الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أصبت بالقلق بعد إقلاعي عن التدخين، فمتى تزول أعراضه؟
رقم الإستشارة: 2255813

1562 0 127

السؤال

السلام عليكم

أقلعت عن التدخين منذ أسبوعين، وما زالت أعراضه موجودة، فكم تدوم الأعراض من فضلكم؟ فقفد أصبحت قلقا جدا، وخائفا من أن تستمر معي، فدائما أصبحت أنتظر متى تزول؛ لأنها تأتي في حالة نوبات، فما المدة الكاملة للتخلص من الأعراض؟

أنا جربت الحشيش مرة واحدة، وأصبت بالهلع، فهل سأشفى من هذا؟ فأنا مقبل على الزواج، ولا أريد أن أعيش هذه الحالة النفسية، فهل يسبب الحشيش إتلاف المخ؟ وكم مدة الترميم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ hicham حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

توقفك عن التدخين إنجاز كبير، وإنجاز عظيم يجب ألا تُقلل من شأنه، وهذا الإنجاز وما يحمله -إن شاء الله تعالى- من فوائد ونتائج إيجابية عليك إذا سار تفكيرك على هذا النمط؛ يجب أن تتغلب على كل الصعوبات التي تعاني منها الآن، والعزيمة والإصرار للتوقف عن التدخين، وتطبيق ذلك هو أفضل علاج لإزالة الآثار الانسحابية البسيطة، والتي تحدث بعد التوقف من التدخين.

تعاطيك للحشيش -إن شاء الله تعالى- ليس له أي ضرر على دماغك، كان استعمالاً عارضًا، ولم يكن استعمالاً إدمانيًا طويل الأمد، والإدمان طويل الأمد يؤدي إلى تلف خلايا الدماغ.

أيها الفاضل الكريم: أنا أقدر حجم القلق الذي تعاني منه، لكن في ذات الوقت أبشرك أن انتصارك على ذاتك من خلال التوقف عن التدخين هو الحافز العلاجي الأساسي في حالتك، لا تجعل نفسك تضعف أبدًا، أنت قمت بعملٍ كبيرٍ ليس بالسهل، فأشعر نفسك بإيجابية هذا العمل، وهذا يُفيدك كثيرًا.

أنا أريد أن أصف لك دواءً بسيطًا جدًّا وهو يعرف تجاريًا باسم (دوجماتيل Dogmatil) ويسمى علميًا باسم (سلبرايد Sulipride) هذا -إن شاء الله تعالى- يُريحك من كل هذه الأعراض التي تعاني منها الآن، تناوله بجرعة خمسين مليجرامًا صباحًا ومساءً لمدة شهرٍ، ثم خمسين مليجرامًا –أي كبسولة واحدة– صباحًا لمدة أسبوعين، ثم توقف عن تناوله، فهو دواء بسيط ولطيف، ومفيد لنوعية الأعراض التي تشتكي منها.

وأريدك –أخِي الكريم هشام– أن تُكثِّف من التمارين الرياضية، مهمة جدًّا، لأن الرياضة حقيقة تؤدي إلى إفرازات كيميائية إيجابية جدًّا فيما يتعلق بكيمياء الدماغ، هنالك مادة تُعرف بـ (BDNF) هي المادة التي تؤدي إلى إنعاش وترميم خلايا الدماغ، مفيدة جدًّا، والرياضة قطعًا تؤدي إلى إزالة القلق والتوتر.

وأيضًا احرص على تمارين الاسترخاء، ارجع لاستشارة موقعنا وهي تحت رقم (2136015) وسوف تجد فيها -إن شاء الله تعالى- بعض الإرشادات البسيطة، لكنها مفيدة جدًّا.

احرص على صلاتك في وقتها، وتخير الصحبة الطيبة، واجعل لحياتك معنىً من خلال التفكير الإيجابي، وإن شاءَ الله تعالى أمورك سوف تسير بخير، وأهنئك مرة أخرى للتوقف عن التدخين.

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً