هل سأصبح اجتماعيةً يوماً ما! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل سأصبح اجتماعيةً يوماً ما؟!
رقم الإستشارة: 2162584

2307 0 268

السؤال

أنا مللت من دون حصولي على أناسٍ تقدرني، مللت من كوني انطوائيةً ولا أعطي ولا أسعد الناس.
دائماً أجد ناساً كثيرةً تكرهني، تجعلني أشعر أنني نوعاً خبيثاً، حتى المعلمات يكرهوني، أجهل لماذا يكرهوني؟ رغم أنني هادئةً، لا أعلم لماذا لا يقدروني؟

الكل يعاملني كأنني إنسانٌ جمادٌ! لأن الله لم يرزقني تلك الشخصية التي تكسبها من المجتمع؛ أنا ماذا أفعل؟ مجتمعي يكرهني جداً، ويعتقدون أنني لا أعلم ما في قلوبهم؛ لكنني أفهم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سعاد حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

شكراً على السؤال، وعلى التواصل معنا.

إننا كثيراً ما نسجن أنفسنا في أفكارٍ ومعتقداتٍ عن أنفسنا، بأني مثلاً أتحلى بصفةٍ معينةٍ، أو أنني كسولٌ أو إنسانٌ جامدٌ، أو ضعيف الثقة في نفسي.

وتأتي عادةً هذه الأفكار من مواقف الناس منا، ومن كلامهم عنا، وخاصةً في طفولتنا، فقد يقولون عنا مثلاً أن عندنا خجلٌ أو ترددٌ أو ضعفٌ أو ضعف الثقة في أنفسنا....فإذا بنا نحمل هذه الأفكار والمعتقدات على أنها مسلماتٍ غير قابلةٍ للتغيير أو التعديل.

وقد تمر سنواتٌ قبل أن نكتشف بأننا ظلمنا أنفسنا بتقبل وحمل هذه الأفكار كل هذه السنين، والمؤسف أن الإنسان قد يعيش كل حياته، ولا يحرر نفسه من هذه الأفكار!

لا بد لك يا بنيّتي، وقبل أي شيءٍ آخرٍ أن تبدئي "تحبي" هذه النفس التي بين جنبيك، وأن تتقبليها كما هي، فإذا لم تتقبليها أنت فكيف للآخرين أن يتقبلوها؟!

مارسي عملك ودراستك بهمةٍ ونشاطٍ، وارعي نفسك بكل جوانبها وخاصةً نمط الحياة، من التغذية والنوم والأنشطة الرياضية، وغيرها مما له علاقةٌ بأنماط الحياة، وأعطي نفسك بعض الوقت لتبدئي بتقدير نفسك وشخصيتك، وبذلك ستشعرين بأنك أصبحت أكثر إيجابيةً مع نفسك وشخصيتك وحياتك.

والله تعالى يقول لنا "ولقد كرمنا بني آدم" فنحن بنيّتي مكرّمون عند الله، وقد قال الله تعالى لنا هذا ليشعرنا بقيمتنا الذاتية، والتي هي رأس مال أي إنسانٍ للتعامل الإيجابي مع هذه الحياة بكل ما فيها من تحدياتٍ ومواقفٍ، وكما يقال "فاقد الشيء لا يعطيه" فكيف أعطي الآخرين ضرورة احترام نفسي وتقديرها إذا كنت أنا لا أقدرها حق قدرها.

بعض الأعراض التي ذكرتها في سؤالك، مثل كره المجتمع والمعلمات لك، هي ربما من نوع هذه الأفكار التلقائية التي نحملها في رأسنا عن أنفسنا، فلا نحرر أنفسنا منها.

هل تعرضت في طفولتك لحدثٍ أو بعض الأحداث الصادمة، مما يجعلك متوترةً بعض الشيء، وغير قادرةٍ على الاسترخاء والراحة.
وفقك الله ويسر لك الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • العراق اميره

    نعم اناكذالك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: