الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بخفقان مفاجئ في القلب
رقم الإستشارة: 2120720

12393 0 410

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد الله صباحكم بكل خير أحبتي.

وشكرا لكم مقدما لإتاحة الفرصة لنا لوضع استفساراتنا.

مشكلتي هي أنني منذ قرابة تسعة أشهر أشعر بخفقان مفاجئ في القلب، مع صعوبة في التنفس، وتزيد هذه الأعراض حدة عند الذهاب إلى النوم، ومنذ مدة أصبحت أشعر بها بشكل متزايد ومقلق، حتى أنني من مجهود بسيط جدا كالتحدث بشكل سريع مثلا أشعر بالتعب، وبسرعة النبض، وضيق التنفس.

أجريت تحليلا لفقر الدم لكن اتضح أنني لا أعاني منه، ومنذ مدة أجريت تخطيطا للقلب وكان سليما أيضا، لكن قال لي الطبيب أن هناك تسارعا بسيطا في النبض، وقال أنه ربما يكون ناتجا عن التوتر، وأنه ليس خطيرا، إضافة إلى أنني لم أعد أستطع ممارسة الرياضة بشكل طبيعي بسبب هذه الأعراض، فهل هذه الأعراض تشكل خطرا عند المعاشرة الجنسية؟

أفيدوني في هذا الأمر جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نوران طاهر حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،

فمن المهم التأكد من أن نشاط الغدة الدرقية سليم في مثل حالتك، والشيء الآخر الذي يجب أن يتم عمله هو تصوير للقلب بالآيكو وفحص الصدر، فهناك أمراض متعددة في القلب منها الترهل للصمام التاجي ( الميترال )، ومنها أمور في عضلة القلب أو في ضغط الشريان الرئوي قد تسبب الأعراض التي تشكو منها، وكذلك أمراض الرئة، مثل التهاب نسيج الرئة يسبب ضيقا في التنفس أثناء الحركة والمشي وصعود الدرج، ومن ناحية أخرى فإن طبيب القلب قد يلجأ لعمل تخطيط 24 ساعة للتأكد من أنه لا يوجد اضطراب في نظام القلب أثناء الشعور بالخفقان.

وفي كثير من الأحيان لا يجد الطبيب بعد إجرائه هذه الاختبارات أي مرض عضوي، عندها يقول للمريض أن الأمر من منشأ نفسي نتيجة الخوف والتوتر والقلق المستمرين فإن نسبة الادرينالين ترتفع مسببة هذه الأعراض، ويعطى المريض المهدئات لفترة حتى تتحسن الوضعية النفسية ويتجاوز المريض حالة التوتر.

وأنا أرى أنه طالما أن الأعراض مستمرة لفترة تسعة أشهر، وعندك أعراض ضيق في التنفس، فيجب إجراء الاختبارات التي ذكرتها؛ وذلك بمراجعة طبيب قلب لفحص القلب والصدر وتحاليل الغدة الدرقية إن لم تكن قد أجريتها.

والأعراض إن لم تكن من منشأ عضوي، وكان الإنسان مرتاحا غير متوتر أثناء المعاشرة الجنسية فإنها لا تؤثر.

نشكر لك تواصلك مع إسلام ويب، ومن الله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا ربيع علي

    تقريبا نفس الاعراض عانيت منها اتضح انها اعصاب معدة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً