرزقه الذرية، والفتاة التي لم تتزوج تدعو الله تعالى الله يزوجها، هذا معنى مما نزل. ومعنى مما لم يُنزل: أي حتى في المستقبل، فنحن نسأل الله الجنة ونستعذ به من النار، فالله تعالى الله وعدنا بأن يستجيب لهذا كما ورد في كلام النبي عليه الصلاة والسلام.

فأنا أقول أختي الكريمة (بنت الرياض) لا يوجد هناك حل حقيقة إلا الصبر على هذه التصرفات، الصبر الجميل، وأن نعلم أن هذه أمنا، وأن منزلة الأم عظيمة، وأن الجنة تحت قدميها كما ورد في كلام النبي الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، وأننا مطالبون بإكرامها والإحسان إليها غاية الإحسان، كما أمر الله تبارك وتعالى، ولذلك قال الله تبارك وتعالى: {وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا} ونحن مطالبون بالإحسان غاية الإحسان للوالدين، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم بيّن أن حق الأم أولى من حق الاب عندما سُئل صلى الله عليه وسلم: (أي الناس أحق بحسن صحابتي يا رسول الله؟ فقال: أمك ثم أمك ثم أمك).

فإذاً أوصيك انت وإخوانك بالصبر الجميل وعدم إزعاجها وعدم الإنكار عليها، ولكن لفت نظرها إلى التصرفات التي قد تُزعج، وتنبيهها بلطف ورقة وحنان، ثم بعد ذلك الدعاء لها كما ذكرت بأن يصلح الله تبارك وتعالى حالها، وأن يحسن أخلاقها، واعلمي أن هذا ابتلاء وامتحان واختبار كما ذكرت في رسالتك، ولعل الله تبارك وتعالى أن يعافيها ببركة دعائك أنت وإخوانك، أو على الأقل يرزقكم الصبر و الحلم والأناة وسعة الصدر والتماس الأعذار لها.

وثقي وتأكدي أنها لو كانت قادرة على التغيير لغيّرت، ولكنها لعلها أصبحت عاجزة عن ذلك، إما لعدم قدرتها على ذلك أصلاً أو لاعتقادها أنها على صواب.

أسأل الله تعالى أن يصلح أخلاق أمكم وأخلاقكم وأخلاقنا جميعًا كما أحسن خلقنا، وأن يؤتي نفوسنا تقواها، وأن يزكها هو خير من زكاها، هو وليُّها ومولاها.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية سلطانة

    تتكلم لأن ما جربت هذه العيشةاختي أنا عايشه نفس وضعك ما أقول غير العوض عند الكريم وأمي هيا اللي رسمت مستقبلها معانا أنا عن نفسي راح ابعد عنها بكل الطرق

  • السعودية لينا

    وربي صرت اغار من بنات خالتي يوم اشوف تعامل امهم لهم دايم تحطمني وتفشلني قدامهم واحس انها تستانس اذا شوفتهم يضحكون على

  • السعودية انا لله وانا بين يديه

    في جواب الاستشاره فعلا فعلا كان صريييح
    وهو الحللل الوحيد عقلا وهو الصبر ..
    لكن من ناحيت العاطفه
    مثلا يقولي الواحد اصبري وهذي امك ومن هذا الحكي اللي ما عاد يأثر على بعض الناس ..
    هو يقولون كذاا ويهونون الموضوع ويظنون ان الوضع مقدور عليه وسهل ..

  • أمريكا فوفي

    الله يهديها ويحنن قلبها انا قريب من وضعك بس امي مطلقه ماتسال عني احين جات قالت سامحيني وسامحتها ونفس الشي تركتني هذا الشي يتعب القلب صراحه حتى صلات نفسيه

  • الأردن مجروحة

    عزيزتي انا تقريبا عشت الحياة لانتي فيها تماما..انا بعرف انو امر صعب جدا وخاصة ان الام هي أقرب شخص للفتاه،هذا نصيبك وقدرم اصبري،انا الان تزوجت وصدقيني قد تغيرت كثيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً