تقدم لي شخص به مرض رفضه أهلي وتمسكت به ثم فسخ الخطوبة!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم لي شخص به مرض رفضه أهلي وتمسكت به ثم فسخ الخطوبة!!
رقم الإستشارة: 2123961

3705 0 471

السؤال

تقدم لخطبتي شاب حسن الخلق, ولكنه يعاني من مرض في رقبته, يجعل شكل رقبته غير طبيعي-أي أنها تميل كل كتفه بشكل ملحوظ- مع العلم أننا نعرف أنه يعاني من هذا الأمر منذ سنوات, ويسبب له ضيقا شديداً واكتئابا, وعند شعوره بالتحسن بعض الشيء تقدم لخطبتي, ولكنه كان موضوع خلاف بيني وبين أهلي, وقرر والدي سؤاله عن طبيعة مرضه, فجاوبه بأنه مجرد التهاب في عضلات الرقبة, وأحب والدي أن يطمئن أكثر, فذهب إلى عدة أطباء, واتضح أن الأمر أكبر من مجرد التهاب عضلات, وأنه يخفي طبيعة مرضه, وللأمانة فقد كان والدي ووالدتي لا يرحبون بالأمر؛ لأنهم يرون أنني لا يعيبني شيء حتى أرتبط بشخص به هذا العيب الملحوظ, ولكنني كنت متمسكة بالشخص إلى أبعد الحدود, وحاولت إقناع والدي عدة مرات ألا يتسرع ويفسخ الخطبة, ولكنه رفض, فقررت أن أصارح الشخص نفسه بأن والدي سوف يفسخ الخطبة, وتعاملت مع الموضوع بشكل إنساني لأبعد الحدود, وطلبت منه أن ينهي هو الخطبة ويعتذر؛ منعا للإحراج, وحفاظا مني على عدم جرح إحساسه, ولكنه رفض, وقال لي: إنه متمسك بي بشدة, ولا يمكن أن يفعل هذا, وهذا الأمر جعلني أكثر تمسكا به, وحاولت إقناع والدي مرة أخرى حتى كاد أن يقتنع, وأسرعت إلى الشخص وطمأنته أن والدي قد أوشك على الموافقة, وطلبت منه أن ينتظر مني مكالمة أوضح له ما حدث, ولكنني فوجئت في اليوم التالي أن والده اتصل واعتذر عن الموضوع, هذا الأمر جعلني فقدت الثقة في كل من حولي, وتشتت, ولم أعرف ما إذا كنت تصرفت تصرفا صحيحا أم لا؟ والآن يراودني شعور بالذنب, وأخاف أن أكون سببا في جرح هذا الإنسان, أو حتى مجرد إحساسه بأن به شيئا يعيبه, وأدعو له بأن يرزقه الله بالزوجة الصالحة بالرغم من أنني شعرت أنه خذلني, أو غدر بي, وتصرف بعكس وعده لي, وأني كنت متمسكة به, وهو لم يحتمل أن مرضه موضع جدال في البيت, ماذا أفعل؟

أرجوكم ساعدوني؛ لأن هذا الأمر مسيطر علي, وأكاد ألا أنام, وشكرا لكم, وآسفة على الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

أهلا بك -أختنا المباركة- في موقعك إسلام ويب, ونسأل الله أن يبارك فيك, وأن يحفظك من كل مكروه.

أختنا الفاضلة لقد أخطأ الأخ ابتداء إذ لم يخبركم من البداية بأمره, فهذا نوع من الغرر المرفوض شرعا.

وأنت -أيتها الفاضلة- أقول لك: إن المثالية في مثل هذا الأمر تحتاج إلي تأن أكثر، فالأمر لا يرتبط بأمر طارئ, وإنما بمستقبلك وحياتك وحياة أبنائك من بعد.

فالإنسانية شيء، والقبول به زوجا شيء آخر، فما الحل إذا تزوجت امرأة رجلا به عيب ثم ظلمته بعد ذلك؛ حيث لم تستطع أن تلبي رغباته لحواجز نفسية؟
لقد ضاعفت عليه الأمر ولم تهون عليه, فإذا لم تكن المرأة على قناعة تماما بالرجل مستقبلة العيب الذي به عن حب ورضاً, وليس لمجرد شفقة, قد تنتهي مع أول اختبار حقيقي وواقعي في مشوار الزواج, فعليها أن ترفضه بإنسانية متعللة بأنها لا ترغب الآن في الزواج, أو أي أمر يظهر فيه أنه أهل لكل خير, لكن هناك ظروف تحول بين البنت والزواج الآن.

ولعل الله قد رفع عنك الحرج إذ جاء الرفض منهم بعد أن ضحيت, وأتصور أن في هذا خير لك وله، ولعل الله يرزقه من تتفهم حالته, وتأخذه عن رغبة, ويرزقك من تسعدين به في دنياك وآخرتك.

هوني على نفسك –أختاه- فأنت لم تفعلي ما تندمين عليه, وأمر الزواج قبول ورضا.

أسأل الله أن يبارك فيك, وأن يرزقك الزوج الصالح, ونحن في انتظار رسائلك واستفساراتك, والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: