الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وساوسي تدفعني لترك الدراسة بعد أن كنت متحمسا لها.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2218017

606 0 101

السؤال

أنا أدرس في تعليم بعد الجامعة، وكنت دائمًا متحمسًا، وذكرت في أحد المنتديات اسمي عند طريق شخص في البريد، وأصابني الخوف والهلع من الشيطان ووسواسه بعدها، فأرجو منكم أن تفيدوني بماذا عليّ فعله؟ ذلك حيث إن الوسواس يريد مني ترك الدراسة!

وشكرًا

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هتان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى من الله الكريم أن يحقق أمانيك في ما يحبه ويرضاه.

أولاً: نقول لك إن التفكير في التغيير وتطوير الذات يعتبر في حد ذاته الخطوة الأولى في التطوير والوصول للأفضل.

ثانياً: ذكر اسمك في المنتديات ما علاقته بالخوف والهلع؟ فأنت لست الوحيد الذي يذكر اسمه في مثل هذه المنتديات، فأنت لم ترتكب خطأً حتى تخاف وتقلق، وما علاقة الشيطان بذلك، وكيف علمت أنه لا يريدك أن تدرس؟ الشيطان يوسوس فقط، ولكن لا قدرة له، ولا حيلة في أن يمنعك الدراسة.

ثالثاً: ما يتعلق بالاستمرار في الدراسة حاول اكتشاف ما عندك، أو ما تملك من قدرات وإمكانيات ومهارات، ثم ضع أهدافك وطموحاتك وفقاً لهذه القدرات، ولتكن الأهداف محددة وواضحة، واستعن بالله، ثم بذوي العلم والخبرة في وضع واختيار تلك الأهداف.

رابعاً: اقتد بسِير العظماء والنبلاء، وأولهم رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام.

خامساً: اتبع منهج المواظبة والمثابرة في نشاطاتك الحياتية الموجهة للتطوير.

سادساً: قم بتقييم إنجازاتك بصورة دورية (كل يوم – كل شهر- كل سنة) واكتشف أسباب النجاح والفشل للاستمرار في النجاح ومعالجة الإخفاقات.

تذكر دائماً قول الشاعر:
لا تحسب المجد تمراً أنت آكله *** لن تنال المجد حتى تلعق الصبر.

فالعمل بالأسباب والتوكل على الله والاستعانة به هي مفاتيح نجاحك.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً