الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نومي متقطع وأهلي لا يساعدوني كما أساعدهم.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2197197

5514 0 359

السؤال

نومي قليل ومتقطع

أنا شاب عمري 23 سنة، موظف دوام شفتات، مرة في الليل، ومرة في النهار، وليس لدي أصدقاء، ولا أهتم بنفسي، وأساعد أهلي بالمال، وفي أمور الحياة، هم بدوني ولا شيء، لا يعرفون يتصرفون، وأفكر كثيرا ونومي قليل، أنام في اليوم 4 ساعات، ثم أستيقظ، وأحيانا لا أنام، وأشعر بحرقان، وغثيان وفقدان لشهية الأكل، وإذا طلبت شيئا من أهلي لا يقومون به.

مع العلم أني أساعدهم وأقف معهم، أنا طيب مع أهلي وأخدمهم، ولكنهم لا يحترمونني، مع أن بعض زملائي لا يساعدون أهلهم، ولكنهم يحترمونهم، ساعدوني فقد تعبت، وعليّ ديون مالية أيضا.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ريان أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على الكتابة إلينا في موقع الشبكة الإسلامية.
كثيرا ما يجد الإنسان نفسه أحيانا في موقف مشابه لموقفك هذا، ولا شك أن قصدك ونيتك حسنة من كل هذا من باب صلة الرحم، ورعاية الأسرة... ولكن.

ولكن لا بد من وضع الأمور في مكانها الصحيح والمناسب، فالحياة أخذ وعطاء في معظم مواقفها، ومن غير المقبول أن "تستغلك" أسرتك ولا تتلقى منهم الاحترام والتقدير، ونحن نعلم من خلال تجارب الكثير من الناس أنه لا بد للإنسان من وضع ضوابط أو حدود للتعامل، ولو ترك الأمر عامة للناس لحلت الفوضى، وتسربت المسؤولية بينهم.

حاول دعوة الأسرة للقاء مصغر، وفيه المعنيون بأمر الأسرة، وخاصة من إخوانك الذين يبدو أنهم لا يساهمون في دعم الأسرة، ومحاولة الاتفاق على توزيع المسؤوليات، فإنه ليس من المتوقع وأنت في هذا العمر أن تكون مسؤولا بمفردك عن كامل الأسرة، وخاصة مع وجود إخوان آخرين، ولا شك أن مقبل على الزواج بعد فترة وتأسيس أسرتك الخاصة.

كنت أفكر أين لا يا ترى الأب والأم، وهل هما في الأسرة، وما موقفهما مما يجري، فحاول الحديث معهما والأخ برأيهما.

حاول أن تدخر لنفسك ما تستطيع من أجل مشاريعك المستقبلية من زواج وغيره، وخاصة في غياب من يمكن أن يساعدك في تأمين هذه الاحتياجات.

هناك احتمال آخر، ولا بد من ذكره من باب استكمال الصورة، أن الإنسان عندما يقدم عونا أو مساعدة، فإنه يتوقع أحيانا "الكثير" من تقدير الناس لما يقدمه لهم، وأنا أذكر هذا فقط للانتباه بأن لا تكون تطالب بأكثر من الأمر الطبيعي.

وطبعا لا أحتاج أن أذكرك بأهمية رعاية الوالدين، وخاصة إن تعذرت عليهما الأمور، وأنت لا شك تدرك مكانة الأم والأب في حياتنا ومعاملاتنا الإسلامية، وعلمك هذا ربما هو سبب صرفك الحالي على الأسرة، فجزاك الله خيرا، ولكن أحببت في إجابتي أن أوازن بين الأمور المختلفة، وخير الأمور أوسطها.

وفقك الله، ويسّر لك ما أنت فيه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السعودية عزوز

    اخوي احمد انصحك تسوي تحليلين الاول لجرثومة المعده والثاني للارتداد البلعومي منظار عندي نفس مشاكلك وحتى لو جليت بدون ازعاج اعاني اخر شي طلع معي نفس المشاكل هذي انا كنت ما اصدق الى ان تعالجت وحتى نظرتي تغيرت التشويش الذهني راح عني
    على فكره اعرف ان هذا الموضوع قديم بس قلت في نفسي لعل الانسان هذا يمر عليه يوما ما ويقراه واصيب الاجر

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً