الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من كثرة التبول ومن الدوخة والدمامل، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2144732

52586 0 727

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جزاكم الله خيراً على فتح المجال لطرح الأسئلة، وأسأل الله العلي العظيم أن يجعل ما تقدمونه في ميزان حسناتكم.

مشكلتي هي كثرت التبول بعد شرب الماء بشكل يفوق الوصف! حتى أني أصبحت أتجنب شربه خصوصاً إذا كان عندي موعدا خارج المنزل، أو كان عندي عمل معين أريد أن أنجزه حتى لا يشغلني وأدخل بعد شربه دورة المياه -أجلكم الله- أربع أو خمس مرات في الساعة الأولى من شربه، وبعد شرب الماء بخمس ساعات أو أكثر أصاب بحرقان عند التبول، وتغير في لون البول، لا أعلم لماذا يحصل لي هذا الشيء الغريب عما أعتدته، وبعض الأحيان يصاحب الرغبة في دخول الحمام ألم في الجانبين، فهل هذا الأمر طبيعي؟

- الأمر الثاني: أنا في بعض الأحيان أشعر بدوخة بسيطة لا تتعدى الثواني، بعض الأحيان عندما أكون جالسة وبعض الأحيان تأتيني عند الوقوف، وخمول وكسل شديد، فهل هذه الأمور مؤشر على شيء معين؟

-الأمر الثالث: بعض الأحيان أحس بهواء حار يخرج من معدتي، فهل لهذا علاقة بالتهاب المعدة؟

-الأمر الرابع: وأعتذر عن كثرة الأسئلة: أنا دائما ما أصاب بالدمامل وهي متفاوتة في الحجم، مع أني -ولله الحمد -حريصة على نظافتي الشخصية، فكيف لي أن أتخلص منها نهائياً، فهي تترك آثاراً سواء أكان الدمل قد فتح جراحياً أم فتح من نفسه؟

كتب الله لكم الأجر، وأجزل لكم المثوبة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ يسرى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لمشكلة التبول، فلا بد من عمل تحليل بول وسكر بالدم بعد الأكل بساعتين للتأكد من عدم وجود صديد بالبول، أو زيادة مستوى السكر بالدم، ولا بد من الإقلال من تناول الشاي والقهوة فهما من مدرات البول، وعند التقليل ستشعرين بتحسن إن شاء الله.

إذا وجد صديد في البول فلا بد من تناول المضاد الحيوي المناسب طبقا لمزرعة البول، فوجود صديد في البول يؤدي إلى الإحساس بحرقان في البول مع كثرة التبول، أما إذا كان منسوب السكر في الدم مرتفعا فهذا يؤدي إلى كثرة التبول، وعندها لابد من علاج السكر حتى يتحسن التبول.

هناك بعض الناس يعانون من كثرة التبول بدون سبب، حيث يزيد نشاط المثانة البولية دون سبب معروف، وقد يحدث ذلك عند بعض السيدات مع اضطراب الأعصاب، وعندها لا بد من تغيير طابع الحياة والابتعاد عن المنغصات، مع تناول علاج يهدئ المثانة البولية مثل إل Detrusitol retard مرتين يوميا أو إل Tofranil 25 mg مرتين يوميا، ويكون ذلك علاج للأعراض حتى تزول ثم يتم وقف العلاج.

وإذا كانت هناك التهابات مهبلية، فقد تنتقل إلى مجرى البول والمثانة البولية، مما يؤدي إلى حرقان وكثرة التبول، وعندها يكون الحل بعلاج الالتهاب المهبلي.

انتهت إجابة الدكتور/ أحمد محود عبد الباري - استشاري مسالك بولية - يليها إجابة الدكتور/ محمد حمودة - استشاري أول باطنية ورماتيزم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- بالنسبة للسؤال الثاني: حول الدوخة والخمول، فيجب أن يتم قياس الضغط، فعلى الأكثر إن سبب هذه الأعراض هو انخفاض الضغط، فهو يزيد مع الوقوف أو الجلوس ويسبب دوخة مؤقتة أو إحساس بالإغماء ويمكن لهذه الإعراض أن تختفي عند الاستلقاء، لذا يجب قياس الضغط في الاستلقاء وفي وضعية الجلوس ووضعية الوقوف، وإن كان هناك انخفاض في الضغط، فيجب البحث عن السبب.

وهناك أسباب عديدة لانخفاض الضغط منها:

- مرض إديسون (قصور الغدة الكظرية أو الفوق كليوية).
- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.
- فقر الدم المزمن.
- بعض الأدوية.
- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.
- الوقوف الطويل.

وفي كثير من الأحيان لا يكون هناك أعراض لانخفاض الضغط إلا إن بعض المرضى يشكون من:

الشعور بالدوخة.
ـ الإغماء.
ـ عدم القدرة على التركيز الذهني، والاكتئاب، والشعور بالإرهاق.
ـ غشاوة في الإبصار أو زغللة العين.
ـ الغثيان، والإحساس بالعطش.
ـ برودة الأطراف أو شحوب لون الجلد عن اللون الوردي الطبيعي في كف اليد مثلاً.
ـ تسارع وتيرة التنفس وقلة عمق أخذ النفس.
عادة تجرى بعض الفحوصات إن كان هناك أعراض.

- أما علاج انخفاض الضغط المترافق بالأعراض فإنه يشتمل على علاج السبب وذلك:

- بتناول الوجبات الصحية التي تشمل تناول الفواكه والخضار المحتوية على السوائل والأملاح.

- لبس الشرابات الطبية الضاغطة.

في بعض الحالات النادرة قد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية التي ترفع الضغط.

أما الإحساس بهواء خارج من المعدة، فإن كان هذا تجشؤ فهذا يحصل بسبب زيادة كمية الهواء في المعدة بسبب تناول الطعام أو الشرب بنهم، وكثرة البلع، أو استخدام العلكة، أو تناول المشروبات الغازية، أو بسبب التهاب في المعدة، فإن كان هناك الآم في المعدة بعد تناول الطعام والإحساس بالانتفاخ فهذه علامات التهاب في المعدة.

-أما الدمامل المتكررة فهي تكثر في فصل الصيف، ومع ارتفاع درجات الحرارة، ومع كثرة العرق والرطوبة وتكثر عند البدينين، ومن يعاني من سكري أو من وجود بؤر صديدية في الجسد مثل الأنف، أو البول، أو اللوز.

ومن أسباب الدمامل: الرضوض الموضعية، أو استعمال ملابس ضيقة أو نايلون عند من عنده القابلية لتشكل الدمامل، ومن أسبابها أيضاً ضعف المناعة، وقلة التغسيل.
وللتخلص من الدمامل يجب علاج السبب إن وجد.

ويجب استعمال الماء والصابون بشكل دوري للغسل اليومي أو شبه اليومي، وخاصة بعد التعرق واللعب والتعب، وتغيير الملابس بشكل دوري، كما ويجب استعمال المضادات الحيوية الموضعية.

ومن المهم جداً عدم عصر أو تفريغ الدمامل، لأن ذلك يُخرب الغلاف الواقي الذي يضربه الجسم لحصار الالتهاب، وفي حال عدم الكفاية يجب إجراء مزرعة المضادات الحيوية حسب ما تظهره نتائج الزرع، وتحت إشراف طبيب.

في حال صعوبة عمل مزرعة، فينصح بتناول Remictan 300 كبسولة مرتين يومياً لمدة أسبوع، ونضيف على ذلك cefotax 1g حقنة عضل كل 12 ساعة لمدة 3 أيام.
- واستخدام صابونة يروتكس رقم 3 مع كل مرة استحمام.

- وكذلك استخدام betadine skin cleanser على الأقل 3 مرات أسبوعياً أثناء الاستحمام بتركه ثلاث إلى خمس دقائق على الجسم، ثم غسله جيداً، مع استخدام كريم fucidin مرة واحدة يومياً حول فتحة الأنف والشرج والأذن؛ للوقاية من الميكروبات المحتمل تواجدها في هذه الأماكن، وتعتبر مصدراً للعدوى مرةً أخرى.

والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة امين

    ممتز

  • أمريكا ياسرحمادي

    شكرا لكم على هذه المعلومات

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً