الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل هناك علاقة بين الارتجاع المريئي والتأتأة والتوتر والرجفة؟
رقم الإستشارة: 2252112

19702 0 266

السؤال

السلام عليكم

أشكركم على هذا الموقع المتميز.

هل الارتجاع المريئي يسبب تأتأة بالصوت، وألمًا وطقطقة في الصدر، وزيادة في دقات القلب، وتوترًا، ورجفة؟

أفيدوني، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سليمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

العلاقة بين ارتجاع المريء وما ذكرته هي علاقة معقدة بعض الشيء، ففي بعض الأحيان القلق قد يُساهم ويزيد في ارتجاع المريء، والقلق أيضًا يؤدي إلى آلام في الصدر، وهي ليست آلامًا قلبية، إنما هي ناتجة من انقباضات عضلية تحدث نتيجةً للتوتر الذي يعاني منه الإنسان حين يكون قلقًا، والتوتر النفسي يؤدي إلى توترٍ عضلي، وأكثر عضلات الإنسان تأثرًا هي عضلات الصدر وكذلك الجهاز الهضمي.

القلق قطعًا ينتج عنه زيادة في ضربات القلب، وكذلك التوتر، وكذلك الرعشة.

فإذًا –أخي الكريم– توجد علاقةٌ تواصليةٌ ما بين ارتجاع المريء وما ذكرته من أعراض تُعاني منها، يعني أن القلق هو العامل المشترك، والتأتأة أيضًا لها علاقةٌ كبيرةٌ جدًّا بالقلق والتوتر والتوجُّس والمخاوف عند المواجهات الاجتماعية.

أخِي الكريم: معالجة القلق من خلال العلاجات السلوكية، وتمارين الاسترخاء، والتفكير الإيجابي، وتناول بعض مضادات القلق؛ يُساعد كثيرًا في تخفيف أعراض ارتجاع المريء، وهذه هي العلاقة.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً