الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر أن زملائي في العمل وكذلك أهلي يستفزونني، ويراقبون تحركاتي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2236377

3211 0 272

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر القائمين والمشرفين على موقعكم الموقر على ما يقومون به من فائدة تعم الجميع.

وبعد: أريد السؤال والاستفسار عن الأحداث التي تحصل لي، وأصبحت تزعجني وتقلقني بشكل كبير، وتؤثر عليّ بشكل أكبر في الآونة الأخيرة، وهي بعض المواقف، والأحداث التي أتعرض لها في العمل من بعض الزملاء والمسؤولين لدي في العمل؛ من حيث الضغط عليّ بشكل مباشر، أو غير مباشر من أجل استفزازي وإغضابي والهمز، واللمز -ولله الحمد-.

علمًا أنني أحاول التقرب منهم بشكل ودي، وأحاول تجاهل أسلوبهم هذا؛ مما أدى بي إلى كثرة المرض والقلق.

عدا عن ذلك فهم يحاولون بشكل أو بآخر إظهاري بمظهر المخطئ، وأنا لا أسمح لهم بهذا الأمر طبعًا، الحمد لله أنا مجتهد في عملي، وقليلاً ما يقومون بتقديري، وأحتسب أجري على الله، وهم يقومون بتصيد الأخطاء، وتكبيرها.

علمًا أن بعض زملائي لديه أخطاء كثيرة، ولا أحد يتعرض له، ولا أعلم ما هو السبب في إرادتهم إغضابي، وأنا لا أرد عليهم، فما الحل؟ وهم في اعتقادهم أنهم عندما يقومون بمدحي أنني أتمرد، وعندما لا أقوم بالرد عليهم يعتبرون ذلك ضعفًا مني.

الأمر الأخطر: أن المسؤول في العمل يقوم بنقل جميع تفاصيل الأحداث التي أقوم بها في العمل عن حسن نية مني، ويفسرها على أنها بسوء نية، وسواء كانت صحيحة أم خاطئة، فإنه لا يقوم بسؤالي، أو الاستفسار مني، فقط يصدق ما يقال عني، ربما من أجل تأديبي، وينقلها إلى أهلي في المنزل، ويظهرني بمظهر سيّئ، ومهما حاولت التبرير يجعلني مخطئاً؛ مما جعل الجميع ينفرون مني، ويتغيرون مني في المنزل، والعمل.

وكذلك أهلي يقومون بنقل كل ما أقوم به وأقوله عن العمل، أو أي شيء آخر إلى هذا المسؤول، وعندما أواجههم يقولون: إنك متوهم، أو شكاك؛ لأنني أجد الكلام الذي تكلمته، أو أي أمر آخر خارج أوقات العمل -في المنزل- قمت به يصل إلى العمل، ولا أدري كيف؟ جعلوني في معزل عن عملي، ويجب ألا أعرف حتى الموضوع الذي يكون متعلقًا بي؟

لا أعلم لِمَ ينتابني شعور أنهم يراقبون تحركاتي في الآونة الأخيرة؟ مع أنهم أمامي في بعض الأحيان يتعاملون معي بشكل جيد، وكذلك يقومون في المنزل بالاستهزاء بي، وتهميشي، والسخرية مني، والتعليق على الكلام الذي أقوله، وأنهم غاضبون مني، لكي تصل الصورة إلى المسؤول، أو أي شخص آخر أني سيّئ، وتشوه صورتي، وكذلك في البيت والعمل يقومون بالاتفاق مع بعضهم لعمل المقالب، والخطط المدبرة من أجل تصيد الأخطاء، وإذلالي، وإقناعي أنني مخطئ ومتوهم وشكاك، وكذلك السخرية مني، وعلمًا -وكما ذكرت- فإني أتعامل معهم بكل أدب واحترام، وكلام حسن.

أشعر أنهم يقومون بتسجيل كلامي سواء في المنزل، أو العمل من أجل الانتقام مني؛ لأنني مرة قمت بالشكوى عليهم (أي زملاء العمل)، ويتخذون التسجيل دليلاً ضدي (أي يتصيدون الأخطاء)، علمًا أنني لا أتكلم كثيرًا، وفي المقابل هم يتكلمون كما يحلو لهم، وكذلك يقلبون الكلام عليّ؛ مما أثر عليّ كثيرًا، فأصبت بفقر الدم، وضعف المناعة، وعدة أمراض، والضعف العام، وقلة النوم، وحالة غريبة من الهلع والخوف، ولكن قلّت هذه الحالة كثيرًا بالمداومة على قراءة كتاب الله.

هل إذا قمت بالإخبار والشكوى لدى المسؤول يعتبر هذا تصرفًا صحيحًا، أم أنه سوف يزيد الأمر سوءًا؟

ومن خلال التجربة فإني عند إخباره يقلب الموضوع عليّ، ولا يصدقني، ويتفقون في ما بينهم جميعًا على أنني مخطئ ومتوهم، وأنهم يحبون أن يطلقوا السخريات، أما حين أتكلم وأرد، فيعتبرون ذلك أنني تماديت معهم، وأخطئت في حقهم وأنني مخطىء، لذلك أصبحت لا أرد عليهم، ولكنهم يعتبرون ذلك ضعفًا.

عندما أقوم بأي شيء يعتقدون أنه موجه لهم، وأني متوكل على الله، ومفوض أمري إليه، وهم بهذه الطريقة يعتقدون أنهم يقوّمون بتعديل شخصيتي، وإعادة تربيتي أي: تحطيمي.

مع العلم أني أعامل الجميع بأدب واحترام، وهذا بشهادتهم، ربما هذا يزعجهم، وإن حصل خلاف أو نقاش أتحاور معهم بأدب، ولكنهم يقومون بالاستهزاء بي، وسبي عندما أغادر المكان.

في العمل ربما أخطأت، ولكنني أقوم بالاعتذار لهذا المسؤول، ويقبل الاعتذار، وأيضاً لبعض الزملاء مع أنني لم أخطئ في حقهم.

آسف على الإطالة، ولكن أرجو منكم تفسير هذا الأمر، والإجابة في أسرع وقت على هذه الأحداث، ولكم الشكر والفضل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ mohammed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

ما تعاني منه -أخي الكريم- ربما يكون مرتبطاً إلى حد كبير بموضوع الثقة بالنفس، وربما تكون شخصيتك من النوع الحساس، وأنك تفكر دائماً في رأي الآخرين فيك.

كما أن مقياس أو معيار التقييم لشخصيتك وللآخرين يحتاج إلى تعديل؛ لكي تتصرف بصورة طبيعية، وإذا زادت ثقتك بنفسك -إن شاء الله- ستتفجر كل القدرات والإمكانيات والطاقات التي تمتلكها.

نقول لك: ما بذلته من جهد في عملك لن يضيع سدىً ما دمت مخلصاً فيه، وما دمت منضبطاً ومواظباً عليه، وهذا يمنع تدخل أي شخص يريد تشويه سمعتك، فالأهل خير شاهد، ولا تشغل بالك بمكائد الآخرين، وتذكر أن الأعمال بالنيات، ولكل امرئ ما نوى.

اتبع الإرشادات الآتية فربما تساعدك في التغلب على المشكلة:

1- قم بتعداد صفاتك الإيجابية، وإنجازاتك في الحياة اليومية، وحبذا لو كتبتها وقرأتها يومياً، فأنت محتاج لمن يعكس لك صفاتك الإيجابية، ويدعمها ويثني عليها، والمفترض أن يقوم بهذا الدور الوالدان، أو الأخوان، أو الأصدقاء والزملاء.

2- لا تقارن نفسك بمن هم أعلى منك في أمور الدنيا، بل انظر إلى من هم أقل منك، واحمد الله على نعمه، وتذكر أنك مؤهل للمهام التي تؤديها.

3- عدم تضخيم فكرة الخطأ، وإعطائها حجماً أكبر من حجمها، فكل ابن آدم خطاء، وجلّ من لا يخطئ، وينبغي أن تتذكر أن كل من أجاد مهارةً معينة، أو نبغ في علمٍ معين، مرَ بكثيرٍ من الأخطاء، والذي يحجم عن فعل شيءٍ ما بسبب الخوف من الخطأ لا يتعلم، ولا يتقن صنعته.

4- ضع لك أهدافاً واضحة، وفكر في الوسائل التي تساعدك في تحقيقها، واستشر ذوي الخبرة في المجال.

5- تجنب الصفات الست التي تؤدي للشعور بالنقص: وهي الرغبة في بلوغ الكمال، سرعة التسليم بالهزيمة، التأثر السلبي بنجاح الآخرين، التلهف إلى الحب والعطف، الحساسية الفائقة، افتقاد روح الفكاهة.

6- عزز وقوّ العلاقة مع المولى عزَ وجلَ؛ بكثرة الطاعات، وتجنب المنكرات، فإذا أحبك الله جعل لك القبول بين الناس.

7- اطلع على سير العظماء والنبلاء، وأولهم نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وصحابته الكرام في طريقة التعامل مع الناس، وأحسن الظن دائماً في الآخرين إلى أن يتبين لك العكس.

8- للمحافظة على العلاقة مع الآخرين ركز على النقاط التالية:

- المعرفة: أي تقصي الحقائق، واجمع أكبر قدر من المعلومات قبل الحكم على الأمور.
- النظرة الشمولية للمواقف التي تحدث بينك وبين الآخرين.
- التماس العذر للطرف الآخر في حالة عدم التزامه بالمطلوب.
- التحرر من الهوى، وتحكيم العقل قبل العاطفة.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً