الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمي تعاني من أفكار وسواسية دينية.. أفيدونا
رقم الإستشارة: 2214882

3416 0 280

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً لموقع إسلام ويب والقائمين عليه.

أمي تعاني من مرض نفسي، لا أعلم ما هو، لكنه على الأغلب وسواس قهري؛ لأنها تعاني من بعض الأفكار القهرية التي تجبرها على التفكير في أمور دينية خارجة عن طاقتها, حيث إنها تبقى خائفة من تلك الأسئلة، وما يراودها من أفكار وسواسية قهرية.

حتى وإن وجدت أجوبة لتلك الأسئلة تبقى خائفة، وتعود لتكرر تلك الأسئلة, علماً بأن ذلك الخوف يكون شديدًا في فترة الصباح، وبدأت بأخذ دواء زيلكس 10 منذ فترة قصيرة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohammad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أشكرك على الاهتمام بأمر والدتك التي أسأل الله لها العافية، من سياق وصفك لما تعاني منه من أفكار أتفق معك أنها في الغالب وساوس قهرية، وهي قد بدأت في تناول العلاج الزيلكس، والذي يعرف باسم ستاربلام، وهو دواء ممتاز وصحيح جداً، لكن قد تحتاج إلى أن ترفع الجرعة إلى 20 مليجرام على الأقل، وهذه الجرعة يجب أن تستمر عليها لمدة ستة أشهر إلى سنة على الأقل، بعد ذلك ترجع للجرعة الوقائية، وهي 10 مليجرام يومياً، والتي يجب أن تتناولها لمدة عام على الأقل أيضاً.

قطعاً تواصلها مع الطبيب سيكون مفيداً، الشيء الآخر والمهم هو أن تساندوها في أن لا تناقش هذه الأفكار مناقشة الفكر الوسواسي، ومحاولة الوصول إلى أفكار منطقية حيالها تزيد من حدتها وشدتها؛ لذا تجاهل الوسواس وتحقيره نعتبره علاجًا أساسياً، الخوف الشديد الذي يأتيها في فترة الصباح هذا دليل على وجود عامل اكتئابي؛ لأن الاكتئاب يتسلط على الناس في فترة الصباح دائماً، و40% من مرضى الوساوس القهرية أو أكثر من ذلك يعانون غالباً من اكتئاب نفسي ثانوي.

عقار زيلكس من فضل من الله تعالى هو في الأصل مضاد للاكتئاب -وإن شاء الله تعالى- سوف يفيدها، أخي الكريم من حيث الجوانب التأهيلية لا بد أن تساندوا والدتكم كما ذكرت لك، ويجب أن نشعرها بأن الجميع في حاجة لها، وأن دورها في الحياة لم يتقلص، وهذا مهم جداً وضروري جداً.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً