الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

خطبت فتاة وأنا على يقين أنها أفضل مني، هل تنصحني بتزوجها؟
رقم الإستشارة: 2122122

4668 1 433

السؤال

أرجوكم ساعدوني في حل مشكلتي، خطبت بنتاً، وفعلاً لا يوجد مثلها أبداً - من وجهة نظري - ومشكلتي تتركز في أنها أحسن مني في التعليم، وكذلك في الذكاء والفهم، فهل توجد مشكلة في أن أتزوجها؟ لأني أحس بنقص من جانبي، لأني أريد أن أكون أنا الأحسن وأنا الأفضل، هل هناك مشكلة في كونها الأحسن والأفضل؟ وهل هذا يعتبر نقصاً في شخصيتي؟ أكرر .. نقصاً في شخصيتي؟ وكيف التغلب على هذه المشكلة؟

علماً بأني عندي وسواس، وهل إن أردت أن تكون هي معي بالجنة، فهل هذا موجود؟ بالإضافة أنها لا تشعرني بأنها أفضل مني أبداً.

من فضلكم أرجوكم لا تقولوا لي: الذكاء متفاوت وفيه درجات، ذكاء لغوي وذكاء رياضي وذكاء...... إلخ، أرجوكم أنا أريدها زوجة لي، أريدها لأنها صالحة جداً، ولكن المشكلة عندي أني لا أريدها أفضل مني وأذكى، ماذا أعمل؟ وأنا حاصل على مؤهل عال.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك إسلام ويب، فأهلاً وسهلاً ومرحبًا بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يبارك لك في خطيبتك هذه، وأن يجمع بينكما على خير، وأن يوفقكما لوضع خطة لحياة طيبة آمنة سعيدة مستقرة تستفيدان فيها من كل قدراتكما وإمكاناتكما معًا.

بخصوص ما ورد برسالتك فأتمنى أن تعيد النظر في موقفك هذا، لأن موقفك هذا سيسبب لك نوعًا كبيرًا من الإزعاج، ولكن لو نظرت إلى زوجتك على أنها نعمة، وأنها ستكمل دورك، وأنها ستضع يدها في يدك لتأسيس مؤسسة إسلامية ناجحة، فإنك بذلك ستكون مستريح البال هادئ النفس، لا تشعر بما تشعر به الآن أبدًا، وهذا الذي أتمناه، أن تنظر إليها على أنها نعمة عظيمة، وأن تجتهد في الاستفادة منها، وفي استغلالها أكبر استغلال، وإلى أكبر قدر ممكن، حتى تحيا أنت وهي ومن يأتي منكما حياة طيبة كريمة.

هذه نعمة كما ذكرتُ، وأنا أكرر وأركز على هذه، لأن كل رجل عاقل يتمنى فعلاً أن تكون امرأته تتمتع بقدر من التميز، سواء كان بالذكاء أو كان بالإدراك أو حتى بالجمال، أو بغير ذلك من الأمور التي تساعد الأسرة على استقرارها.

تصور أنها الآن - والعياذ بالله – لو كانت بليدة أو كانت غبيّة، فماذا سيكون حالك؟ سيكون عليك عبء القيام بدورك كأبٍ وزوج، والقيام أيضًا بدورك كأم، لأنها لن تستطيع أن تؤدي دورها بالطريقة الصحيحة، أما الآن فهي - بإذن الله تعالى - ستقوم بدورها كأم على أبرع ما ينبغي، وستقوم بدورها أيضًا كزوجة ولن تريك منها ما تكره، ولن تُسمعك منها ما تكره، ولن ترى عليها شيئا أبدًا تكرهه، لأن بذكائها سوف توظف أيضًا ما أعطاه الله إياها لإسعادك وإسعاد نفسها ولإسعاد أولادها.

أرى أن هذه إضافة عظيمة جدًّا أكرمك الله تبارك وتعالى بها، والأمر لا يحتاج منك إلى هذا التفكير كله، أنك ترى أنها أذكى منك وأنها ستكون أفضل منك، أبدًا، لا أريدك أن تنظر بهذه الطريقة، كن على ما أنت عليه مما أكرمك الله تبارك وتعالى به.

ما أنت عليه من الذكاء هذا هو قدرك الذي قدره الله تبارك وتعالى لك، واعلم أخي الكريم أنها لو لم تكن من نصيبك ما قبلتك زوجًا لها أو خاطبًا لها، لأن الله تبارك وتعالى جعلها رزقك من النساء، وجعلك رزقها من الرجال، وينبغي علينا أن نقبل بعضنا على ما نحن عليه، فإذا كان فيها بعض التميز فهذه نعمة ساقها الله تبارك وتعالى إليك، وعليك أن لا تنظر أبدًا إلى الموقف بهذه الحساسية، أو بهذه النفس المنزعجة، لأنك لو كنت تفكر بهذه الطريقة فكما ذكرت لك ستقلب هذه النعمة إلى نقمة، والعياذ بالله تعالى.

أما لو حمدت الله تعالى عليها، وحاولت استغلالها فعلاً، وضممتها إليك وأعطيتها الثقة ووقفت معها حتى تستطيع أن تحمل معك مسئولية الأسرة، وحتى تستطيع أن تصوّب التصرفات التي تصدر منك، وأن تصحح مسيرة الأسرة، أرى أنها نعمة عظيمة جدًّا من الله سبحانه وتعالى.

الأمر متوقف عليك أخي (أحمد) كما ذكرت، تقول بأن المشكلة فيَّ أنا، وأنا أقول نعم، المشكلة في أنك تنظر لهذا التميز على أنه نوع من التفوق، ولم تنظر إليها على أنها نعمة أضيفت إلى نعم الله تبارك وتعالى عليك، ولذلك أتمنى منك أن تغيّر نظرتك وسوف تستريح تمامًا، من أعماق قلبك.

أتمنى أن تأخذ شهيقًا عميقًا وأن تقول: (يا رب لك الحمد بما أنعمت عليَّ بهذه النعمة العظيمة، ويا رب أعني على توظيفها التوظيف الذي يسعدني ويسعدها، والذي يعينني وإياها على تأسيس مؤسسة إسلامية رائدة مستقرة) لأن هذه الأخت الذكية -أخي الكريم- سوف تخرّج لك أجيالاً في مستواها إن لم يكن أفضل منها، لأنها سوف توظف كل إمكاناتها لتربية أولادك تربية متميزة، فأنت قد أكرمك الله، والله يا أخي الكريم (أحمد) لقد أراد الله بك خيرًا أن منَّ عليك بهذه الأخت التي سوف تكون عونًا لأبنائك على أن يكونوا قادة وأن يكونوا أئمة، وأن يكونوا عظماء، وأن يكونوا لعلهم من المخترعين الكبار الذين يتركون بصمات على جبين التاريخ.

من الممكن أن تكون معك في الجنة نعم، إن كنتم من أهل الجنة نسأ الله لنا ولكم الجنة، لأن الله تعالى قال: {هم وأزواجهم في ظلال على الأرائك متكئون} وقال: {والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شيء} فهي ستكون معك إذا كنت راضٍ عنها وإذا كنت تتمنى أن تكون معك.

أسأل الله أن يوفقك لشكر هذه النعمة، وأن يعينك على التعامل معها بطريقة إيجابية، وأن تحسن الاستفادة من قدراتها وإمكاناتها.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً