الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمري 45 عامًا ولم أتزوج فهل من نصيحة؟
رقم الإستشارة: 2165651

17663 0 516

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة من الجزائر العاصمة، عمري 45 عامًا ولم أتزوج، وهذا سبَّبَ لي حرجًا وقلقًا أمام زميلاتي في العمل، وحتى عائلتي وأقربائي! ولا أدري هل هذا ابتلاء من الله أم عقاب! حتى أخواتي الأصغر مني في العمر تزوجن وهذا سبب لي ضيقًا وحسدًا ونوعًا من الغضب والكره لهن، بالرغم من أني طيبة، ولكن أقول: أن كل شيء بيد الله - سبحانه وتعالى - فأنا أصلي، ودائمة الدعاء بأن يرزقني الله بالزوج الصالح.

أرجو إفادتي بنصيحة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ليلى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحابته ومن والاه.

نرحب بك - ابنتنا الفاضلة – ونسأل الله أن يُلهمك السداد والرشاد، وأن يعينك على الخير، وقد أسعدني وأعجبني قولك - كل شيء بيد الله - أجل، فالكون هذا ملك لله، ولن يحدث في كون الله إلا ما أراده الله، والإنسان لا يعرف أين يكون الخير، والمؤمنة ينبغي أن تتذكر النعم التي تتقلب فيها، فإن نعم الله مقسّمة، فهذه يعطيها زوج ويحرمها من العافية، وهذه يعطيها زوج وعافية ويمنعها من المال والوظيفة، وهذه وظيفة ومال وصحة لكن لا تتزوج، نعم الله مقسمة، والسعيد (والسعيدة) هو الذي يعرف نعم الله التي يتقلب فيها ليؤدي شكرها، والمخذول هو الذي ينظر إلى ما في أيدي الناس، وهذا يُتعب نفسه، والإنسان لو أراد مثل عمارة هذا وأبناء مثل أبناء هذا وأموال هذا ووظيفة هذا أتعبته المناظر، كما قال ابن القيم: (رأيت كل الذي لا أنت قادر عليه *** ولا عن بعضه أنت صابر).

والمؤمن مطالب أن ينظر إلى من هم دونه، ولا ينظر إلى من هم فوقه، في كل أمور الدنيا، ينظر إلى من هم أقل منه في العافية، وفي المال، وفي الولد، وفي الوظيفة، عند ذلك يجد نفسه يلهج بذكر الله وشكر الله -تبارك وتعالى- والإنسان لو طبَّق هذا الحديث وهو يملك درهمًا أو دينارًا سيجد في الأرض من لا يملك درهمًا ولا دينارًا، ومع ذلك مريض، ومع ذلك مصاب بعاهات، وهو مع ذلك يعاني من الويلات والخلافات، فيقول (الحمد لله الذي عافني مما ابتلاهم به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً).

فكل أمر من أمور الدنيا ننظر فيه إلى من هم أقل منا، أما أمور الآخرة فننظر إلى من هم أعلى منا.

وننصحك بكثرة الدعاء، وننصحك كذلك بأن تحشري نفسك وسط الصالحات، وتواظبي على حضور المحاضرات، والجمع والجماعات، فإن وجود المرأة وسط الصالحات مما يسهل أمر زواجها، فلكل صالحة منهنَّ ابنٌ أو أخٌ أو عمٌّ أو خالٌ أو محرمٌ يبحث عن أمثالك، فلا تترددي في أن تكوني في هذا الوسط، ونسأل الله -تبارك وتعالى- أن يقدِّر لك الخير حيث كان ثم يرضيك به، وأرجو أن يعينك الله -تبارك وتعالى- على الصبر، ونسأل الله بدورنا أن يهيأ لك الزوج الصالح الذي يُنسيك ما مضى ويعوضك عما فقدتِ.
ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية يارب

    الله يسترعليك بالستر الحلال ويصبر قلبك يارب ويرزقك الي يعوضك وينسيك كل مامضى من تعب والم وقلق يارب

  • فلسطين المحتلة ليلي

    السلام عليكم الزواج ليس كل شيء والرظا بما قسم الله لا تفوقه سعاده

  • الجزائر مريم

    ان شاء الله يرزقك الله ما تتمنين لك و لبنات المؤمنين اجمعين امين يا رب الله يثبتنا على العقل و الدين

  • عمان نرجس

    الله يعينك ويفرج كربتك أنا مثلك اعاني نفس معاناتك......

  • المغرب ليلى المغرب

    الله يفرحك دنيا وآخرة ويرزقك الزوج الصالح...أنا أيضا غير متزوجة وعمري 41 سنة ...كلامك لامسني من الداخل وأحسست بما تشعرين به من احراج ..والحمد لله على كل حال ربي ييسر أمورنا لما يحب ويرضى

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً