معلومات عن فيروس التهاب الكبد ب .. تأثيره وكيفية التعامل معه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معلومات عن فيروس التهاب الكبد ب .. تأثيره وكيفية التعامل معه؟
رقم الإستشارة: 2152986

9174 0 327

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

اكتشفت صدفة فيروس التهاب الكبد ب, وبعد التحليل تبين أنه من النوع الخامل, ما هو هذا الداء؟
وهل له علاج؟
وهل يمكن أن يهاجم الكبد؟
وما هي تأثيراته على باقي أعضاء الجسم؟ وكيف أتعامل معه؟
ولماذا لم يعطني الطبيب الدواء بل اكتفى بتحليل بعد ثلاثة أشهر؟

شكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد بكر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد:

إذا كان الفيروس خاملاً فالعلاج لا يساعد على التخلص من الفيروس, ويعتبر الفيروس خاملاً إن كانت إنزيمات الكبد طبيعية لمدة ستة أشهر, ولم يكن هناك تكاثر للفيروس, وهذا يتم فحصه باختبار:
(HBV DNA ), ويكون أيضًا:

-HBsAg Positive
- HBsAb negative

ولذا يجب عمل تحاليل للكبد, وتحاليل للفيروس ومضادات الفيروس, ومتابعة الطبيب كل ستة أشهر لإعادة تحاليل إنزيمات الكبد, وقد يرى الطبيب أن هناك حاجة لإجراء صورة بالأمواج فوق الصوتية للكبد.

في مثل حالتك - وكما قال لك الطبيب -فإنك لا تحتاج للعلاج, إلا أنه يفضل تطعيم أفراد العائلة المحيطين بك بعد عمل فحوصات لهم للتأكد من عدم إصابتهم سابقًا.

ومعظم حاملي الفيروس يعيشون حياة طبيعية, إلا أنهم يحتاجون للمتابعة, فقد يحصل نشاط للفيروس, أو في حالات قليلة قد يحصل تليف في الكبد؛ لذا فإنه يتم التركيز على المتابعة.

شفاك الله وعافاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً