الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وزن زائد واضطراب في الدورة وألم المفاصل.. فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2152780

8525 0 430

السؤال

أنا بنت غير متزوجة، وزني 95، وطولي 147، قبل 3 سنوات كان وزني 85، وعملت رجيما فنزلت إلى 70، ولكن للأسف فقد كان ريجيما خاطئا مما سبب لي مشاكل نفسية، وبدأت آخذ علاجا نفسيا إلى اليوم، ومنعني الدكتور من الريجيم خوفا من الانتكاس، لأني حتى لو قللت من أكلي أتعب بسرعة.

كما أنه بدأ يظهر لدي شعر زائد في الذقن، وأحس بأن جسمي صار مثل البالون المنتفخ من الشحوم والسوائل، كما أن الدورة مضطربة عندي، فذهبت إلى طبيبة نسائية، فقالت لي: بأني أشكو من اضطراب في الهرمونات، مع ارتفاع في الهرمون الذكري.

وللعلم: فإن حركتي بسيطة، كما أني أشعر بحرارة وتعب في جسمي، ولا يوجد عندنا أخصائيوا تغذية في العراق، فأريد نظام تغذية للتنحيف يناسب وضعي الصحي من الناحية النفسية والهرمونية، كما أنني أشكو من ألم قليل في مفاصلي منذ أن ولدت.

أرجو المعذرة على الإطالة، ولكن أملي في الله ثم فيك يا دكتور، أرجوك لا تخذلني، وآسفة مرة ثانية على الإزعاج.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وردة بيضاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فلابد وأن الطبيبة قد شرحت لك الوضع بالنسبة لزيادة الشعر، والذي قد يكون سببه تكيس المبايض، وهو يسبب اضطرابا في الدورة، وزيادة الشعر في الجسم.

ومن ناحية أخرى: فإن السمنة نفسها يمكن أن تترافق مع زيادة الشعر، وتسبب اضطرابا في الدورة الشهرية، فقد وجد أنه عند الأشخاص الذين يعانون من البدانة، فإن نسبة الأنسولين تكون زائدة، وهذا يحرض على إفراز زائد من الهرمون الذكري، الذي يسبب زيادة الشعر، واضطراب الدورة، وتنقيص نسبة الأنسولين، وبتنزيل الوزن قد يساعد على التخلص من زيادة الشعر في الجسم.

أما الحمية المطلوبة: ففي الحقيقة وجد أن أفضل حمية يمكن للإنسان أن يستمر عليها هي: تخفيف كمية الطعام بنسبة صغيرة، وذلك بالاستمرار بتناول الطعام الذي يتناوله الآخرون في البيت، ولكن بتقليل الكمية، وتسمى هذه portion diet، وذلك بأن تحسبي كمية السعرات الحرارية التي يلزمها يومك يوميا، وتقسميها إلى خمس وجبات صغيرة، إلا أنها يجب أن تكون أقل ب 5-10% مما يحتاجه جسمك اليومي قدر التحمل، وتكون الوجبة الرئيسية هي الصباحية، وتكون الوجبة الخفيفة هي المسائية بعد صلاة العشاء.

ويمكن في حالات الشعور بالجوع: تناول الخضروات المسلوقة.

ومن ناحية أخرى: عليك بالمشي، وابدئي بربع ساعة يوميا، ثم زيديها إلى نصف ساعة، ثم إن استطعت إلى ساعة فهذا يساعد على التخلص من الشحوم، وتنزيل الوزن بحرق طاقة إضافية إلى التنقيص الذي تجريه على الطاقة الداخلة للجسم عن طريق تنقيص 5-10 من الوجبة التي تعودت أن تتناوليها، وهذا يساعد على تنقيص نسبة الأنسولين - بإذن الله - ويساعد على التخلص من الشعر الزائد أيضا.

ولا يفضل تنزيل الوزن السريع، فالجسم يتأقلم على تنزيل الوزن البطيء، مثل: كيلو واحد كل أسبوعين أو ثلاث، والمهم المحافظة على الوزن الجديد، ووضع خطة لتنزيل كيلو آخر خلال فترة أخرى.

فإن تعسر ذلك، فعليك إما بزيادة فترة المشي أو تقليل 5% من كمية الطعام الموزعة على خمس وجبات صغيرة بدلا من وجبتين أو ثلاثاً.

ويمكنك أيضا استخدام دواء XEnical 120 mg، فيؤخذ هذا مع الوجبات الرئيسية، وهو يساعد على تنقيص كمية الدهون التي في الطعام، ويساعد على تنقيص الوزن ب10% تقريبا.

نرجو من الله لك التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً