رفض الأهل إقامة حفل الزواج بالطريقة الشرعية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رفض الأهل إقامة حفل الزواج بالطريقة الشرعية
رقم الإستشارة: 225993

3032 0 331

السؤال

السلام عليكم.

أريد الزواج، وأن أقيم حفل زفافي بطريقة إسلامية وأهلي معترضين، ماذا أفعل معهم؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الكريم/ محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله العظيم أن يوفقك للخير وأن يصلح لنا ولكم الذرية وبعد:

فإن الزواج الناجح يبدأ بالنية الصالحة والحرص على طاعة الله وتجنب معاصيه، ونشكر الله لك هذه الرغبة في الخير ونفع بك بلاده والعباد.

وأرجو أن تكون رفيقاً مع أهلك وخاصة والديك، واجتهد في بيان هدي الإسلام في الفرح، واعلم أن أقل ما يجب على من أنعم الله عليه بنعمة هو أن لا يستخدمها في معصية الله، وبين لهم أن للمعاصي شؤمها وآثارها المدمرة، وأنك تخاف على أسرتك الجديدة من آثار المخالفات الشرعية، (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)[النور:63].

وعليك بالاجتهاد في إيجاد البدائل الشرعية للممارسات الخاطئة، كأن تطلب من بعض العلماء المشاركة بكلمات توجيهية نافعة، وأرجو أن يساعدك أهل الخير في إقناع والديك ومن يكبرك في السن من إخوانك، وإذا علم أهلك إصرارك على هذا الأمر سوف يكونون أمام الأمر الواقع، وإذا غضبوا منك فكن أنت الحكيم، واصبر وصابر، وأحسن من قال:
بالصبر تبلغ ما تريد *** وبالتقوى يلين لك الحديد

ولا شك أن الرجل هو رأس المناسبة وهذا مما يسهل عليك النجاح في هذا الأمر، واعلم أن كثير من الصالحين ينتظرون بنجاحك ليسيروا على درب الخير، ونحن نخسر كثيراً بكل مخالفةٍ شرعية في مناسباتنا في النواحي المادية والأدبية، والأخطر من ذلك النواحي الشرعية فتنكشف العورات وتكثر المعاصي والمنكرات والعياذ بالله.

وأرجو أن تظهر البشر والفرح وحق لمن أكمل نصف دينه أن يفرح، وعليك بأن تتقي الله وتحرص على ما يرضيه، وكن لطيفاً مع الناس صبوراً على الأذى، ولا بأس بضرب الدف للنساء إظهاراً للفرح وإعلاناً للنكاح، أما الرجال فيمكن أن تعمر مجالسهم بمن يذكرونهم بالله، واجعل إلى جوارك بعض الأخيار حتى يعينوك على الثبات بإذن الله.

واسأل الله أن يوفقك ويسددك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: