الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أبر والدي ولا أنتقص من حق نفسي؟
رقم الإستشارة: 2136170

16372 0 601

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

علاقتي مع والدي ينتابها هذه الأيام نوع من االتوتر، وأنا أخشى أن أقع في الذنب، نتيجة لاختلاف وجهات النظر والأذواق، كثيراً ما يدور بيني وبين والدي نقاشات حادة جداً، وأحياناً أكون أنا على حق، على الأقل من وجهة نظري.

لديه خوف شديد جداً، أثر علي في حياتي الخاصة، فمن الخوف الزائد أنه قد يتصرف بتصرفات تتعبه وتتعبني أيضاً، وهنا أنا لا أرمي أخطائي على والدي، ولكنني في حيرة من أمري، فماذا علي أن أعمل؟ مثلاً: كل إنسان يريد أن يشعر بنفسه، ويتحمل المسؤولية، خاصة بعد التخرج من الجامعة، وهو ما سعيت له فعلاً، وأنا تخرجت قبل 5 سنوات، حيث بدأت أعمل وأنا على مقاعد الدراسة بهدف توفير مصدر دخل يعينني على العيش، وبالتالي لم أكن أطلبه أي مال، وهو ما دعاه إلى الاستغراب فوضحت له الوضع، ولكن دون جدوى، فكان يقول لي لماذا لا تطلبني مالاً؟ وأرى أنه يجهد نفسه فوق طاقتها، وجوابي له أنني إذا احتجت سوف أطلبك حاجتي! هذا الشيء بكل صراحة كان يضايقني، ويمنعني فعلاً من أن أجد وأجتهد أكثر في عملي، وينعكس على سلوكي وتعاملي مع الناس، فغالباً من تعاملت معهم وجدوا أن نفسيتي غير مستقرة، وبالتالي تعاملهم معي ليس كما أريد.

معلومة مهمة جداً، وهي منذ الطفولة طالما قال لي لا تعمل هذا الشيء، أنا الذي أعمله، وبعطف زائد عن الحد، فلا أعرف ماذا أعمل تجاه هذا الشيء؟! خصوصاً أنه مستمر على نفس السلوك، وطالما قال لماذا ترفض عطائي؟

ما رأيكم في هذا؟ وما العمل؟ وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ وجيه حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

أهلا بك في موقعك إسلام ويب، وإنه ليسرنا تواصلك معنا، ونسأل الله أن يبارك لك وأن يحفظك وأن يجعلك من البارين بأهليهم.

بخصوص ما سألت عنه فإنه لا يخفاك أخي الحبيب أن من أجل العبادات التي يقوم بها العبد بره بوالديه، وجعل طاعتهما قضاء منه سبحانه : ( وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً) وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل أحب إلى الله؟ قال (الصلاة على وقتها قال: ثم أي؟ قال: (ثم بر الوالدين)، قال: ثم أي؟ قال: (الجهاد في سبيل الله) متفق عليه.

كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن رضاهما من رضاه جل شأنه، كما أن سخطهما من سخطه، قال صلى الله عليه وسلم: (رضا الرب في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد) رواه الترمذي، وقال صلى الله عليه وسلم: (من أرضى والديه فقد أرضى الله، ومن أسخط والديه فقد أسخط الله) رواه البخاري، ولعظم حقهما حرص الإسلام على برهما حتى لو كانا كافرين، قال تعالى : {وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً} وسبب نزول تلك الآية أن سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- كان محباً لأمه بارًّا بها، فلما أسلم قالت له أمه: يا سعد، ما هذا الذي أراك؟ لتدعن دينك هذا أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت فتُعَير بي، فيقال: يا قاتل أمه، قال سعد: يا أماه، لا تفعلي، فإني لا أدع ديني هذا لشيء، ومكثت أم سعد يومًا وليلة لا تأكل ولا تشرب حتى اشتد بها الجوع، فقال لها سعد: تعلمين -والله- لو كان لك مائة نَفْس فخرجت نَفْسًا نَفْسًا ما تركتُ ديني هذا لشيء، فإن شئتِ فكُلِي، وإن شئتِ فلا تأكلي. فلما رأت إصراره على التمسك بالإسلام أكلت.

لقد ذكرنا لك ما مضى ونحن على يقين من حرصك على البر، فهذا ما يظهر من سؤالك، لكن الاختلافات التي ذكرتها هي التي تود السؤال عن كيفية التعامل معها، ونقول لك أيها الحبيب إن الوالد مفطور على محبة والده وحرصه عليه، وشفقته الدائمة عليه، ومهما كبر الشاب يظل في عين أبيه طفله الذي يحوطه بعنايته ويعيش لأجله، وهذه فطرة ستعرفها -إن شاء الله- حين يصير لك أبناء تعيش لأجلهم، وتستعذب العذاب لأجل إسعادهم.

هو يسألك لماذا لا تطلب منه مالاً؟! العبرة ليست في المال هنا، العبرة أنه يريد أن يستشعر أبوته بأنه له مكانة في حياتك! إن من سعادة الوالد أن يشعر أنه يذلل صعاب ولده، لذلك من ذكائك أنت أن تلبي له تلك الرغبة، حتى ولو كنت في غير حاجة لهذا المال، ما المانع أن تطلب منه بعض المال وتنوي بذلك بره وإسعاده؟ ما المانع أن تنفذ له بعض ما يحب ولو كانت على غير وفق رغبتك؟ إنك بذلك تبره، وستجد ذلك سروراً في حياتك وبراً من ولدك عند كبرك

إن الشيخوخة طفولة متأخرة، يحتاج الابن أن يتعامل مع أبيه بنفس الطريقة التي كان يعامله بها في صغره، تلك سنة الله وفطرته، وأما الاختلاف فما دمت تعلم تبايناً ما في وجهة نظرك فابتعد عن النقاش في المسائل التي يكثر الجدال فيها ما استطعت، وتنازل لأبيك عن بعض الأمور التي لا تؤذي ولا تضر، وإن كان حتماً لابد من التبيين فقدم مقدمة لها تبين فيها منزلته واحترامك لرأيه، وأن تخالفه في جزئية بأسلوب سهل ميسور مبدوء بالهدوء مشفوع بالرحمة.

إن طريقاً من الجنة يسره الله لك ببر والدك، فاجتهد أن تمر سالماً إلى الله عز وجل، واعلم أن من نعمة الله عليك وجوده، فاستثمر ذلك.

نسأل الله أن يبارك لك في والديك، وأن يرزقك الإخلاص والقبول.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • زوهير ابوفارس

    جزاك الله خيرا كلام ورد جميل في محله

  • فلسطين المحتلة كمال

    جزاكم الله خيرا

  • رومانيا عدنان بخش

    ماشاء الله تبارك الله

  • المغرب يونس

    السلام عليكم تقريبا نفس الإشكالية من حيت النقاش بيني وبين أبي إنشاء الله أطبق النصائح حفظكم الله

  • حبيبة سلمى

    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً