هل تلعن الملائكة المرأة التي ينام زوجها غاضبا عليها حتى لو كان هو المخطئ - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تلعن الملائكة المرأة التي ينام زوجها غاضبا عليها حتى لو كان هو المخطئ؟
رقم الإستشارة: 2243219

98026 0 549

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صار لي شهر من تزوجت والحمد لله، سؤالي: إذا أغضبني زوجي وضايقني هل يجب أن يأتي هو يراضيني أو أنا أراضيه؟ هو يقول: ألا تخافين من لعنة الله وملائكته عندما تنامين وأنا غير راض عنك؟ يعني هو الذي أغضبني وأعتذر له أنا؟ لا أقدر أن أعتذر له وهو الذي أخطأ بحقي، وحتى لو فعلت فتصرفاتي تكون متغيرة، وهذا ليس بيدي، فماذا أفعل؟ وهل صحيح أن هناك حديث أنه لو نام الرجل وهو غير راض على زوجته تلعنها الملائكة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك للخير وأن يصلح الأحوال، وأن يحقق في طاعته الآمال وأن يطيل في طاعته الآجال.

المرأة العؤود التي إذا غضب عليها زوجها جاءت ووضعت يدها في يده وقالت: لا أذوق غمضا حتى ترضى. حتى لو كان الزوج هو المخطئ لأن ذلك يحرج الرجل ويجبره على الاعتذار، ونحن نقول لبناتنا: إذا غضبت من زوجك صباح الجمعة فصالحيه ظهر الجمعة، وحاوريه يوم الأحد، فإن كان هو المخطئ فقولي له: لقد كسرتني وأحزنتني بما فعلت. وعندها سوف يتأسف ويعتذر ويطلب السماح، وكل ذلك مما يتناسب مع طبيعة ونفسية الرجل.

وكم تمنينا أن تفهم الزوجات طرائق الرجل في الاعتذار من الهفوات، فالرجل مثلا إذا أخطأ في حق زوجته ثم خرج، فإنه سوف يتصل ليقول: كيف حال الطفل الصغير؟ وهذا اعتذار، وقد يتصل ويقول: هل تحتاجون إلى شيء؟ وهذا اعتذار، وقد يقول: هل جاءكم أحد؟ وهذا اعتذار، وقد يجلب أشياء للمنزل وهذا اعتذار.

أما مسألة لعن الملائكة فهو للممتنعة عن فراش زوجها فقط بدون عذر أما المعذورة كمرض ونحوه فلا ينطبق عليها ذلك، وهذا من عدل الشريعة التي ترجمه إذا زنا، والرجل يختلف عن المرأة التي يظللها الحياء، فهي تصبر عن الفراش وتصبر، ولكن الرجل سرعان ما يقع إلا من رحم الله، وإذا كان للمرأة عذر يمنعها فعليها أن تلاطف زوجها وتبتسم له، وتقول: وأنا أيضا مشتاقة ولكني مريضة، وسوف أعوضك. ونحو هذا الكلام الرائق الرائع.

والبشارة عظيمة لمن جعلت همها إرضاء زوجها بعد رضا ربها، لأن إرضاء الزوج من شريعة الله، قال -صلى الله عليه وسلم-: (أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة) ومن واجب الرجل إكرام أهله والمبالغة في الإحسان لهم تأسيا برسول الله –صلى الله عليه وسلم-، وانقيادا لوصيته (استوصوا بالنساء خيرا) وخوفا من تهديده لمن يسيء حيث قال –عليه الصلاة والسلام-: (اللهم إني أحرج حق الضعيفين اليتيم والمرأة) وأرجو أن يكون التنافس بينكم في نيل الخيرية، خير الأزواج عند الله خيرهم لصاحبه، وكثير من الأزواج سيدخلون الجنة بإحسانهم للزوجات، وكثير من الزوجات سوف يفزن بالجنة لإحسانهن للأزواج.

ووصيتنا لكم بالتقوى والدعاء، ونسأل الله التوفيق للجميع، وأن يؤلف القلوب ويغفر الزلات والذنوب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المغرب هدى

    الله يجازيكم بخير
    وشكرا لكي أختي الفاضلة على طرح هاذا السؤال المهم الذي يشغل جميع الزوجات جازاك الله عنا خير الجزاء

  • مصر مصطفى شعيب

    من اروع ما قرأت في هذا الباب
    بارك الله فيكم و زادكم علما و عقلا

  • مجهول احمد الشيخ

    بسم الله ماشاء الله سؤآل جميل وإجابه مفيده جدا جزاكم الله عنا خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً