الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمي تعاني من سخونة في رجليها، فما المشكلة؟ وما الحل؟
رقم الإستشارة: 2176880

38284 0 648

السؤال

السلام عليكم ..

يحصل لدى أمي البالغة من العمر 43 سخونة في أفخاذها في الليل، وهذه السخونة تخف عندما ترفع رجليها أعلى من جسمها، ويكون لديها في الصباح ألم في أسفل الكعبين، فتحس بالألم وكأنها لا تستطيع أن تخبط على قدميها، بسبب وجعهما!

مع العلم أنه -والحمد لله- ليس معها ضغط أو سكري، وفصيلة دمها (ab+) فما المشكلة؟ وما الحل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

هناك عدة أسباب للإحساس بالسخونة في الأفخاذ، ومهم جداً معرفة توزع السخونة، فإن كان في جوانب الفخذين فيكون السبب هو ما يسمى ب meralgia paresthetica ، وهو عبارة عن انضغاط العصب الحسي لجوانب الفخذ الذي يخرج من البطن عند ملاقات الرباط المغبني مع عظم الحوض، ويزداد عند السمان، وفي وضعيات معينة.

من ناحية أخرى إن كان هذا الإحساس عند بداية النوم فقد يكون السبب ما يسمى بالساق القلقة، restless leg syndrome، وهو اضطراب في الساق والفخذ عند النوم، ويشعر المريض بأنه بحاجة للمشي، ومتى نام فإن الألم يختفي، وقد يكون السبب في ذلك إما نقص الحديد أو السكري أو نقص الفيتامينات.

على كل حال فالأفضل هو مراجعة طبيب مختص بالأمراض العصبية، وبالنسبة للكعبين فإن ما تشكو منه الوالدة هو ما يسمى التهاب الرباط الأخمصي، (Plantar fascia) وهو الرباط الذي يربط كعب القدم بقاعدتها، والتهاب هذا الرباط من أهم أسباب آلام الكعب، ومن أهم أسباب التهاب هذا الرباط:

1- الوقوف لفترات طويلة، وكثرة الأنشطة التي تتطلب الحركة الدائمة والمشي.

2- الوزن الزائد والبدانة فهي من العوامل التي تساهم في آلام الكعب الحادة، وتظهر أكثر عند الإنسان في منتصف العمر أو عند البالغين الذين يعانون من زيادة في الوزن.
3- الزيادة المفاجئة في المشي أو القيام بممارسة أنشطة رياضية، قد تكون من العوامل المساهمة في التهاب الكعب.
4-المشي غير الطبيعي.
5-التهابات المفاصل.
6-- قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية.
7- زيادة تسطح - تفلطح - القدم أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي.
8-- استعمال الأحذية غير المريحة، وعالية الكعب التي لا تحتوي على دعامة لقوس القدم أو وسادة للكعب.
-قد أظهرت بعض الدراسات إلى أن أكثر آلام القدم سببها الاستخدام السيء للأحذية أو الأحذية غير المريحة، أي أن يكون الحذاء قاسياً وواسعاً عند الكعب عند الناس الذين يتطلب عملهم الوقوف أو المشي الطويل.

أكثر ما يشتكي منه المريض هو آلام في منطقة الكعب، مع الخطوات الأولى في الصباح التي قد تتحسن خلال اليوم، لكنها تعود من جديد، وتكون أكثر لدى النساء، وقد تستمر المشكلة إلى ستة أشهر مع العلاج، وقد تتحول إلى حالة مزمنة يصعب علاجها.

أما العلاج فإنه يكون بما يلي:
- التقليل من الوقوف الطويل إلى حدٍّ كبير.
2- تخفيف الوزن، فهو من العوامل الرئيسية في حل المشكلة، على المدى البعيد، والتقليل من فرصة تكرارها.
3- إراحة القدم من المشي الطويل، والوقوف الطويل؛ حتى يخف الضغط على الكعب، وتقليل الحركة والأنشطة حتى يختفي الالتهاب.
4- انتعال الحذاء المناسب، واستخدام الأحذية المريحة والمزودة بدعامة لقوس القدم، ووسادة للكعب لتخفيف الضغط، والأنسب استخدام الأحذية الطبية الملائمة؛ فإن لذلك دوراً كبيراً في تخفيف ألم باطن القدم، لذا يجب أن يتم اختيار الحذاء بكل عناية.
5- عدم المشي حافيةً في البيت، وإنما لبس المشاية من الإسفنج.
6-وضع وسادات إسفنجية كبطانة للحذاء، والتلبيسات الطبية اللينة داخل الأحذية heel cup مثل القطع المطاطية في الحذاء (كعب مطاط) shock-absorbing soles والتي تدعى أحياناً: Viscoheel ؛ ويوجد منها جاهز بالصيدليات لهذا الخصوص، وتسمى مخدة الكعب rubber heel pad. فإنّ ذلك يساعد على امتصاص الصدمات عند المشي ويحمي المنطقة الملتهبة من الضغوط الشديدة.
7-- التدليك بالماء: بغمس القدمين ليلاًً بالتناوب بين الماء البارد والماء الساخن لعدة مرات، أي تُغمس القدم في الماء البارد لمدة خمس دقائق ثم يعقبها الماء الساخن لمدة خمس دقائق أخرى، مع تكرار هذه الخطوات عدة مرات، وهذه الطريقة تُعطي تأثير المساج للقدم بتفتيح الأوعية الدموية وغلقها، وهناك طريقة أخرى للمساج أو التدليك: بدهان لوسيون مرطب على القدم قبل الذهاب للنوم كل ليلة.
8- عمل مساج –تدليك- باستعمال الإبهامين بحركة شبه دائرية على باطن القدم، ابتداء من مقدمة القدم إلى الكعب قبل النهوض من السرير.

8- في الحالة الحادة يمكن وضع قطع ثلج تحت الكعب أو استعمال كمادات الثلج بعد نزع الحذاء، ووضع القدم عليها لمدة عشر دقائق مرتين أو ثلاث في اليوم، ويمكن استخدام الثلج بداخل منشفة لتخفيف الالتهاب لمدة تتراوح بين 5 – 15 دقيقة على منطقة الكعب.
9- قد يلزم استخدام الأدوية المضادة لالتهابات العظام والمفاصل، مثل الفولتارين أو بروكسين أو موبيك لعدة أسابيع.

10- جلسات العلاج الطبيعي التي تساعد على تقليل شدة الالتهاب.
11- التمارين الطبيعية لأسفل القدم plantar fasciitis exercises، وعمل تمرينات إطالة Stretching لعضلات الساق وأوتار القدم.
في بعض الحالات التي لا تستجيب للعلاج فإنه يتم إعطاء حقنة كورتيزون موضعي.

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً