الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نقص الكثافة العظمية.. مدى معالجته والآثار المترتبة
رقم الإستشارة: 2276765

5829 0 231

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي قريبة تبلغ من العمر 25 عاماً، تشكو من آلام أسفل الظهر، قامت بإجراء صورة إشعاعية فتبين أنها تعاني من نقص شديد في الكثافة العظمية.

السؤال: هل يمكن معالجة هذا النقص؟ وما النتائج المترتبة إن استمر هذا النقص -لا قدر الله-؟

وهي في سن الزواج هل سيؤثر على حياتها الزوجية؟ وبالنسبة لحياتها العملية، هل يفضل بقاؤها في المنزل؟

وكل الشكر والتقدير لكم على جهودكم الرائعة في مساعدة الآخرين، جزيتم الجنة.

والسلام عليكم ورحمة الله.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.
حبذا لو كنت أرسلت تقرير كثافة العظام؛ فهذا مهم لمعرفة مدى نقص كثافة العظم، ومن المهم إن لم يكن قد أجرت صورة لكثافة العظم أن تجريها، فلا يكفي أن نقول: إن هناك نقصا في كثافة العظم اعتمادا على الأشعة العادية، وهذه الصورة تسمى (DEXA scan for Bone Mineral Density (BMD).

من ناحية أخرى فإنه في مثل هذه الحالة يجب إجراء تحاليل:
- Calcium
- Phosphorus
- Alkaline phodsphatase
- PTH
فهذه التحاليل يمكن أن تفسر سبب نقص كثافة العظام، فقد يكون بسبب ليونة العظام نتيجة نقص الفيتامين (د)، ومن ناحية أخرى فإنه قد يكون هناك أسباب أخرى غير نقص الفيتامين (د) مثل الداء الزلاقي، وهو يسبب نقص امتصاص، وبالتالي نقصا في امتصاص الكالسيوم، وحصول نقص في كثافة العظام وهشاشة للعظم.

كذلك فإن المرضى الذي يتناولون الكورتيزون أو عندهم زيادة في إفراز الكورتيزون فإنه يحصل نقص في كثافة العظم، وهناك إيضا الأمراض الالتهابية المزمنة، فإنها يمكن أن تؤدي إلى نقص في كثافة العظام، والمهم في كل هذه الحالات هو علاج السبب إن وجد.

أما علاج نقص كثافة العظم إن لم نجد أي سبب فيكون بسبب نقص الفيتامين (د) ويتم علاجه بـ (Vitamin d 2000IU) حبة واحدة كل يوم، و(calcium carbonate) حبتين في اليوم أثناء الطعام، ويتم الاستمرار على الأدوية وإعادة صورة كثافة العظم كل سنة مرة.

بالنسبة للحياة الزوجية فإن نقص كثافة العظام لن يؤثر عليها إلا أنه يجب الاستمرار على هذه الأدوية أثناء الحمل أيضا وبعد الحمل حتى تعود كثافة العظام للوضع الطبيعي، ويجب أن أؤكد أنه يجب إجراء صورة BMD وعدم الاعتماد على الصورة العادية لوضع التشخيص والمتابعة، وهي لا تحتاج أن تجلس في البيت، بل عليها بالمشي، والتعرض للشمس قدر الإمكان.

نرجو من الله لها الشفاء والمعافاة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً