الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زميلتي تتلذذ في إيذائي... فكيف أتخلص من شرها؟
رقم الإستشارة: 2138630

3950 0 438

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا موظفة في إحدى وزارات الدولة، وأعاني من مشكلة منذ 8 سنوات مع إنسانة ملأ الحقد قلبها وأعمى بصيرتها، لقد ضاق صدري وضاقت الدنيا في عينيّ، على الرغم أنها لا تربطني معها أي علاقة لا من قريب ولا من بعيد، وعملها غير عملي، وبسبب إيذائها تقدمت بشكوى عند المدير، ولم يعمل لي أي شيء، وزاد إيذاؤها لي لدرجة أنها تتلذذ بإيذائي، ولقد أرتني قوتها على ضعفي ظلماً عسى ربي أن يريني فيها عجائب قدرته وقوته.

وهي تقسم بالله العظيم بأنها سوف تستمر في إيذائي إلى آخر يوم في حياتها، ودائماً تردد (والله إنها مسكينة وأنني لم أعرفها جيداً) حسبنا الله ونعم الوكيل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سميرة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك وكم يسعدنا اتصالك بنا دائما في أي وقت وفي أي موضوع ونسأل الله جل جلاله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يصلح ما بينك وما بين هذه الزميلة، وأن يصرف عنك كيدها، وأن يجنبك عداء الإنس والجن، وأن يحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين، وأن يرد عنك كيد الكائدين، وحقد الحاقدين، وحسد الحاسدين إنه جواد كريم.

وبخصوص ما ورد برسالتك:
أولاً رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا بقوله الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف، أحيانا نجد أن بعض الأشخاص في الحياة نشعر تجاههم بعواطف سلبية، يعني لا أستريح لوجوده، إلا أنه رغم هذا الشعور السلبي ليس من حقي أن أعتدي عليه لا بالدعاء ولا بالجوارح، فلا مثلاً أن أدعو عليه مادام لم يظلمني في شيء، ولا أحاول أن أتعرض له في نفسه أو ممتلكاته أو أهله أو شيء عزيز عليه بأي أذى لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا أن الله يكره أذى المؤمن، وأخبرنا أيضا أن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده؛ ولذلك يجب على المسلم أن لا يكون سببا في ضرر أي أحد من عباد الله تعالى حتى ولو كان غير مسلم؛ لأن المسلم كما ذكرت من سلم المسلمون من لسانه ويده، وهو من كف أذاه عن الناس كما ورد في بعض الروايات.

هذه الأخت الآن ليس بينك وبينها أي علاقة، ورغم ذلك تشعرين بأن قلبها مليء بالحقد والحسد عليك، فأقول بارك الله فيك ليس أمامك إلا الاستعانة بالله الواحد الأحد، من الممكن أن تسأليها عن سبب هذا الخلاف إذا كان ذلك ممكنا، وإذا كانت لم تقم بهذا التصرف قبل ذلك، لماذا مثلاً هذا الشعور؟ ولماذا هذه النظرة غير الطبيعية؟ هل أسأت إليك في شيء؟
فلعلك عندما تفاتحينها وتصارحينها تحاول أن تعفو عنك حتى تستريحين من هذه المشاكل، فإن لم يحدث شيء فكلي أمرك الله تعالى، وأكثري من قول حسبي الله تعالى ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل، حسبي الله ونعم الوكيل، وعليك بارك الله فيك بأذكار الصباح والمساء، خاصة باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات صباحًا، ومثلها مساء، فإن النبي -صلى الله عليه وسلم- أخبر بأن من قال ذلك صباحا ومساء لم يضره شيء.

فعليك بهذه الأذكار، وتلك الأدعية والاستعاذات المتوفرة في كتب السنة، ومتوفرة أيضا في أشياء كثيرة من المطويات وغيرها التي تباع في التسجيلات الإسلامية وغير ذلك، فعليك بارك الله فيك بعمل تحصين بالنسبة لنفسك حتى لا تستطيع هذه الأخت وغيرها أن ينال منك، تحصني دائماً بالآيات القرآن والسنة، وأنا واثق بأنها لن تنال منك شيئاً ما دمت قد فوضت أمرك لله وقلت الأذكار والأدعية التي تصرف عنك سوءها، ثم بعد ذلك تحافظين على أذكار الصباح والمساء، كذلك أيضا تحافظين على الدعوة والدعاء، فأنت بذلك سوف تكونين في حفظ الله ورعايته ولن تستطيع هذه الأخت أو غيرها أن ينال منك مكروهاً أبداً؛ لأن الله تعالى لن يضيع أهله.

نسأل الله أن يرفع عنك كل سوء، وأن يعافيك من كل بلاء.
وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً