الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أبي يعاملني بقسوة ولا يريد التحدث معي.. ماذا أفعل معه؟
رقم الإستشارة: 2237482

7082 0 312

السؤال

السلام عليكم

أبي منعني من دخول بيته والسلام عليه، على الرغم من أن أبي كان يظلمني ويضربني، وفي آخر شهر قبل زواجي لم يعد يدخل البيت علي وعلى أختي، ولم يصرف ريالا واحدا كل تلك الفترة.

كل ما يقوله عني ليس صحيحا، ولم أفعل شيئا يغضبه، إلا أنه لا يريدني ابنة له، وقد تدخل خالي للإصلاح بيننا ولكنه رفض، ماذا أفعل جزاكم الله خيرا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم ليان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، وقد أسعدنا حرصك على إرضاء الوالد، ونسأل الله أن يلهمه السداد، وأن يكتب لك أجر البر، وأن يوفقك لكل خير.

لا شك أن إرضاء الوالد مطلب، وتكرار المحاولات أمر مهم بعد التوجه إلى رب الأرض والسموات، مع ضرورة الاجتهاد في معرفة السبب ولو من وجهة نظر الوالد؛ لأن معرفة السبب فيه عون -بعد توفيق الله- على إصلاح الخلل والعطب.

ومن علامات صدق البر: الاجتهاد في الإصلاح، فإذا أصر الوالد وتمادى فلا إثم عليك، والعزاء لك ولأمثالك في قول الله تعالى: (ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفورا) وأرجو أن تطلبي مساعدة العقلاء من أرحامك، بالإضافة للأعمام والعمات، وسوف تنجحين بحول الله وقوته.

ونتمنى أن لا يدفعك عناد الوالد على التوقف أو التقصير في حقه؛ لأن للوالدين حقا حتى ولو كانوا غير مسلمين، وحتى لو أمرونا بمعصية فإننا لا نطيعهم، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، ولكن مع ذلك فإن التوجيه القرآني أرشد إلى: (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما) ثم قال سبحانه: (وصاحبهما في الدنيا معروفا واتبع سبيل من أناب إلي).

وأرجو أن تتحملي وتحسني الاستماع، ولكن لا تفعلي إلا ما يرضي الله، ثم ما فيه مصالح راجحة، ونتمنى أن تصلنا تفاصيل حتى نتعاون في الوصول إلى الحلول المناسبة مستعينين بالله جل في علاه.

وهذه وصيتنا لك: بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه فإن قلب الوالد وقلوب العباد بين أصابعه سبحانه يقلبها ويصرفها.

نسأل الله لكم التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً