الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تركت دراسة الثانوية والتحقت بالعلم الشرعي.. هل أواصل ما أنا عليه؟
رقم الإستشارة: 2236101

1843 0 254

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا بطئ الفهم والحفظ، وأشعر أني غبي، فماذا أفعل؟

أنا أدرس في مركز يعلم العلوم الشرعية، ولكن بدون أن يعطيني شهادة أبدًا، وقد تركت الثانوية منذ سنوات، فهل أواصل ما أنا عليه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك التوفيق في دراستك.

أخي الكريم أولاً: نحييك ونحيي فيك روح الاجتهاد والطموح، ونسأل الله تعالى أن يوفقك في تعلم العلم الشرعي، وينفع بك الأمة الإسلامية.

ثانياً: نقول لك: لا بد من التخلص من الأفكار السلبية عن نفسك بأنك بطيء الفهم، أو أقل من الآخرين، وما دام أنك قد وصلت إلى الثانوية؛ فهذا يعني أنك قادر على تعلم العلم، ولا بد أن تعلم أن هناك فروقا فردية بين الناس، وكل ميسر لما خلق له، فإذا فشل الشخص في المجال الأكاديمي، فقد ينجح ويبدع في مجالات أخرى، وهناك العديد من الأمثلة لعلماء فُصلوا من التعليم النظامي بسبب فشلهم الدراسي في السنوات الأولى من التعليم، ولكنهم صاروا من الأعلام في مجالات أخرى بسبب كدهم واجتهادهم، فإذا كان هناك دافع وعزيمة وإصرار ومثابرة، فسيصل الإنسان لما يريد.

ثالثاً: أخي الكريم العبرة من العلم ليس الحصول على الشهادة، فكم من أناس حصلوا على شهادات، ولكن دون فائدة، فالشهادة تقييم دنيوي ووسيلة للتمييز بين الدارس وغير الدارس، ولم تكن موجودة في الأزمان السابقة.

فنقول لك: امضي في تعلم العلوم الشرعية، فتعلمها يحقق لك الرفعة في الدنيا والآخرة -إن شاء اهلم- ولن يخيب الله رجاءك ما دمت مخلصاً في طلب العلم، وتذكر قوله تعالى: {واتقوا الله ويعلمكم الله}.

وتقرب إلى المولى عزً وجلَ بفعل الطاعات، وتجنب المنكرات، وقم بتكرار ما درسته في كل يوم وابدأ بمذاكرة رؤوس الموضوعات وعناصرها الرئيسة، وافهمها جيداً، ثم انتقل إلى الفروع، وحاول تلخيص ما درست في نقاط، واربط المعلومات الحديثة مع المعلومات التي سبق لك استيعابها، أو بأسماء وأماكن في البيئة التي حولك، واسأل العلماء كثيراً، ولا تتردد في ذلك، وحاول إنفاق ما عندك من علم لمن هم أدنى منك مستوى.

وفقك الله، وعلمك علماً نافعاً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً