الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طفيليات في بطني ... ما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2127920

10722 0 373

السؤال

إخواني المستشارين: السلام عليكم ورحمة الله تعالى.
بارك الله تعالى فيكم, وفي جهودكم, وجعل ذلك في ميزان حسناتكم, اللهم آمين.

أنا امرأة عشت طفولة بائسة قليلا, وأيضا عشت في بيئة فقيرة جدا, تنقصها الكثير من عوامل الصحة, نتج عن ذلك إصابتي وأنا صغيرة بمرض السل, وكذلك الديدان في جهازي الهضمي-الدودة الحرقصية-.

الحمد لله تغيرت حياتي عندما وصل عمري العاشرة, وعولجت من هذين المرضين تماما, وأثبتت الفحوص والتقارير الطبية بعد ذلك سلامتي تماما, وعشت منذ تلك الفترة وحتى الآن في بيئة نظيفة, وصحية, وراقية,
لكنني لاحظت في سنوات حياتي أن وزني لا يتغير ولا يزيد, بل العكس, ففي شهر الصوم, أو إذا لم أستمر بمضاعفة الواجبات، فإن وزني يهبط فجأة, وكذلك عندما أجوع كثيرا يهبط الضغط عندي, وأشعر بالدوار, وأيضا صار يخرج مني -وأراها بعيني- دودة واحدة من نوع الدود الأبيض الصغير, كل عام مرة مثلا.

السؤال الآن هو:

1/هل هذا الدود من بقايا إصابتي وأنا صغيرة؟ وهل فيها خطر علي؟ حيث إنني قرأت أنه على المدى البعيد قد تصل هذه الطفيليات إلى الأوردة الأبابية للكبد, وتسبب النزيف الذي يسبب الوفاة.

2/هل أستطيع معالجتها إذا كانت قد وصلت خلال الدم إلى الكبد؟

3/هل من الممكن أن أكون قد أصبت بها من جديد خلال الوقت القريب؟ وكيف أعرف أنها قديمة أو عدوى جديدة؟

أرجو إفادتي بكل التفاصيل، وكيف أتصرف حيال هذا الوضع؟

بارك الله فيكم, وفي أعمالكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم محمد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يفضل عمل تحليل عند المختبر لهذه الديدان التي ترينها, فقد تكون من نوع آخر, ووجودها يعني أن هناك إصابة بالديدان, وقد تكون بكميات كبيرة.

قد تؤدي إلى نزول الوزن, وعدم زيادته؛ ولذا تضطرين إلى زيادة الوجبات, لأن هذه الديدان تعيش على الطعام الذي نتناوله, وتشاركنا فيه، إلا أنه حتى لو وصلت هذه الديدان إلى الكبد فإنه يمكن معالجتها.

والعدوى القديمة إن تم علاجها فيجب أن تكون الديدان قد اختفت, ولا بد وأنها إصابة جديدة, وقد تكون بديدان جديدة, لذا يجب أن يتم تحليل البراز, ومعرفة نوع الديدان, وعلاجها بسرعة, وقد تتحسن الأمور بالنسبة للوزن.

نسأل الله لك الشفاء العاجل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً