ما التحليل الذي يحدد نسبة الأجسام المضادة في الجسم - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما التحليل الذي يحدد نسبة الأجسام المضادة في الجسم؟
رقم الإستشارة: 2151085

27943 0 534

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب متزوج، وجدت عندما كنت أحاول السفر، وجود فيرس ب عندي، وكان hbe ag سلبيا، هل هذا يعني أنني لم أنقل الفيروس إلى زوجتي؟ أم ماذا؟ وما اسم التحليل الذي يحدد نسبة الأجسام المضادة في الجسم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حازم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

عادة ما يتم عمل التحاليل التالية:

HBsAG وهذا إن كان ايجابيا فيعني أن الفيروس موجود في الجسم.

HBeAg فإن كان سلبيا فيعني عادة أنه لا يوجد تكاثر للفيروس، وأن الإنسان المصاب به لا يعدي إلا أنه يجب أن نتأكد أن hBeAB يكون إيجابيا.

ويكون كذلك تحاليل الكبد طبيعية ويكون HBV DNA غير مرتفع، وتحليل HBsAB إن كان إيجابيا، فهذا يعني أن المريض قد تخلص من الفيروس، وأصبح منيعا ضده.

وذلك لأن هناك حالات قليلة يمكن أن يكون هناك التهاب في الكبد مع وجود HBeAG سلبي إلا أنها حالات قليلة، ويمكن التأكد منها من عمل التحاليل التي تم ذكرها.

يفضل عمل التحاليل لزوجتك؛ فإن لم يكن عندها أي تحليل إيجابي أي أنها لم تتعرض للفيروس سواء منك عندما كان الفيروس موجودا في الدم، أو سواء بطريقة أخرى، فكما تعلم فإنه يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الدم بأن يتم نقل دم المريض المصاب إلى إنسان آخر غير مصاب، أو عن طريق ملامسة دم المريض المصاب لجرح في إنسان آخر، فينتقل الفيروس عن طريق الجرح، وهذا ما يحصل عند الحلاق، فمثلا إذا تم استعمال نفس الموس، وجُرح الإنسان المصاب، ولم يتم تعقيم أو تغيير شفرة الموس، واستخدمت لشخص ثان، وجرح هذا أثناء الحلاقة فيدخل الفيروس عن طريق الجرح، أو عند المدمنين الذين يستخدمون نفس المحاقن (السيرنجات) أو عند الذين يوشمون بنفس آلة الوشم دون تعقيم.

ومن ناحية أخرى فإن فيروس الكبد (ب) يتواجد في الدم، وفي الإفرازات المهبلية للمرأة، وفي السائل المنوي، وفي حليب الأم؛ ولأنه يتواجد في اللعاب فقد ينتقل بالقبلات الحميمة التي يتم فيها تلامس اللعاب، وينتقل من الأم للجنين.

وهناك 30% من الحالات في عدوى الالتهاب الكبدي بالفيروس (ب) تحصل بطرق غير معروفة، ويمكن الانتقال عند المشاركة بأدوات مثل فرشاة الأسنان، أو استعمال نفس موس الحلاقة في البيت أو استعمال نفس الأدوات للمرضى عند طبيب الأسنان.

والفيروس (ب) يستطيع العيش على سطح المواد الملوثة لمدة شهر؛
لأنه يمكن أن يتم انتقاله عن طريق المناشف أو البشاكير التي يستعملها المريض إن كانت قد تلامست بدمه، ثم استخدم هذه المناشف إنسان عنده خدش في جلده.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً