عندي آثار عملية في بطني فهل يمكنني مزاولة الرياضات العنيفة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندي آثار عملية في بطني، فهل يمكنني مزاولة الرياضات العنيفة؟
رقم الإستشارة: 2266539

4929 0 179

السؤال

السلام عليكم

لديّ آثار عملية في بطني، والتي طولها تقريبًا 14 سم، الحمد لله كل شيء بخير، اليوم عمري 29 سنة، أي أن لي 22 سنة منذ إجراء العملية.

بخصوص ممارسة الرياضة: هل بإمكاني لعب الرياضة كالكاراتيه، والملاكمة، وحمل الأثقال؛ لأني خائف من آثار العملية، وخائف أن تتمزق خياطة العملية؟

أرجوكم أن تساعدوني، ولكم الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ anouar حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا خوف ولا قلق في ذلك أبدًا؛ فجروح العمل الجراحي تكون قد اندملت تمامًا عبر 22 سنة، والندب التي تلاحظها هي مظهر جلدي ندبي، ولا يفرق عن الجلد الطبيعي بمرونته إلا في خط الاندمال، بينما النسج التي تحت الجلد تعود لسابق عهدها.

لا مانع نهائيًا من ممارسة الرياضة عادة وغالبًا إلا إذا كانت ندب الجرح مشدودة ومشوِّهة للمكان (مشتورة)، وفيما عدا هذا لا أعتقد أن هناك ما يعيق ممارسة حياة رياضية طبيعية.

مع التمني لك بالسلامة والصحة الوافرة -بإذن الله-.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: