الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي الطريقة المثلى لشرب الزنجبيل؟
رقم الإستشارة: 2122776

48829 0 530

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل مضغ البزر كاملا يسبب التهابا بالزائدة الدودية، سواء عند الكبار أو الصغار؟ وما هي الطريقة المثلى لشرب الزنجبيل، والاستفادة منه في حرق الدهون بعد الطعام؟
وهل العلكة الخالية من السكر مضرة بالأطفال؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نعيمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإن سبب التهاب الزائدة هو انسداد الفتحة التي تصلها بالقولون، ومن ثم يحصل الالتهاب بسبب الجرائم الموجودة في القولون وفتحة الزائدة قد تنسد بقطع من الطعام القاسي.

كما تعلم فإن تناول البزر كاملة فإن قشور البزر لا تنهضم، وقد تسبب خروج براز قاسي إن تم تناول البزر بقشرة بكمية كبيرة، وقد يسبب مثل قطع الطعام القاسية انسدادا للفوهة الزائدة، وبالتالي التهاب الزائدة.

أما عن الطريقة المثلى لتناول الزنجبيل، فيقول الدكتور جميل القدسي في تحضير شراب الزنجبيل، أفضل طريقة لتحضير الزنجبيل هي أخذ ما يُعادل ملعقة كبيرة من الزنجبيل الأخضر، تُفرم أو تبرش برشاً ناعماً، ثم توضع في ترمس حافظ للحرارة، ويُضاف عليها لتر من الماء البارد, ويغطى الترمس فوراً، وينقع هذا الخليط لمدة 12 ساعة.

في حالة الاستعجال لشرب الزنجبيل يمكن أخذ ما يُعادل ملعقة كبيرة من الزنجبيل الأخضر، تفرم أو تبرش برشاً ناعما، ثم توضع في ترمس حافظ للحرارة، ويضاف عليها لتر من الماء الساخن دون درجة الغليان، ويغطى الترمس فورا, وبعد نصف ساعة يُشرب منها إما حسب البرنامج أو كل ثلاث ساعات مرة ما يعادل كوبا صغيراً من الشاي أو حوالي 100 مل, ويجب استخدام هذه الكمية ليوم واحد فقط، وفي اليوم التالي يعد كمية أخرى.

عند عدم توفر الزنجبيل الأخضر يمكن استخدام الزنجبيل الجاف، ولكن الجرعة ملعقة صغيرة منه في لتر من الماء ويحضر مثل السابق.

أما العلكة فهي تزيد من إفراز اللعاب، وإن كانت خالية من السكر فإنه قد يكون لها فاعلية حماية من تنخر الأسنان، إلا أن كثرتها ترهق عضلات (الفط)، وقد تسبب أن يضغط الطفل على أسنانه كثيرا أثناء النوم، بسبب تعود العضلات على المضغ طوال فترة طويلة في النهار، وبالتالي تنعدم فترة الراحة بالنسبة للفك الصدغي، والعضلات، وقد يسبب ذلك الصداع.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية مشارك

    جزاكم الله خيرا
    هذه هي الأجوبة التي تثلج الصدور

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً