الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمري 16 سنة وأريد فهم المذاهب الأربعة.. فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2206974

2225 0 298

السؤال

السلام عليكم

عمري 16 سنة، وأريد قراءة (ﻻ دراسة) عن المذاهب الأربعة؛ لأنني ﻻ أريد اتباع مذهب البلد من باب التقليد، بل أريد أن أقرأ وأجد المذهب الذي أرتاح إليه، المطلوب هو كتاب واحد فقط لكل مذهب، يعني كتاب واحد فقط للمذهب الحنفي، وآخر للمالكي، وآخر للشافعي، وآخر للحنبلي، مع أخذ عمري بعين الاعتبار لكي أستطيع فهم الأربعة كتب.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامح حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك أيها الولد الحبيب في استشارات إسلام ويب، ونحن سعداء جدًّا بتواصلك معنا، ومسرورون جدًّا بما لمسناه منك من علو الهمة، والحرص على معالي الأمور وتحصيل العلوم الشرعية، ونسأل الله تعالى لك مزيدًا من التوفيق والسداد.

كما أننا مسرورون جدًّا أيها الحبيب بما أدركناه عنك من حرص على تحري الحق ولزومه، ومعرفة الحق بدليله، وهذا مبشر خير إن شاء الله لمستقبل زاهر، نسأل الله تعالى أن يفقهنا وإياك في دينه، لكن العلم الشرعي أيها الولد الحبيب ينبغي أن يُؤخذ بالتدريج، وأن يتعلم الإنسان صغار العلم قبل كِباره، فهذا هو المنهج الرباني الذي أرشد الله تعالى المعلمين إليه في قوله سبحانه وتعالى: {ولكن كونوا ربَّانيين بما كنتم تعلِّمون الكتاب وبما كنت تدرسون}.

فاحرص بارك الله تعالى فيك على تلقي العلم بالتدريج، فإن هذا هو الأسلوب الذي سيوصلك لتحصيل العلوم ومعرفتها وإتقانها، أما أن تشتت ذهنك، وأنت في أول طلبك فإن هذا سيعوقك دون حفظ العلوم وإتقانها، ولذا فليس ما طلبته هو الأسلوب الأمثل، بل ينبغي أن تدرس الفقه على مذهب من المذاهب الفقهية المعتبرة، وهي المذاهب الأربعة، وكلها على خير وهدىً، وأنت لا تزال في مرحلة التقليد، فتستطيع أن تتجاوزها حتى تتعلم، وهذا التعلم يحتاج إلى أن تعرف أدلة العلماء التي يستنبطون منها الأحكام ووسائل الترجيح، وغير ذلك من العلوم التي لا تزال ليست في متناول يدك، ولكن هذا لا يعني أيضًا أن يُهمل الإنسان المسلم تعلم ذلك، وأن يطمع في الوصول إليه، فينبغي أن تبذل الجهد لكن في الاتجاه الصحيح، وتضع أقدامك في بداية الطريق الذي ينبغي أن تسلكه.

لذا لا نرى حرجًا أيها الولد الحبيب أبدًا في أن تتعلم مذهبًا من المذاهب على من تثق به من أهل العلم في بلدك من المشهورين بالعلم المتصدرين للإفتاء من غير نكير من العلماء، وأن تتعرف على دليل هذا المذهب الذي تدرسه، وإذا لم تسترح نفسك لما رأيته من دليل، فبإمكانك أن تسأل العلماء عن أقوال العلماء الآخرين وأدلتهم، فإن مالت نفسك واطمأنت إلى قول آخر لا حرج أن تنتقل عن المذهب الذي تدرسه وتعتني به إلى المذهب الآخر، وبهذه الطريقة ستصل بإذن الله تعالى إلى تحصيل ما تحتاجه من العلوم، وتبلغ بإذن الله تعالى مرتبة النظر في الأدلة، وحينها سيسهل عليك المقارنة بين الأقوال، والموازنة بين أدلتها، بحيث تُصبح لديك الملَكة التي بها تعرف قوي القول من ضعيفه، وإن كان هذا أيضًا يحتاج منك إلى بلوغ مرتبة عالية في العلم والرسوخ فيه.

الخلاصة أننا لا ننصحك بأن تسلك هذا المسلك الذي اقترحته، ولذلك لا نُرشح لك كتبًا كما ذكرت، ولكننا ندلك على أن تتعرف على أهل العلم، وهم كثر -ولله الحمد-، وتسلك سبيل العلم على أيديهم، مبتدئًا بصغاره.

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً