الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد أن أتغير جذريا وأصلح نفسي، فأرشدوني
رقم الإستشارة: 2253762

12004 0 260

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شابة أبلغ من العمر 23 سنة، ذكية، ولدي شهادتان جامعيتان، أبدو جميلة، تقدم العديد لخطبتي، هذه أنا من الخارج.

أما عن نفسي فأنا أشعر بوحدة، وبضعف وعجز، وكسل وخجل، وخوف، لا أعلم! أنا كنت فتاة لدي طموح، وأسعى للنجاح في حياتي، وأن أحقق ذاتي، ولكن كل السلبيات والإعاقات النفسية تمنعني، كل حدث يؤثر علي، أريد أن أتغير جذريا، وأصلح نفسي، وأنا أطلب منكم نصائح وإرشادات شاملة ودقيقة في كل مجالات وجوانب حياتي.

ماذا أفعل كي أكون قوية وأثق بنفسي؟ كيف أنجح وأحقق ما أريد؟ كيف أتخطى كل مشاعري السلبية والإحباط؟ كيف أكون أفضل ما في نفسي؟ كيف أتصرف مع الناس وأضبط علاقاتي؟

تقبلوا مني فائق التقدير والاحترام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا على هذا الموقع، وبهذه الأسئلة.

نعم ليس غريبا أن يكون الإنسان نشيطا وطموحا ومتفائلا، ثم ولأسباب متعددة يتغيّر هذا الحال، إلى شيء شبيه بما وصفت في سؤالك.

والغالب أن هذا التغيّر إنما هو بسبب الظروف الأسرية والاجتماعية، وأحيانا أقل بسبب بعض الظروف النفسية كالشعور ببعض الاكتئاب أو الإحباط.

وغالبا ما يحصل هذا التغيّر في السن المقاربة لعمرك، سن الشباب أوائل العشرينات من العمر، حيث يلعب البعد الاجتماعي الدور الأكبر، فهذا العمر يتطلب من الإنسان النمو والاندماج الاجتماعي، فربما واجه بعض الصعوبات، ليس لمرض أو ضعف في الشخصية، وإنما -وكما ذكرت- بسبب الأوضاع الأسرية والاجتماعية، وهذه المرحلة أيضا هي مرحلة البحث عن العمل، وبداية الحياة المهنية، وهي أيضا مرحلة الخطبة والزواج.

فإذا كما تلاحظين، هي مرحلة ممتلئة بالمتغيّرات الكثيرة، والتي تسبب ضغطا نفسيا وتوترا، يتطلب من الشخص التكيّف معها.

ولا شك أن هناك الكثير مما يمكنك أن تقومي به لتغيير هذا الحال، وخاصة أنه يبدو من خلال سؤالك أنك في حالة نفسية من ضعف الثقة بالنفس؛ لأنه يغلب على ذهنك الأمور السلبية، وهذا أيضا بسبب ضعف الثقة بالنفس.

أريد منك وخلال الثلاثة الأسابيع القادمة أن تتقصدي تذكر الإيجابيات في حياتك، ولا بد أن منها الكثير، بالرغم من عدم تصديقك الآن لهذا بسبب الحالة النفسية التي أنت فيها.

ويمكن أن أعدد من الإيجابيات على سبيل المثال: أنك أنهيت الجامعة، وأنك خريجة بشهادتين، وما زلت في 23 سنة من العمر، والمنظر الحسن، والشباب يتقدمون لخطبتك، وأحلامك وطموحاتك.

إننا كثيرا ما نسجن أنفسنا في أفكار ومعتقدات عن أنفسنا، بأننا مثلا نتحلى بصفات معينة، أو أننا كسالى، أو أننا غير موفقين، أو بلا إرادة، أو أننا ضعاف الثقة في أنفسنا. وتأتي عادة هذه الأفكار من مواقف الناس منا، ومن كلامهم عنا، وخاصة في طفولتنا، فقد يقولون عنا -مثلا- أن عندنا خجلا أو ترددا أو ضعفا أو ضعف الثقة في أنفسنا، فإذا بنا نحمل هذه الأفكار والمعتقدات على أنها مسلمات غير قابلة للتغيير أو التعديل. وقد تمر سنوات قبل أن نكتشف بأننا ظلمنا أنفسنا بتقبل وحمل هذه الأفكار كل هذه السنين، والمؤسف أن الإنسان قد يعيش كل حياته، ولا يحرر نفسه من هذه الأفكار!

لا بد لكِ، وقبل أي شيء آخر أن تبدئي (تحبي) هذه النفس التي بين جنبيك، وأن تتقبليها كما هي، فإذا لم تتقبليها أنت فكيف للآخرين أن يتقبلوها؟!

مارسي عملك بهمة ونشاط، وارعي نفسك بكل جوانبها وخاصة نمط الحياة، من صلاة، وعلاقة مع الله، والتغذية، والنوم، والأنشطة الرياضية، وغيرها مما له علاقة بأنماط الحياة، وأعطي نفسكِ بعض الوقت لتبدئي بتقدير نفسك وشخصيتك، وبذلك ستشعرين بأنك أصبحت أكثر إيجابية مع نفسك وشخصيتك وحياتك.

من المحتمل أن تخف عندك مثل هذه الأفكار السلبية من تلقاء نفسها، وخاصة من خلال اقتحام المواقف التي ترتبكين فيها، أو تشعرين معها بضعف الثقة في النفس كما في نطاق الحديث مع الناس.

أريدك أن تستيقظي غدا، مع يوم جديد، وليكن صباح الغد هو صباح ولادتك من جديد متذكرة تلك الفتاة التي كنتها في الماضي، فأنت أدرى الناس بها. ابدئي يومك بالصلاة، ومن ثم التواصل مع أسرتك، ومن بعدها الخروج من البيت في فعل عمل كنت تفكرين بالقيام به منذ مدة، مهما كان هذا العمل كبيرا أو صغيرا، وهكذا نبني ثقتنا بأنفسنا من خلال العمل والإنجاز، فالنجاح مهما كان صغيرا فإنه يؤدي لنجاح أكبر منه.

وفقك الله ويسر لك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر معلم نفسي

    روووعه كما انصح هذه الفتاة الطيبة بعدم بمقاومة هذه الافكار بل عليك طردها و غلق ابواب التفكير فيها و ان نراها سخيفة و التخلص منها و عدم اعطائها قيمة و اقناع نفسك انكي تخلصتي من الافكار السلبية الى الابد

  • أمريكا عبداللطيف موسى

    جزاكم الله خير

  • مجهول بسمة أسحنون

    أعجبني الموضوع والإجابة كانت جد حلوى وفلمستوى

  • مجهول محبة القرآن

    ماشاء الله نسال الله الثبات لك ولجميع بنات المسلمين

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً