أعاني من الرهاب الاجتماعي وضعف الثقة بنفسي فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الرهاب الاجتماعي وضعف الثقة بنفسي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2275200

2917 0 201

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: لا بد لي من أن أشكركم على جهودكم الجبارة في هذا الموقع الطيب الذي فيه من الفائدة للمسلمين ما الله به عليم.

أما مشكلتي فأطرحها لكم راجيا من الله العلي العظيم أن تحل في هذه الاستشارة بالتحديد، وأن تكون -أيها الطبيب- من أدعو له بقية حياتي، فقد طال زمنها، وما بعد العسر إلا اليسران.

مشكلتي هي: رهاب اجتماعي كان معي منذ سن 14، بعد حادثة سخرية من شباب في سن الجامعة -حسبي الله ونعم الوكيل فيهم- قد ألغوا كل ما هو جميل في نفسي على امتداد خمس سنين، وعمري الآن 19، وقد كنت شابا ذكيا سعيدا يطمح أن يكون مذهلا في هذه الدنيا قدوته عمر -رضي الله عنه- لكني الآن أجد نفسي شابا عاطلا فشل في أول سنة جامعية، ويناديني من حولي (بالشايب).

سأفصل المرض على مدى خمس سنين:

أول سنتين: ارتجاف شديد عندما أقابل الناس خاصة في الطابور الصباحي، أو حتى عندما أصلي في المسجد؛ مما أثر بشكل مباشر على علاقتي مع ربي.

السنة الثالثة: توقف الارتجاف فجأة وأصبح فقط في بعض المواقف مثل الخروج أمام السبورة، لكن شخصيتي قد تأثرت تأثرا شديدا، والتوتر كان موجودا.

السنة الرابعة: بعد أن أخذت المتنفس في السنة الفائتة أتتني مصيبة أخرى وهي فرط التعرق الناتجة عن التوتر، مع أني لم أكن أعرق ولو قطرة (هذا الموضوع سبب لي إحراجا لا يختلف عن الذي قبله) وأبعدني عن صلاة الجماعة أيضا وما زال يبعدني. وتخرجت من هذه السنة بنسبة
93% كمعدل لكل من القدرات، والتحصيلي، والثانوي، وكنت فرحا بأنه لا زال لدي ميزة التفوق، فنسبتي في القدرات كانت مذهلة ولله الحمد، وأعادت لي جزءا من ثقتي بنفسي.

العجيب في موضوع العرق -لعل أحدهم أن يأخّذ مني عبرة- أني اغتبت زميلا لي كان عرقه مشابها لعرقي قبل سن من هذا المرض، ناسيا أو متناسيا أن من يسخر من أخيه يمكن أن فيعافيه الله ويبتليه.

السنة الخامسة: هذه هي السنة التحضيرية في هذه السنة خبط جسمي من كثرة الأعراض النفسية المكبوتة التي لا يعلم أحد بها إلا ربي وأنا، فأنا دائما أتظاهر بأني قوي، فأتتني الأعراض النفسوجسدية، حينما أتحدث مع أحد أشعر بتنميل الأطراف ودوخة وضيق في التنفس، وحينما أعود من الجامعة أكون مرهقا من شدة التوتر، وأنام عن الصلوات، وأستيقظ فأشعر بوخزات جهة القلب، وبرودة شديدة في جسمي، ولم أعد وقتها بحاجة حتى للمكيف، وأشعر أيضا بتنميل في جسدي كاملا أحيانا، وأشعر بالنبض في عروقي.

ذهبت إلى دكتور باطنية فأجرى لي فحوصات الدم، وكانت سليمة جدا، مع قليل جدا من الخمول في الغدة الدرقية. أنا موقن ومتأكد أنها آثار القلق والتوتر. وحاليا خرجت من الجامعة وارتحت من هذه الآثار، ولكن ليس كليا فقد أتتني خلال هذه الفترة نوبتا هلع تبدأ بسواد أشعر به في صدري، ثم ضيق في التنفس، ثم تنميل كامل لأعضاء جسمي، ثم ارتجاف شديد وبرودة؛ فأتشهد وقتها وأكون مستعدا للموت، إضافة إلى أني أحيانا أستيقظ فأشعر بنفسي على حافة جنون، فأقرأ القرآن، ولا أفعل أي شيء يومها خوفا على نفسي.

يا دكتور: السنة القادمة قريبة وعلى الأبواب، أريد العودة، ولكنني أعلم أن وضعي النفسي لا يسمح لي أبدا، وأني لو قدمت سأفشل مجددا، ليس تشاؤما بل هذا الواقع، إضافة أني أطمح إلى الطب بسبب كل هذه الأمراض التي عانيت منها، لكني حاليا أفكر باعتزال كل الناس، والهرب من المجتمع الذي لم أرتكب فيه إلا الفشل تلو الفشل، ولم أعد أعجب أحدا حتى نفسي، دينيا لم أعد كما كنت أبدا، وعقليا بدأت في السنة الأخيرة مشوشا جدا، ولا أعتقد أن ذكائي قد يعود كما كان.

عرق شديد، توتر شديد، قلق، تشوش في التفكير. إن كان لهذه الأربعة حل فأنجدني به يا دكتورنا الفاضل.

قد يبدو من كلامي التشاؤم إلا أني لا يزال أملي بالله عظيم، فقد وعدني الرحمن بأن بعد العسر يسرا، لكني أخاف إن لم أكن صابرا كما يجب فسأستحق خسارة الدنيا والآخرة. وكل ما أصابني إنما هو من ذنوبي، وأنا أستحقه. فقد قلت لكم المرض.

اعذرني، فقد أكثرت الكلام، والحمد لله أولا وآخرا، وظاهرا وباطنا، وسبحانك اللهم ربي لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سلطان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك في استشارات الشبكة الإسلامية، ونتمنى لك دوام الصحة والعافية.

أخي الكريم: ما تعاني منه نوع من أنواع القلق الاجتماعي الذي ربما يكون مرتبطا إلى حد كبير بموضوع الثقة بالنفس. وصعوبة الكلام سببها التوتر الناتج عن ضعف الثقة وعدم الاعتزاز بالقدرات والإمكانيات الشخصية التي تتمتع بها.

اتبع الإرشادات الآتية، ربما تساعدك في التغلب على المشكلة:

1- لا تضع نفسك في دور المدافع، بل ضعها في دور المهاجم، وفي المحادثات تعلم كيفية إلقاء الأسئلة، ومارسها أكثر، وكذلك الإجابة على أسئلة الآخرين، ولا تخش من الأسئلة المفاجئة. واعلم أن الناس الذين تتحدث معهم لهم عيوب ولهم أخطاء أيضاً، ولمواصلة المحادثة؛ اسأل محدثك أسئلة عامة، أو تحدث في موضوعات عامة، والحديث يأتي بالحديث.

2- حاول أن تضع لك برنامجاً تدريبياً يومياً تقوم فيه بتحضير مادة معينة، أو درس معين وقم بإلقائه في غرفةٍ خالية ليس بها أحد، أو بها من تألفهم، ولاحظ على نفسك التغيرات التي تحدث لك في كل مرة، وقم بتسجيلها أو تسجيل درجة القلق والتوتر التي تشعر بها في كل مرة، واجعل لها مقياسا من (1 إلى 10) حيث إن الدرجة عشرة هي أعلى درجات القلق، ثم اجتهد في كل مرة أن تنخفض هذه الدرجة إلى أقل ما يمكن لاستعادة الثقة بالنفس، وبالتالي التغلب على مشكلاتك.

3- استخدم روح الفكاهة في بداية الحديث مع الآخرين، وركز على محتوى الحديث أكثر من تركيزك على الأشخاص، وصفاتهم ومناصبهم، ومكانتهم الاجتماعية.

4- لا تضخم فكرة الخطأ وتعطيها حجما أكبر من حجمها، فالحذر الشديد من الوقوع في الخطأ؛ قد يساعد في وقوعه.

5- عزز وقوّ العلاقة مع المولى -عزَ وجلَ- بكثرة الطاعات، وتجنب المنكرات، وتذكر حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: كنت خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- يوما، فقال: (يا غلام، إني أُعلمك كلمات: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سأَلت فاسأَل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأُمة لو اجتمعت على أَن ينفعـوك بشيء، لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء، لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف) رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

6- زود حصيلتك اللغوية بالقراءة والاطلاع، والاستماع لحديث العلماء والمفكرين.

7- تدرب على إدارة حلقات نقاش مصغرة مع من تألفهم من الأقارب والأصدقاء.

8- شارك في الأعمال التطوعية التي تجمعك بالناس، وإذا أتيحت لك فرصة تدريس طلاب في المراحل الدنيا اغتنمها ولا تتردد.

9- مارس تمارين الاسترخاء العضلي بصورة مستمرة، وتجد تفاصيلها في الاستشارة رقم: (2136015).

وعلاج مشكلتك -أخي الكريم- يكمن في المواجهة والممارسة، فابدأ في تطبيق ذلك بصورة تدريجية، وإن شاء الله ستنجح في التغلب على المشكلات التي ذكرتها.

وفقك الله تعالى، وجعل لك القبول بين خلقه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • قطر ادهم

    جزاكم الله خيرا ياشباب على الرد

    الأخ السائل وكل من يعاني من هذه الأعراض احب ان اخبرك انك ذكرتني بحالتي (سابقا)
    لكن كنت اكبر منك سنا واستمرت المشكلة معي بعد الجامعة وسببتلي المشاكل في العمل

    حتى من الله علي ورأيت بعض اللقاءات مع الدكتور احمدعمارة التي ساعدتني كثيرا .. لكن اعلم ان الحل الأول والأخير لمشكلتك بعد التوكل على الله هو أن تضع نفسك في الموقف الذي تخافه وتواجه الناس بل أن تدخل نفسك في الحوارات التي لم يدعوك احد اليها ولا تهتم ان احمر وجهك او تعرق فهذا مجرد تدريب وسينساه الناس بمجرد احترافك للتعامل معهم :)

  • السعودية صاحب الإستشارة

    أكرر صدقوني ما أتتني هذه الأمراض إلا من الذنوب وبالتحديد لساني ، وأنا أستحق كل ما أتاني ووالله لو كنت صابرآ كما يجب لأنجلى المرض منذ مده طويله ، ولو كنت مستغفرآ كما يجب لتبدل الحال ، ولو كنت شاكرآ تقيآ كما يجب لما ابتلتني الدنيا .
    خذوني عبرة يآ أخوان ومن كان صحيحآ فليشكر الله فبالشكر تدوم النعم .

    وسأسرد لكم بإذن الله قريبآ قصة نجاحي وانطلاقتي في الحياه :)

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: