الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعيرات دموية وعروق خضراء واضحة خلف الركبتين.. هل هي دوالي؟
رقم الإستشارة: 2141820

46265 0 627

السؤال

السلام عليكم.

أسأل الله لكم خير الجزاء والتوفيق يا حي يا قيوم.
أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة، متزوجة منذ 7 أشهر، كنت قبل الزواج أعاني من ظهور الشعيرات الدمويه الكثيرة، وظهور عروق خضراء واضحة خلف الركبتين، وعلى امتداد الساق اليمنى.

وكنت أحس بألم، ولكن ليس دائما، وبعد زواجي تناولت حبوب منع الحمل ومازلت، وبعد الزواج بشهرين أصبح الألم يلازمني طوال الوقت، وأحس بثقلها، وكأني أنا التي أحملها وليس العكس، وغالبا الألم يمتد من الفخذ إلى الساق من الخلف، وخاصة الركبة من الخلف، ألم شديد، هل هي دوالي؟ وإذا كانت دوالي ماذا أفعل كي أسيطر عليها قبل أن تكبر؟

بغض النظر عن الوقوف، وعمل الرياضة، فأنا أتجنب الوقوف، وأمشي كثيرا أريد علاجا يخفف ويسيطر عليها.

بارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Smile حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فعادة الدوالي لا تسبب آلاما شديدة، فهي إن كانت كثيرة تسبب الإحساس بثقل الأطراف، ومتى جلس الإنسان، ورفع قدميه أو استلقى، فإن الألم والثقل يخف.

أما الآلام التي تشكين منها، فهي شديدة، وتنتشر خلف الفخذ، والركبة، والساق، ولذا يجب أن تراجعي الطبيب للفحص الطبي؛ لأن هذا الألم قد لا يكون مصدرها الدوالي وإنما الظهر، وخاصة إن كانت هذه الآلام تترافق مع آلام في الظهر أو آلام مع تنميل أو تخدير أو تكون موجودة مع الجلوس والرجل ممدودة، وقد يتطلب الأمر إجراء صورة للظهر، وعلى كل حال سيقدر الطبيب إن كانت الدوالي عندك كثيرة، وإن كانت بحاجة لعلاج مثل الحقن الموضعي بالأدوية التي تصلب الأوعية وتمنع أن تزيد، أما الامور التي تساعد على عدم زيادة الدوالي فهي:

ممارسة التمرينات باستمرار فهي تساعد على ضغط العضلات على جدران الأوردة لتعمل على صعود عمود الدم في الوريد لأعلى في اتجاه القلب ومنع تراكمه في الساقين، وتساعد التمرينات أيضا على تحسين الدورة الدموية، وتحمي من زيادة الوزن.

- تناول طعام قليل الدهون، والملح والسكر لمنع زيادة الوزن التي تزيد من فرصة حدوث الدوالي.

تحريك القدمين باستمرار خاصة أثناء الجلوس الطويل أو الوقوف الطويل، فهذا يساعد على تحسين الدورة الدموية، ومنع تراكمها في الساقين.

- المشي بدلا للوقوف حتى لو كان المشي في نفس المكان.

عند الوقوف الطويل ينصح بقبض عضلات السمانة ثم رخيها، وهذا يساعد على منع تراكم الدم بالساقين، ويمكن لمرضى الدوالي أن يتبعوا هذه الفكرة الجيدة إذا اضطروا للوقوف ثابتين لفترة طويلة، وخاصة في الجو الحار حيث تكون الأوعية متمددة أكثر.

- رفع الساق في وضع أفقي كلما أمكن ذلك أثناء اليوم.

ارتداء الجورب الطبي المانع للدوالي، وهو جورب ضاغط يمكن أن يكون تحت الركبة أو إلى الفخذ، وهو يضغط على الأوردة لمنع تراكم الدورة الدموية بها، ويفضل أن ترتديه بمجرد القيام من النوم فبل النزول من السرير قبل أن يكون الدم قد تراكم في الأوردة.

ويفضل رفع الساقين أعلى من مستوى القلب لدقائق على فترات أثناء اليوم، وخاصة بعد فترات الوقوف الطويل أو بعد التمرين، ويكون ذلك برفع الساقين على الحائط، وإذا كان ذلك غير ممكن يمكن رفعهما على مجموعه من الوسادات حيث يساعد ذلك الوضع على رجوع الدم المتراكم إلى القلب ومنع تراكمه بالساقين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ابوحمزة

    جزاكم الله خير وبارك في جهودكم

  • عمان براءه الحكماني

    شكرًا على المعلومات القيمة

  • حنين

    كلام رائع

  • مصر عبدالعزيز احمد

    جزاكم الله خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً