الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل عملية اليزاروف هي الحل الوحيد لزيادة الطول؟
رقم الإستشارة: 2139742

31816 0 518

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا فتاة عمري 18 سنة، في الصف الثالث الثانوي العام، طولي تقريبا 130 سم، أعاني من قصر في طول القامة، وكنت أتعالج من سن 13 سنة من نقص في الهرمون؛ حيث كنت آخذ حقنة هرمون النمو، ولم تأت معي بأي نتيجة فطلبت مني الطبيبة المعالجة التوقف عن هرمون النمو والاهتمام بمظاهر الأنوثة فأعطت لي cylo-progynova تقريباً كنت أتناوله من 2010 ولكن توقفت عنه منذ 3 أشهر وتوقفت معه الدورة الشهرية، وانقطعت، فما السبب؟ وهل الحل الوحيد كي أطول أن أعمل عملية اليزاروف؟

جعلكم الله سبباً في شفائي وفي شفاء الجميع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء رجب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن هرمون النمو يتم إعطاؤه قبل سن ال14 سنة، وعندما يتم إثبات أن هناك نقصا في النمو، وغير واضح من رسالتك إن كان هناك أيضا أي اضطراب في الهرمونات الأنثوية، فعندما تم إعطاؤك الدواء cYclo=progunova جاءتك الدورة، وعندما توقفت عنه فإن الدورة توقفت، فإن هذا يعني أن هناك أيضا نقصا في الهرمونات التي ينتجها المبيض، ولابد وأن السبب هو نقص في نشاط الغدة النخامية؛ لأن هرمون النمو تفرزه الغدة النخامية، والهرمونات التي تتحكم في وظيفة المبايض أيضا تفرزها الغدة النخامية، وكذلك فإن الغدة الدرقية أيضا يتم التحكم بها أيضا من قبل الغدة النخامية.

وبعد الوصول إلى سن 18 فإن نهايات العظام أي مكان النمو تنغلق، وبالتالي لا يفيد فيها هرمون النمو.

وهناك طريقتان للتطويل:

- عملية اليزاروف، ويتم إجراؤها تحت التخدير العام، ويتم وضع الجهاز على الطرف المراد تطويله، بحيث يتم إدخال أسلاك معدنية خاصة في العظم، ومن ثم نعمل على إجراء فتحة جراحية في العظم لا تتجاوز " 1سم " يتم فيها كسر جزء من العظم، والبدء في إبعاد طرفي العظام عن بعضها البعض، وذلك للوصول إلى الطول المطلوب بحيث لا يتجاوز 20 في المئة من طول العظم الأصلي، وبالتالي يستطيع المريض المشي في اليوم التالي للعملية، ومغادرة المستشفى بعد ثلاثة أو أربعة أيام، وهذه تحتاج لجراح عظام يمارس مثل هذه العمليات.

وهناك عملية أخرى تجرى بأسلوب مبتكر يعتمد على تطويل عظام الفخذ باستخدام مسمار نخاعي تيلسكوبي داخلي، وبدون الحاجة إلى أجهزة خارجية، إلا أن هذه العملية ليست متوفرة إلا في السعودية في الوقت الحاضر.

فهذه التقنية الجديدة في تطويل العظام هي عبارة عن تطويل داخلي للعظام بمسمار نخاعي، يتم التحكم فيه عن بعد بواسطة الريموت كنترول، وبدون الحاجة إلى أي مثبتات خارجية أو تحريك معين للساق، إضافة إلى عدم وجود آلام تذكر بعد إجراء العملية الجراحية، وتسمح هذه العمليات بتطويل العظام حوالي 8 سنتيمترات دون الحاجة لجهاز تثبيت خارجي.

وهذا يسمح للمريض بممارسة حياته الطبيعية أثناء فترة العلاج، وتحريك مفاصله بسهولة ويسر، ويستطيع الضغط على قدمه بدون آلام جسدية أو نفسية أو مضاعفات تذكر أثناء فترة العلاج التي لا تتعدى شهرين، إلا أن المريض يحتاج للمتابعة الدقيقة بعد الزرع فترة التطويل للوصول إلى الطول المحدد.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية سلطان المطيري

    شكرآً

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً