الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب بالحمل فمتى يمكنني إجراء التحاليل؟ وبماذا تنصحوني؟
رقم الإستشارة: 2232458

15916 0 335

السؤال

السلام عليكم..

عمري 23 سنة، متزوجة منذ سنة ونصف، أردت الحمل الشهر الماضي، ولكن لم يحدث، وذهبت للطبيبة، فأعطتني حبوب فيرتاب 50 منشطة، حبتين باليوم من ثالث يوم الدورة لمدة خمسة أيام، وطلبت مني المجيء لها اليوم العاشر من الدورة، وعندما ذهبت؛ عملت لي سونارا، ورأت بويضة حجمها 18، وقالت: الحمد لله استجبت للعلاج، وطلبت مني الجماع لمدة ثلاثة أيام، وفعلت ذلك.

سؤالي: متى أفحص للحمل؟ أو أنه يلزمني أن أنتظر الدورة الشهرية القادمة؟ وما هو الفحص الأفضل: فحص دم أم بول -أكرمكم الله-؟ وهل من الممكن أن يكون هنالك حمل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا أدري هل معنى أنك أردت الحمل في الشهر الماضي أنك كنت على وسيلة لتنظيم الأسرة ومنع الحمل في الفترة الماضية؟ أم أنها المحاولة الجدية الأولى في البحث عن سبيل لعلاج تأخر الحمل في فترة العام ونصف الماضية؟ وأظن أن هذا ما حدث.

وتأخر الحمل له أسباب عديدة، وفي ذلك إشارة إلى وجود مشكلة سواء لديك أو لدى زوجك أو عند كليكما، حيث أن تأخر الحمل يكون الزوج فيه السبب منفردا بنسبة 40 % من الحالات، وتكون الزوجة السبب منفردة في نسبة المتبقية 40 % أيضا، ويكون هناك أسباب في كل من الزوج والزوجة مجتمعين في نسبة ال 20 % المتبقية.

ولا بأس بتجربة تنشيط المبايض التي تمت بمعرفة الطبيبة، وبويضة بحجم 18 جيدة وقابلة للتخصيب، وإجراء اختبار الحمل في البول يتم بعد مرور التاريخ المتوقع لنزول الدورة الشهرية، واختبار الحمل في الدم يمكن إجراؤه قبل ذلك التاريخ، أي قبل الموعد المتوقع لنزول الدورة الشهرية، وبالطبع فإن فحص الدم أدق، ونتائجه مؤكدة، ويمكن إجراؤه قبل فحص البول.

وإذا لم يتيسر الحمل في هذه المحاولة يمكن الزوج عمل تحليل مني رابع يوم من الجماع، وعرض النتيجة على طبيب تناسلية للاطمئنان، مع تناول كبسولات ROYAL JELLY، وكبسولات OMEGA 3، يوميا كبسولة واحدة من كل نوع مع تناول فيتامين C، وفيتامين A&E ، وتركيز الجماع على الأسبوع الأوسط من الدورة الشهرية، لأن الأسبوع الذي يلي الغسل من الدورة، والأسبوع الذي يسبق الدورة التالية لا يحدث فيهما حمل، مع متابعة حالة الزوج مع طبيب تناسلية.

وبالنسبة لك، فإن الوزن الزائد يؤدي إلى التكيس على المبايض، ويمنع خروج البيضات، وارتفاع هرمون الحليب يمنع التبويض، وكل ذلك يؤدي إلى خلل في الدورة الشهرية وعدم انتظامها، وكسل الغدة الدرقية يؤدي أيضا إلى تأخر الحمل، وبالتالي يمكنك إجراء بعض التحاليل للهرمونات خصوصا الغدة الدرقية، وهرمون الحليب والهرمونات المحفزة للمبايض.

والتحاليل المطلوبة هي: FSH - LH -- PROLACTIN- TSH- ESTROGEN -TESTOSTERONE ثاني أيام الدورة، ثم إجراء فحص هرمون PROGESTERONE في اليوم الـ 21 من بداية الدورة، مع عمل السونار على المبايض، خصوصا في منتصف الدورة الشهرية، لمتابعة حجم البويضات، وعرض تلك النتائج على الطبيبة المعالجة.

ولا مانع من تناول أقراص جلوكوفاج 500 ثلاث مرات يوميا، وهو دواء يستخدم لعلاج مرض السكري من خلال مساعدة الأنسولين الداخلي في الدم على العمل الجيد، ويستخدم لمساعدة المبايض على التبويض الجيد وعلاج التكيس، فلا بد من تناوله.

وفي حال عدم انتظام الدورة الشهرية:
يمكن تناول حبوب دوفاستون أقراص Duphaston 10mg، وهي هرمون بروجيستيرون صناعي لا يمنع التبويض، ولا يمنع الحمل، تؤخذ قرصا واحدا مرتين يوميا من اليوم ال 16 من بداية الدورة وحتى اليوم ال 26 من بدايتها، ثم تتوقفين عنه حتى تعطي الفرصة للدورة بالنزول، ويتكرر ذلك لمدة 3 إلى 6 شهور حسب انتظام الدورة الشهرية.

ولعلاج زيادة هرمون الحليب كجزء من متلازمة التكيس على المبايض:
هناك أدوية تساعد في علاج هذا الهرمون، ومنه دواء Dostinex 0.25 mg قرصا مرتين أسبوعيا حتى ينتظم هرمون الحليب، وذلك تحت إشراف الطبيبة المعالجة، مع تأجيل محاولة تنشيط المبايض في الشهور القادمة حتى ينقص الوزن وتنتظم الدورة الشهرية.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً